» 🔆جواب السيد السيستاني (حفظه الله) و ممارسة التضليل🔆   » (بالتفصيل) رداً على ما نُسبَ لشيعة ال محمد ( عليهم السلام) من تكفير عامة المسلمين :   » الشنطة العظيمة لا تلمسوها   » المظلومية والإيغال في العاطفة الرمزية   » بيان من جماعة من الأساتذة في الحوزة العلميّة في قم   » مآلات تحريض الحيدري على علماء الشيعة   » السيستاني يفتي بأن أهل السنة مسلمون كالشيعة وعبادتهم مبرئة للذمة   » شكلنا ما بنخلص ويا مشايخنا الأفاضل الله يحفظهم هالسنة...   » مقال بعنوان (الچلب)   » انبهارك بهم ليس ذنبهم..  

  

01/01/2010ظ… - 10:40 م | مرات القراءة: 876


حضر أبو عبد الله (ع) مجلس المنصور يوما وعنده رجل من الهند يقرأ عليه كتب الطب فجعل أبو عبدالله (ع) ينصت لقراءته فلما فرغ الهندي قال له : ياأبا عبد الله أتريد مما معي شيئا ؟

 فقال (ع) : لا فإن معي ماهو خير مما معك قال الهندي : وماهو ؟ قال (ع) : أداوي الحار بالبارد والبارد بالحار والرطب باليابس واليابس بالرطب وأرد الأمر كله الى الله عز وجل واستعمل ماقاله جدي رسول الله (ص) واعلم أن المعدة بيت الداء وان الحمية رأس كل دواء وأعود البدن مااعتاده فقال الهندي : وهل الطب الا هذا ؟ فقال ابو عبد الله {الامام الصادق } (ع) : أتراني من كتب الطب أخذت ؟ قال الهندي : نعم قال الصادق (ع):لاوالله مااخذت إلا عن الله سبحانه فأخبرني أأنا أعلم بالطب أم أنت ؟ قال الهندي : بل أنا قال الصادق (ع) :فأسألك شيئا قال الهندي : سل قال الصادق (ع) :أخبرني ياهندي لم جعل الشعر فوق الرأس


قال : لاأعلم
ولم خلت الجبهة من الشعر؟
قال : لاأعلم
ولم كان لها تخطيط وأسارير ؟
قال :لاأعلم
ولم كان الحاجبان فوق العينين ؟
قال : لاأعلم
ولم جعلت العينان كاللوزتين ؟
قال :لاأعلم
ولم جعل الأنف فيما بينهما ؟
قال :لاأعلم
ولم كان ثقب الأنف في أسفله؟
قال :لاأعلم
جعلت الشفة والشارب فوق الفم ؟
قال : لاأعلم
ولم أحد السن وعرض الضرس وطال الناب ؟
قال : لاأعلم
ولم جعلت اللحية للرجال ؟
قال : لاأعلم
ولم خلت الكفان من الشعر ؟
قال : لاأعلم
ولم خلا الظفر والشعر من الحياة ؟
قال : لاأعلم
ولم كان القلب كحب الصنوبر ؟
قال : لاأعلم
ولم كانت الرئة قطعتين وجعلت حركتهما في موضعهما؟
قال : لاأعلم
ولم كانت الكبد حدباء ؟
قال : لاأعلم
ولم كانت الكلية كحب اللوبيا؟
قال : لاأعلم
ولم جعل طي الركبة من الخلف ؟
قال : لاأعلم
ولم انخصرت القدم؟
قال :لاأعلم
قال الصادق (ع) : لكني أعلم


قال الهندي فأجب عن أسئلتك اللي عجزت عن الاجابة عنها
قال الصدق (ع) :جعل الشعر فوق الرأس ليوصل بوصوله الأدهان إلى الدماغ ويخرج بأطرافه البخار منه ويرد الحر والبرد عنه وخلت الجبهة من الشعرلأنها مصب النور الى العينين.


