» باحث سعودي: المرأة السعودية لم تلبس عباءة قديمًا.. والمطلق يؤكد: العباءة غير إلزامية   » نفذ أمام الناس.. جلد أزواج بسبب ”العناق العلني“   » كلمة المرجع الخراساني مع بداية الدراسة الحوزية للعام الجديد   » امرأة من بين 16 في أميركا.. اغتصبت في أول تجربة جنسية   » 👌🏼 ما هي نعمة الستر؟؟👌🏼   » صحيفة جهينة :أهالي القطيف يدينون استهداف بقيق .. ويشكرون القيادة على نجاح موسم عاشوراء   » حرمة التدخين..   » 🌸الاجتماع العائلي ؛؛💐   » وزارة العمل.. وفرصة قرار 24 ساعة !   » القطيف تستحوذ على 36 % من نتائج التسريع  

  

شبكة القطيف الاخبارية - 04/04/2010ظ… - 8:00 ص | مرات القراءة: 3237


شبكة القطيف طرحت لقاءا لمعرفة سير جمعية العطاء والاعتراضات التي اتت بعد مرثون القطيف خضراء وفي الان ذاته سلطت الضوء على الكثير من المشاريع المستقبلية التي تنوي الجمعية القيام بها فتابعوا معنا


 

الدكتورة القطري تؤكد على الحدود الاسلامية والقيم الاجتماعية

الدكتورة القطري كان المرثون عائلي وعلى الجميع التقيد بالاسس الشرعية

الدكتورة القطري ابوابنا مفتوحة لكل راي او اعتراض لاننا منكم واليكم

الدكتورة القطري نسعى للمزيد من العطاء لاجل مجتمع راقي

الدكتورة احلام القطري ترأس جمعية العطاء منذ تاسيسها وهي ترى ان الجمعية لها مستقبل واعد لنشر ثقافة العطاء وتقدم المجتمع بكل معاني الخير لهذه البقعة الطيبة

شبكة القطيف الاخبارية تحيي الدكتورة القطري وترجو ان يكون للقاء اثره الايجابي في تسليط الضوء على مستقبل وتقدم هذه الجمعية الفتية ولسخونة موضوع المرثون كان منا الاهتمام به اكثر

حوار اتسم بالشفافية وروعة العمل والنشاط الهادف الى ما هو مفيد لاجل مجتمع راقي وقد اشارت الدكتورة القطري الى اهمية الاسس الشرعية والقيم الاجتماعية والاخلاقية الهادفة داعية في الوقت نفسه الى ان تكون الجمعية مصدر قوة وتقدم للمجتمع لانها ستكون اداة لرفع قدرات المرأة والاسرة والعمل على صيانة المجتمع وتقدمه وان كل ما يعارض الشرع الاسلامي فهو خارج عن اهدافنا وان التعرض لاعراض الناس مما لا يرضاه الشرع الاسلامي وان هؤلاء الذين ساروا في المرثون هم اخواتكم واخوتكم وابناؤكم وبناتكم وعلينا الحفاظ عليهم وعلى سمعتهم الحسنة وان الجمعية مفتوحة الابواب لكل راي او اقتراح فكونوا معنا نحو وطن متطور وراقي

 

شبكة القطيف الاخبارية : إلى ماذا هدف مارثون العطاء؟

 

الدكتورة احلام القطري : يجب إعادة صياغة السؤال إلى ماذا هدف مهرجان ( قطيفنا خضراء ) ؟

