» إنفوغراف... كم تستمر فاعلية «كورونا» في الهواء وعلى الأسطح؟   » اسرة كريمة من أهل ... مات ستة من أفرادها واحدا بعد الآخر   » العلم والمعرفة: بين تمجيد الجهل وتأليه الجهلة   » (( للقلم نزوات وللقلب هفوات ولكن!!!))   » مشكلة الأميّة الثقافية في المجتمعات العربية   » بين حرية التفكير وحرية إبداء الرأي   » أهل الحوزة والعمايم والعتبات: من يقف وراء حملات التسقيط؟!   » المجالس النسائية على مواقع التواصل*   » انتبه..٢١ بندا معيشيا تحتاج الكثير من الأسر مراجعتها   » التأمل والسؤال والتسليم  

  

07/12/2006ظ… - 5:30 ص | مرات القراءة: 664


أعلن الناطق باسم البيت الأبيض الأميركي أن التقرير، الذي قدمته لجنة بيكر هاميلتون بشأن العراق إلى الرئيس جورج بوش، لا يوصي بانسحاب فوري من العراق أو تحديد جدول زمني لسحب القوات.
وقال توني سنو عقب تسلم بوش توصيات اللجنة غير الملزمة لإعادة النظر في السياسة الأميركية بالعراق إن "التقرير يتضمن توصية بزيادة عديد القوات التي تعمل على تدريب القوات العراقية بأسرع وقت ممكن" مضيفا أن "أميركا يجب ألا تلزم نفسها بالحفاظ على قوة كبيرة بالعراق إلى أجل غير مسمى".

ودعا التقرير الحكومة العراقية إلى التحرك بشكل فاعل وقال "على الحكومة العراقية إحراز تقدم جوهري على صعيدي الأمن والمصالحة الوطنية وإلا فقدت الدعم الأميركي السياسي والاقتصادي والعسكري".

كما حذر بالوقت نفسه من "الانزلاق نحو الفوضى في العراق إذا استمر التدهور" وقال "يمكن أن يؤدي الانزلاق تجاه الفوضى إلى انهيار حكومة العراق وكارثة إنسانية، وقد تتدخل الدول المجاورة ويمكن أن تحقق شبكة القاعدة انتصارا دعائيا".

سوريا وإيران
كما أوصى التقرير بإجراء محادثات مباشرة مع إيران وسوريا بشأن الملف الأمني بالعراق "من أجل الحصول على التزام منهما باتباع سياسات بناءة بشأن  العراق وغير ذلك من القضايا الإقليمية".

وجاءت هذه التوصية من بين 79 توصية أخرى غير ملزمة تضمنها التقرير، الذي أعدته المجموعة المؤلفة من عشرة من السياسيين المخضرمين من الحزبين الجمهوري والديمقراطي.

إدارة بوش تدرس توصيات أخرى بخلاف تقرير بيكر هاميلتون (الفرنسية)
وحول الصراع العربي الإسرائيلي، شدد التقرير على ضرورة تقديم "دفعة جديدة للجهود الأميركية بشأن التوصل لسلام شامل بالشرق الأوسط". كما دعا إلى مباحثات مباشرة بين سوريا وإسرائيل.

موقف بوش
من جهته وصف الرئيس الأميركي التقرير بأنه "تقييم قاس" مؤكدا أنه سيتم "التعاطي معه بجدية".

وقال بوش للصحفيين عقب اجتماع مع أعضاء اللجنة "لقد قلت لأعضاء اللجنة إن هذه الإدارة ستتعاطى مع هذا التقرير الذي يحمل اسم (الطريق إلى الأمام) بشكل جدي للغاية".

كما أوضح بمؤتمر صحفي قصير عقب تسلمه تقرير اللجنة أنه بالإمكان تحقيق سلام في العراق "لكن ذلك يتطلب جهدا وإستراتيجية فعالة". وأضاف "نحن في حالة حرب وسنتصرف في الوقت الملائم وبالشكل المناسب".

ووصف الرئيس الأميركي تقرير اللجنة بأنه "قاس" لكنه "يشكل فرصة لإيجاد آلية مشتركة بين الجمهوريين والديمقراطيين" متحدثا عن دراسة أخرى ستأتي من البيت الأبيض والبنتاغون "حتى تكون هناك خيارات أكثر للتعامل مع الملف العراقي".


التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.067 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com