23/11/2006ظ… - 4:55 م | مرات القراءة: 980


وعلق الوزير في إجابة عن سؤال آخر لـ»الحياة» حول تحفظ عدد من قاطني محافظة القطيف على التقليص التدريجي لصلاحيات المحكمة، بالقول: «ليس من الصحيح أن نصفها بالمتدنية»،

أكد قرب صدور مدوّنات مواد القضاء ... وزير العدل لـ«الحياة»: لا أحد يستطيع تجاوز صلاحيات محكمة الأوقاف في القطيف

القطيف - منير النمر     الحياة     - 23/11/06//

أكد وزير العدل الدكتور عبدالله محمد آل الشيخ أن المحاكم السعودية «ستشهد نقلة نوعية على مستوى تدوين لوائح، تُعين القضاة على النظر في مختلف القضايا». وقال بعد جولة قام بها أمس في محكمتي «الأوقاف والمواريث» و»الكبرى» في القطيف إن «أحداً لا يستطيع التجاوز على صلاحيات محكمة الأوقاف والمواريث في القطيف». وقدم وعداً «بدراسة المطالب التي تقدم بها أهالي القطيف»، مؤكداً أنها «مُجابة إن شاء الله». وقال الوزير آل الشيخ في رد على سؤال وجهته «الحياة» حول تدوين مواد القضاء: «ستُثبت الوزارة مواد منصوص عليها، لها أرقام مواد، وستُضم في كتاب، وفي وسائل تقنية (قرص مدمج)»، مضيفاً «ستكون في متناول القاضي، بحيث يسترشد بها متى شاء، وهذا مطلب مُعلن من جانب الوزارة».

وزاد «لا أتصور أن أحداً يرفض أن يكون إلى جوار القاضي علم مُدون ومُحدد، وبخاصة أن القاضي سيعود له الرأي الأخير في الحكم».

وعلق الوزير في إجابة عن سؤال آخر لـ»الحياة» حول تحفظ عدد من قاطني محافظة القطيف على التقليص التدريجي لصلاحيات المحكمة، بالقول: «ليس من الصحيح أن نصفها بالمتدنية»، مفضلاً وصفها بـ»النقص»، وقال: «كانت للمحكمة منذ تأسيسها صلاحيات محددة، ولا يستطيع أحد أن يؤثر في صلاحياتها»، مستدركاً «قد تتداخل الصلاحيات مع جهات أخرى، وقد يكون هناك حجب لبعض الصلاحيات، أو عدم تحقيق لها في الشكل الصحيح». وأضاف «اننا ننظر لها، فما كان منها صحيحاً يُعالج، أما فهم الأهالي، فهناك من يدرك، وهناك من يغيب عنه الجانب القضائي وفهمه».
وتجول آل الشيخ في المحكمة الكبرى، واستمع إلى ملاحظات تعاني منها المحكمة. وعلمت «الحياة» أن بعض المطالب تدور حول طلب قضاة النقل، والنقص الخاص في عدد القضاة، إذ لم تشهد المحكمة تعيينات جديدة. وأشارت إحصاءات استمع إليها الوزير، إلى أن المحكمة الكبرى تتلقى نسبة مرتفعة من قضايا المخدرات، إذ قدرت بنحو 40 في المئة من القضايا الواردة إليها، فيما تمثل قضايا الحوادث الجنائية 20 في المئة، والباقي قضايا عادية. وبحث الوزير مواضيع عدة، منها توضيح مسألة محاكم الاستئناف، إذ اعتبرها مربوطة بجهتين «ديوان المظالم ونظام القضاء». وأطلع من خلال جولته في محكمة الأوقاف والمواريث على مطالب المحكمة، التي نقلها له القاضي الشيخ سلمان أبو المكارم، والقاضي المُعين أخيراً، الشيخ محمد العبيدان، إضافة إلى وجهاء القطيف، والذين حضروا الاجتماع. وفي هذا الصدد قال آل الشيخ: «سنجتمع في وقت لاحق في مقر الوزارة، من أجل النظر في المطالب التي تناقشنا فيها»، مضيفاً أن «زيارتي إلى محكمة الأوقاف والمواريث جاءت بعد توجيهات سامية، وأول قرار أُتخذ هو نقل المحكمة إلى مقر جديد، يليق بحجمها ومكانتها، وسيتم ذلك خلال هذا الشهر». وزاد أن هذا القرار «يتناسب مع توجه الدولة، التي تحرص على أن يأتي المواطن إلى مكان جديد ومنظم، كما هي الحال في بقية المحاكم». وعن المسائل التي تطرق لها خلال الاجتماع قال: «بحثت أشياءً متعلقة في المحكمة، سواء مع القضاة، أو المواطنين الذين شاركونا، إذ حرصت أن يكونوا موجودين، ليوصلوا رغبة الأهالي لنا، وبخاصة بعض العقبات أو الجوانب التي يعانيها المواطن في هذه المحكمة».