خطط للمارثون أن يكون فعالية صغيرة ضمن مهرجان البيئة بهدف رفع مستوى الوعي البيئي في المجتمع ، والكلام فقط عن المارثون كفعالية بيئية هو كلام لا يفي بحق الجمعية لأنه فعالية واحدة ضمن جملة فعاليات قام عليها مهرجان قطيفنا خضراء هادفاً تكريس مفهوم العناية بالبيئة، وقد عملت الجمعية لمدة ليست بالقصيرة وبجهد كبير وبتنظيم عالي المستوى ، لإخراج مثل هذا المهرجان والذي شارك فيه الكثير من الوزارات والجهات الحكومية والخاصة المعنية بالشأن البيئي ، وكذلك شارك فيه الكثير من المتخصصين والأطباء من أجل توعية الناس إلى المشاكل البيئية الموجودة في المجتمع وأضرار اللامبالاة من الإنسان والهدر في الموارد ، وأثر كل ذلك على صحة وحياة الأفراد حاضرا ومستقبلا على الأجيال القادمة، والله سبحانه وتعالى قال في كتابه الكريم ( إني جاعل فى الأرض خليفة.......) البقرة 30

ولأن هدف المهرجان هو هدف موجه إلى جميع شرائح المجتمع ، فإن تنظيم المارثون كان لأجل تشجيع مشاركة الناس وزيادة إحساسهم بأهمية البعد البيئي على حياتهم وحياة أبنائهم ، وهو ما تحقق من خلال حضورهم للفعاليات البيئية المختلفة .

ولحرص الجمعية على مراعاة المجتمع وتقاليده فإنه كان هناك ماراثون مشي للعائلات (الأمهات وأطفالهن) في الساعة العاشرة صباحاً، وماراثون جري لطلبة المدارس والشباب ( الذكور ) الساعة الرابعة عصراً.

بالنسبة للنظر للماراثون فقد انقسم الناس بين مؤيد ومعارض، فالمعارضون اعترضوا على عدم الالتزام بالحجاب الشرعي عند بعض الفتيات أو الرسم للنساء أو ركض النساء أمام الرجال

وبخلافهم المؤيدون منطلقين في عدم وجود هذه التجاوزات أو إن الجمعية غير معنية بذلك فما هو موقف الجمعية بذلك ؟

أولاً: لم يكن هناك ركض للنساء بل هو ماراثون مشي.

ثانياً: بالنسبة للالتزام بالحجاب الشرعي لقد دعت الجمعية لمشاركة المجتمع إلى ماراثون عائلي للمشي، وقد شارك فيه آباء وأمهات وأخوات من كل أطياف المجتمع.

ومثل صورة للمجتمع القطيفي بدءًا من سيدات محجبات وفقاً لفتوى مراجعهن وسيدات فاضلات أُخر هن مسئولات عما وبينهن وبين ربهن ، وكان هذا الجمع صورة للمجتمع القطيفي الذي يمكن أن تجده في أي مكان عام كالمجمعات التجارية وغيرها.

وبهذه المناسبة نتوجه للمؤمنين أن يتقوا الله فهؤلاء الناس هم أمهاتهم وأخواتهم وزوجاتهم وبناتهم، ولا يصح التهجم عليهن بهذه الصورة البشعة التي لا تقرها مروءه أو شرع.

تدرك الجمعية إنها عندما تدعو لنشاط كهذا فهي لا تملك السلطة على الناس، كما لا تملك أي جهة أخرى الدخول إلى مجمع تجاري لتأمر أو تنهي.

ولقد جاءت السيدات برفقة محارم من زوج أو أخ أو ابن، وهؤلاء هم أولى بالولاية على حرماتهن، بالإضافة أننا دعونا نساء المجتمع القطيفي وهو مجتمع معروف باختلافاته وأطيافه المتعددة.

فليس هناك مجتمع على وجه الأرض متماثل 100%، والاختلافات في المجتمع القطيفي موجودة كما هي في كل المجتمعات.

لقد تأسست الجمعية للعمل على تنمية الأسرة والمرأة ثقافيا وصحيا واجتماعيا داخل المنطقة ،لذلك هي منظمة لفعاليات تهدف لتنمية المجتمع بمختلف أطيافه ، والدعوة للمهرجان كانت دعوة عامة لجميع الناس ، ومكانه هو كورنيش القطيف الممتلئ دائما بالناس رجالا ونساء.

