العالم - 31/10/2006ظ… - 4:59 م | مرات القراءة: 643


عقب التفجير الارهابي الذي طال عشرات المدنيين بمدينة الصدر، اعلَن السيد مقتدى الصدر في بيان العصيان المدني في المدينة لحين فك الحصار عنها.
هذا وكان الناطق باسم التيار الصدري في منطقة الکرخ ببغداد الشيخ حمد الله الرکابي قد حمل قوات الاحتلال الاميرکي مسؤولية انفجار مدينة الصدر، مشيرا الى أنها لاتريد الاستقرار للعراق. وكانت الداخلية العراقية قد أعلَنت مقتل واحد وثلاثين من عمال البناء، وإصابة ستين آخرين في الانفجار الذي وقع وسط حشد من العمال في المدينة کانوا بانتظار فرصة عمل.
وتفرض قوات الاحتلال الاميرکي حصارا امنيا على المدينة منذ 6 ايام بعد خطف احد جنودها من قبل مسلحين مجهولين الاثنين الماضي، حيث يخضع کل الداخلين الى المدينة والخارجين منها لتفتيش دقيق من قبل جنود الاحتلال.
في غضون ذلك، تظاهر، أمس الأحد، الآلاف من انصار السيد مقتدى الصدر، احتجاجا على العملية العسكرية الاميركية، والحصار المفروض على مدينة المذكورة الواقعة شرقي بغداد.
وردد المتظاهرون، الذين خرجوا تلبية لدعوة من السيد الصدر، وبينهم علماء دين وطلاب مدارس، هتافات تندد بالاحتلال، ومطالبين بانهاء العملية العسكرية، ورفع الحصار عن المدينة.
كما اكد المتظاهرون رفضهم لاستمرار بقاء قوات الاحتلال في بلادهم، وطالبوا بخروجها السريع من العراق.
من جهته، أعلن جيش الاحتلال الاميركي في العراق، مقتل أحد أفراد مشاة بحريته أمس الاحد في محافظة الانبار.
وقالت قوات الاحتلال في بيان لها ان الجندي قتل اثناء المواجهات في الانبار.
وبذلك يرتفع عدد قتلى الجنود الامريکيين في العراق خلال الشهر الجاري الى أكثر من مئة جندي.
الى ذلك کشفت مصادر عراقية مطلعة، أن ممثلين عن جماعات مسلحة عراقية ومعارضين للحکومة سيستمرون اليوم في اتصالات وحوارات في العاصمة الأردنية عمان مع ممثلين عن الادارة الأميركية.
وقالت المصادر: ان هذه الحوارات تستهدف الوصول الى تفاهمات لدمج التنظيمات المسلحة والشخصيات المعارضة في المشروع السياسي العراقي تحت عنوان المصالحة الوطنية العراقية.
وفي دمشق، اعتبر رئيس الوزراء الروسي الاسبق، يفغيني بريماکوف أن الازمة في العراق وصلت الى حائط مسدود وأن الاميركيين يعرفون أنهم فشلوا في هذا البلد، مشيرا الى انه من المؤسف أن يمسي الشعب العراقي ضحية لاعتبارات سياسية أميركية داخلية.
كما رأى بريماکوف، خلال محاضرة ألقاها في مکتبة الاسد بدمشق، مساء أمس الأحد، بمناسبة اطلاق النسخة العربية من کتابه الجديد (الشرق الاوسط..المعلوم والمخفي): أن الاحادية القطبية في العالم لن تستمر طويلا، لأنه لا يجوز لدولة واحدة تحديد مصير العالم.


التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.123 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com