وأوضح: «بحثنا ما يتعلق بطبيعة العمل واللائحة التي تعيد الوزارة النظر فيها»، مشيراً إلى «وجود لائحة صدرتالمحكمة2.JPG أخيراً، وهي تحدد عمل محكمة الأوقاف والمواريث وعمل المحاكم الكبرى، وكان لبعض المشايخ رأي فيها». وقال: «سبق أن التقيت بهم في الوزارة،

 وكلفت مسؤولي وزارة العدل ببحث هذه الجوانب مع عدد من الذين مثلوا أهالي القطيف ومشايخها، من أجل معالجة بعض المواد». واعداً المجتمعين بتلبية مطالبهم، إذ قال: «ستعالج الوزارة المطالب التي تدخل في نطاق عملنا، وكلها مُجابة إن شاء الله».


محكمة القطيف تحولت الى دائرة

التعليقات «5»

ابو حسين - [الإثنين 12 فبراير 2007 - 6:10 ص]
اذا كان من (!!!) فالاجدر بهذه المحكمه ان تكون مكتب للأوقاف و المواريث. حفظك الله يا شيخ عالب فأنت مثال عظيم لرفض أنصاف الحلول
mohmmad - qatif [الجمعة 01 ديسمبر 2006 - 8:38 م]
لسان حال الشيخ ... : وفاز باللذة الفاتك اللهج
ولسان حال البلد : وظلم ذوي القربى أشد مضاضة على القلب من وقع الحسام المهند
ولسان حال الوزير : لو سبقت ابليس لكان اليوم من جندي
ولسان حال المحكمة : فان نغلب فهزامون قدما وان نغلب فغير مغلبينا
ولسان حال الوجهاء والمتصدين للوزارة :
على المرء أن يسعى بمقدار جهده وليس عليه أن يكون موفقا
ولسان حال الدولة :
فضربا وطعنا بالرماح لريثما يفيق الذي نرجو بموت مجلل
ام حسين - تاروت [الجمعة 24 نوفمبر 2006 - 8:24 ص]
قبلتم حتى بالدائرة؟
وقبل الشيخ العبيدان بالشيخ سليمان؟
وحضر الوجهاء ليوقعوا صك التسامح والخنوع !
بئست البلد بلدكم وبئس الرجال رجالكم
رحم الله العلامة المؤيد الشيخ غالب ال حماد الذي كان رجل الصمود المبدأ
حسن - القطيف [الجمعة 24 نوفمبر 2006 - 6:44 ص]
ان قلنا اسيء فهم قولنا واول على من يخالفه في مصالحه
اليوم نعيش الموقف ونواجه المصائب ولو كانت مصيبة تستحق لقلنا نعم ولكنها هامشية يمكننا ان نتكاتف لنصحح
اصبح الموقف لا يشغلنا الا اذا وقعنا فيه
أحمد المحروس - القطيف [الخميس 23 نوفمبر 2006 - 6:31 م]
لقد أربكتني الصورة المعروضة في بداية الموضوع حيث كما يعرف الجميع أن لوحة المحكمة قبل أيام سوداء وتحمل (محكمة الأوقاف والمواريث بالقطيف) ولكن عندما ذهبت اليوم لاتأكد من الأمر صفعتني الحقيقة المرة لقد تحولت المحكمة إلى دائرة... وماذا بعد ذلك (يا حوار، ويا مواطنة، ويا هوية، ويا ....) وعليك يا قطيف تدور الدوائر وإنا لله وإنا إليه راجعون

موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.069 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com