فليس من اهداف وغايات الجمعية القيام بمهام مناطة بمؤسسات اخرى دعوية في المجتمع لاجل الامر بالمعروف والنهي عن المنكر لانها بغايات اجتماعية تنموية للاسرة والمجتمع

(فالأمور التكليفية والشرعية لا يحق للآخرين تناولها بما لا يجوز له إلا ضمن الضوابط الشرعية للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والذي تحدده الاطر الشرعية المعروفة.)

أما بالنسبة لوجود فنانٍ يرسم الوجوه أثناء المهرجان، فهو من الناحية المبدئية ليس عليه غبار اذ كان الرسام يرسم لابنائنا وبناتنا الصغار ،وقبوله أم لا إنما هو متعلق بقناعات الناس ولا نعتقد ان رسم طفل او طفلة ليس جائزا شرعا وعرفا

لقد وضع كأحد الفعاليات الفنية الموجهة للأطفال ، وكان الغرض تفاعل المجتمع مع هذا النوع من المواهب وليس أكثر.

وإذا حصل تجاوز في أمر من بعض الناس فليس ذلك ضمن مسئولية الجمعية أو القائمين عليها ومثل هذه المسائل يرجع فيها للفقهاء .

وليس للجمعية ضمن برامجها تبني ذلك أو اتخاذ موقف سلباً أو إيجاباً إلا بما يحدده الشرع الشريف للمكلفين ، وأود أن أذكر بأن هذه الجمعية تضم في عضويتها أخوات وبنات وزوجات مؤمنات والإساءة لهن هي إساءة للمجتمع.

الجمعية حريصة أقصى الحرص على التزام جميع عضواتها بالتكاليف الشرعية وبأخلاقيات المجتمع وأعرافه ، وقد كان هناك التزام تام بذلك أثناء المهرجان .

والذين حضروا المهرجان كانوا يسمعون الإرشاد والتنبيه للشابات الصغيرات المشاركات بضرورة التزام الحجاب

 

شبكة القطيف الاخبارية :لماذا التزمت الجمعية بالصمت تجاه موضوع ساخن كهذا ولم ترد منذ البداية ؟

 

الدكتورة احلام القطري

يلاحظ ان هناك اندفاعا من قبل بعض الاخوة والاخوات لما نُشر اوقيل عن تجاوزات مخالفة للشرع الاسلامي او الاعراف الاجتماعية لكننا لابد ان نفرق بين مخالفات ان وجدت فردية وغير مقصودة وبين ان تتبنى الجمعية الترويج لمثل ذلك فحسن النية لابد ان يكون موجودا خصوصا ان هؤلاء هم اخوتكم واخواتكم الذين ساروا في هذا المرثون ولا يصح من المؤمنين والمؤمنات الحديث بهذه القسوة ضد اخواتهم اللائي يفتحن قلوبهن لكم لنستمع ونتحاور جميعا حول اي اشكال قد ترونه ولم نتاخر في التعليق الا لاجل ان لا نشغل الساحة بما لا نراه مرغوبا فيه ولم نكن نظن ان الموضوع سيأخذ هذا الاتساع

ورد عن الإمام علي عليه السلام قوله :

( كن في الفتنه كابن لبون ، لاظهر فيركب ولاضرع فيحلب )

ولكن لأن الأمور بلغت حدا خطيرا وصادما يتعلق بما يصل لأعراض الناس الذين هم أخواتنا وأمهاتنا وبناتنا ، فقد تناول بعض الناس الموضوع دونما ضابط شرعي ، وخاضوا فيما سمعوا ولم يشهدوا الفعالية بأنفسهم والتي اشتملت على الكثير من الفعاليات الراقية ،( وعليكم أن تقوموا بالنظر إلى برنامج الفعاليات للإطلاع على صدق ما ذكر أعلاه).

نتمنى على المجتمع أن يبدي رأيه فيما رأى لا فيما سمع ، وإذا كانت تلك الصور قد ركزت على تصوير جزء من المارثون فإن هناك أجزاء لم تصور ، إلا وهي النساء المحجبات والمنقبات حتى (وعليكم أن تسألوا من شارك في هذا الماراثون من هؤلاء النسوة).

