الناشئة هدى سعود النمر - 16/12/2006ظ… - 4:14 م | مرات القراءة: 634


في ثاني مشاركتها الشاعرية الرائعة تقدم لنا هذه القصيدة الجميلة وهي تودع الاحزان


من بين ابتساماتي...
أرى عمري الآتي...
سفينة عابرة بشموخ...
محيط آهاتي...
بين دمعاتي...
سني معاناتي...
دفء لمساتي...
و أصداء ضحكاتي...
هنالك تباين خفيف...
شعور غامر لطيف...
تحمله همساتي...
والحنين في أبياتي...
ذلك لأن أيامي
كتورد الزهراتِ...
ألحاني وألوان رسوماتي...
أكاد لا أراك إلا بصورة
بطل من أبطال رواياتي...
وكأن صوتك
هديل الحماماتِ...
أبعد كل هذا يستعجبون
إن جعلتك حياتي؟



التعليقات «2»

حسين البيات - القطيف [الخميس 21 ديسمبر 2006 - 7:01 ص]
رائعة با ابنتي هدى والى مزيد من الابداع والتقدم
ريم عبد العزيز الفارس - القطيف [الأربعاء 20 ديسمبر 2006 - 7:55 م]
انبثاقةٌ من بين بحة حزنٍ وصموت وداع..
وهديرٌ يدغدغ السحاب فيرتد لواء..
أكاد أنتشل نصف صورة!..
وأراكِ كـ الهُدى نصفها الآخر..

السلام على محمدٍ وآله..
السلام على المهديـ (عج) ..

سلامٌ عليكم من حيث ماكان ويكون!..
بأقلامكم تسطرون..

وُفقتِ أخية

موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.071 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com