وجعل فيها التخطيط والأسارير ليحتبس العرق الوارد من الرأس الى العين قدر مايميطه الإنسان عن نفسه كالأنهار في الأرض التي تحبس المياه.


وجعل الحاجبان من فوق العينين ليردا عليهما من النور قدر الكفاية ألا ترى ياهندي أن من غلبه النور جعل يده على عينيه ليرد عليهما قدر كفايتهما منه
وجعل الأنف بينهما ليقسم النور قسمين الى كل عين سواء
وكانت العين كالوزة ليجري فيها الميل بالدواء ويخرج منها الداء ولوكانت مربعة أو مدورة ماجرى فيها الميل ولاوصل اليها دواء ولا خرج منها داء
وجعل ثقب الأنف في أسفله لتنزل منه الأدواء المنحدرة من الدماغ وصعد فيه الروائح الى المشم ولو كان أعلاه لمانزل منه داء ولا جد رائحة
وجعل الشارب فوق الفم لحبس ماينزل من الدماغ عن الفم لأن لايتعفن فينغص على الإنسان طعامه وشرابه فيميطه عن نفسه وجعلت اللحية للرجال ليستغني بها عن الكشف عن المنظر ويعلم بها الذكر والأنثى
وجعل السن حادا لأن به يقع العض
وجعل الضرس عريضا لأن به يقع الطحن
وكان الناب طويلا ليسند الأضراس والأسنان كالإطوانة في البناء
وخلا الكفان من الشعر لأن بهما يقع اللمس فلو كان فيهما شعر مادري الإنسان مايقابله ويلمسه
وخلا الشعر والظفر من الحياة لأن طولهما سمج يقبح وقصهما حسن فلو كان فيهما حياة لألم الإنسان قصهما
وكان القلب كحب الصنوبر لأنه منكس فجعل رأسه دقيقا ليدخل في الرئة فيتروح عنه ببردها ولئلا يشيط الدماغ بحره.


وجعلت الرئة قطعتين ليدخل القلب بين مضاغطها ويتروح بحركتها وكانت الكبد حدباء لتثقل المعدة وتقع جميعها عليها فتعصرها ليخرج مافيها من بخار.


وجعلت الكلية كحب اللوبيا لأن علها مصب المني نقطة بعد نقطة فلو كانت مربعة أو مدورة لإحتبست النقطة الأولى الى الثانية فلا يلتذ بخروجها إذ المني ينزل من فقار الظهر الى الكلية وهي تنقبض وتنبسط وترميه أولا فأولا الى المثانة كالبندقة من القوس وجعل طي الركبة الى الخلف لأن الإنسان يمشي الى مابين يديه فتعتدل الحركات ولولا ذلك لسقط في المشي.


وجعلت القدم متخصرة لأن المشي إذغ وقع على الأرض جميعه ثقل ثقل حجر الرحى
فقال الهندي : من أين لك هذا العلم؟


فقال الصادق (ع) : أخذته عن آبائي عليهم السلام عن رسول الله ص عن جبريل (ع) عن رب العالمين جل جلاله الذي خلق الأجساد والأرواح


فقال الهندي : صدقت وأشهد أن لااله إلا الله وأن محمدا رسول الله وعبده وأنك أعلم أهل زمانك.


فهذا هو الإمام الصادق روحي له الفداء أبن رسول الله (ص) والبتول فاطمة (ع) والمرتضى علي (ع) وابن ريحانة رسول الله سيد الشهداء الحسين.


هذا هو الامام الصادق الذي لقن الإمام الشافعي والحنبلي والحنفي والمالكي وباقي أهل العلم ومرقده في المدينة المنوره رزقنا الله وإياكم في الدنيا زيارته وفي الآخرة شفاعته وشفاعة جده رسول الله (ص).
وصلى الله على نبيه المصطفى محمد وعل آله وصحبه ومن سار على نهجه
ونسألكم الدعاء فلاتبخلوا به علينا جزيتم خيرا.

 



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.082 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com