رسالة محبة إلى مجتمعنا

نتمنى عليكم يا أفراد مجتمعنا العزيز أن تثقوا في اخواتكم وهن يسعين الى تقدم ورقي المجتمع بالضوابط الشرعية والقيم الاخلاقية وباب الحوار مفتوح لكل اعتراض او اقتراح فالمجتمع القطيفي مجتمع متحضر وفيه من الثقافة والفكر ما يجعله اكثر رقيا وسموا ولنجعل الله نصب اعيننا فيما نقوله (ان السمع والبصر كان عنه مسؤولا)

 

شبكة القطيف الاخبارية

ما هي رؤيتكم ورسالتكم واهدافكم وأهم المشاريع المستقبلية للرقي بالمجتمع القطيفي عامة والمرأة خاصة ؟

 

الدكتورة احلام القطري

وضعت الجمعية مجموعة من الأهداف التي تصبو لتحقيقها في المستقبل ، وهذه الأهداف تحتاج إلى الكثير من الجهد والعزم والتضحيات بالوقت والمال والتي تقوم بها مجموعه متميزة من العضوات اللائي برغم اختلاف أعمارهن وتعليمهن يجمعهن هدف واحد هو الرغبة في عمل الخير لهذا المجتمع، كما أنهن سيدات وفتيات محترمات ومعروفات تزكيهن مساهماتهن في الحياة المهنية والاجتماعية والأسرية والعلمية

رؤية الجمعية:

التميز في تقديم خدمات اجتماعية تنموية للمرأة والطفل لتكون نموذجا رائدا على مستوى المنطقة

رسالة الجمعية :

التطلع إلى رفع مستوى المرأة والأسرة مادياً وتنموياً واجتماعياً وتعميق دورها في المجتمع في إطار القيم الدينية و الأخلاقية والوطنية وفي ضوء التطلعات التي تسعى حكومة خادم الحرمين الشريفين إلى تحقيقها.

أهداف الجمعية:

العمل على تطوير مهارات المرأة الإدارية والفنية والمهنية وتمكينها من خلال تدريبها بما يحفظ لها ماء الوجه ويفضي بها للاعتماد على نفسها في إدارة الأسرة مادياً إن احتاج الأمر لذلك.

الاهتمام بالطفولة بشتى صورها التربوية والتعليمية والترفيهية والنهوض بالأسرة ثقافياً مع التركيز على الطفل والنشء كشريحة مستهدفة لزرع قيم ديننا الحنيف وثقافتنا العربية الغنية مع الاستفادة مما هو واقع وإيجابي من ثقافة الآخر.

الاهتمام بالأسرة ككل والعمل على نشر الوعي والثقافة والعادات الحميدة من خلال المحاضرات والدورات في هذا المجال.

توجيه الشابات إلى فرص العمل المتاحة في الشركات والمؤسسات وغيرها والعمل على رفع روح المواطنة بين شرائح المجتمع المختلفة.

تكريس ثقافة العمل الطوعي من خلال إنشاء إدارة للتطوع للعمل على استقطاب أعداد كبيرة من فئات الشابات والمتقاعدات والاستفادة من خبراتهن.

إقامة المشاريع الهادفة والمتنوعة التي تحقق التنمية المستدامة في المجتمع وتستهدف بخاصة الشرائح المحتاجة مادياً كالأيتام والفقراء ، واجتماعياً وتأهيلياً كذوي الاحتياجات الخاصة.

رعاية الموهوبات وتنمية مهاراتهن وتوجيههن للجهات المعنية كالنوادي الأدبية وغيرها.

الارتقاء برفع المستوى الصحي والاجتماعي لأفراد المجتمع وخاصة فيما يتعلق بالأمراض السائدة في المجتمع كأمراض الدم الوراثية والخبيثة تحت مبدأ “الوقاية خير من العلاج”

رصد الظواهر والمشاكل الاجتماعية السائدة في المجتمع عن طريق إجراء البحوث والدراسات ورفعها للجهات المعنية لإيجاد الحلول لها.

إجراء البحوث الميدانية لدراسة الحالات الفردية ومتابعة الحلول الصادرة لها خاصة فيما يتعلق بالعنف الأسري.

الانفتاح على الجمعيات واللجان النسائية بالمدن والمناطق الأخرى من المملكة الحبيبة إن أمكن للاستفادة المتبادلة من التجارب والمشاريع والوقوف على أحدث النظم التي تأخذ بها الأمم في هذا المجال.

و من برامجنا :

برنامج تنمية الأسر المحتاجة (التأهيل الأسري)

برنامج الأمان الأسري

برنامج تطبيقي لحماية البيئة

مركز الفانوس للتدريب والتطوير (يعنى بتدريب نساءنا وفتياتنا وهناك تركيز لدعم وتدريب السيدات والفتيات المحتاجات في المجتمع لتمكينهن)

فريق رعاية المسنين

برنامج تشجيع العمل الاجتماعي والتطوعي ( إدارة المتطوعات )

مركز كيتوس الثقافي ( أدب، شعر، قصة، فنون مختلفة كالحرفيات والتصوير والمسرح )

 

مهرجان البيئة الثاني قطيفنا خضراء

الجهة المنظمة : جمعية العطاء النسائية الخيرية بمحافظة القطيف

الهدف : نشر الوعي البيئي في المجتمع .

الفعاليات: أنشطة مختلفة تعنى بتكريس مفهوم التوعية البيئية بين أفراد المجتمع

معارض ( الشعب المرجانية ، السوسة الحمراء وتاثيرها على النخيل ، نبات المنجاروف ، ......... )

محاضرات ( التدوير جزيرة من الكنوز ، قصة البيئة، حياة بلا ملوثات ، البيئة والسرطان ، ظاهرة الاحتباس الحراري ، المبيدات الكيماوية )

أفلام توعية بيئية ( التوعية البيئية ،أرض الخزامى ، ماتبقى من خليج تاروت )

مارثون مشي خيري للعائلات فقط صباحا

مارثون جري لطلبة المدارس والشباب مساء

عرض مسرحي لفرقة أضواء ( ماذا ترى فعل الانسان )

توعية بيئية للاطفال : مسرح عرائس (صديقنا عامل النظافة )، قراءة قصص، أفلام )

ورش فنية

مبيعات نباتات و أغذية عضوية

 

الجهات المشاركة :

 

بلدية القطيف

نادي الترجي

لجنة حماية البيئة بأرامكو السعودية

وزارة الزراعة بالمنطقة الشرقية

مركز الأبحاث والثروة السمكية

شركة الكهرباء

وزارة المياه بالمنطقة الشرقية

جمعية إدارة وتقنية البيئة ( اتمة )

فرقة أضواء للفنون

جمعية صيادي الأسماك

رئاسة الأرصاد وحماية البيئة

جمعية السرطان بالمنطقة الشرقية (فرع القطيف)

لجنة أصدقاء البيئة بالقطيف

شركات النظافة بالمنطقة

لجنة ذوي الاحتياجات الخاصة بخيرية القطيف

المكتبة العامة للطفل بخيرية القطيف

مدارس حكومية وأهلية

صيدلية المؤمل


الأطباء والمتخصصين المشاركين بالمحاضرات والتوعية:

د.يسرى العوامي استشاري الاورام بمستشفى الظهران العام ( ارامكو)

د.عادل الخطي استشاري الاورام بمستشفى الظهران العام ( ارامكو)

الاستاذ خالد التركي ( مجلة الطب البديل )

الاستاذ فيصل الزواد ( جمعية الأرصاد وحماية البيئة )

المهندس عبد الناصر القحطاني ( الشركة السعودية للكهرباء )

المهندس عبد الحكيم الداود ( الشركة السعودية للكهرباء )

 

شبكة القطيف تقدم شكرها للدكتورة احلام القطري لهذا اللقاء الجميل داعين الله العلي القدير ان يفيض بركاته على هذه الجمعية لاجل الرقي بالمجتمع القطيفي والمرأة لما فيه خير هذه الامة الاسلامية الكبيرة



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.165 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com