» «أطفال إلكترونيون».. بحلول عام 2037 !   » فائض الطعام يوفر 13 مليون وجبة بالمملكة   » الفصل بين السعادتين   » بذور الشر 😈   » المؤامرة بين الحقيقة والوهم   » لماذا اكتب   » كشفت دراسة جديدة عن العلاقة الثابتة والوثيقة بين استخدام الهاتف الذكي واضطرابات الصحة النفسية بما فيها الاكتئاب، القلق، التوتر، ضعف التحصيل العلمي وسوء النوم   » وهم السعادة والخداع الذاتي   » "الثائر لأجل مجتمع جاهل هو شخص أضرم النيران بجسده كي يضيء الطريق لشخص ضرير"   » *العفّة عن أي شيء ، وماهي ثمراها؟*  

  

27/12/2006ظ… - 7:22 م | مرات القراءة: 611


السيد نصر الله في كلمة لحجاج بيت الله الحرام: موسم الحج هذا العام يجب ان يكون مناسبة للتآخي والتفاهم والتآلف ومناسبة لسد الطريق على كل من يريد ايقاع الفتنة بين المسلمين بقول او عمل او شعار او ممارسة
أصدر الامين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصر الله بيانا لمناسبة ايام الحج المباركة، جاء فيه:

 "ان من اعظم المعاني والمشاعر والقيم التي تكرسها شعائر الحج المباركة، هي التقارب والتعايش والتعارف والتعاون، وصولا الى ما هو ارقى وارفع وهو الوحدة بين المسلمين.

هناك في الديار المقدسة، عند بيت الله الحرام، يقف الملايين من الحجيج، رجالا ونساء، إلههم واحد ونبيهم واحد وكتابهم واحد وقبلتهم واحدة وصلاتهم واحدة ومناسكهم واحدة، معا يحرمون ومعا يتحللون من احرامهم، ومعا يطوفون ويسعون ويقفون ويفيضون ويزدلفون ويرجمون الشياطين، ويقدمون الاضاحي ويقيمون العيد، ومعا يفرحون بما انعم الله تعالى عليهم من نعمه التي لا تعد ولا تحصى.

ان مسؤولية حجاج بيت الله الحرام هذا العام أهم وأكبر من أي عام مضى نظرا لما تشهده بلادنا العربية والاسلامية من مخاطر وأزمات وصراعات وأوضاع حساسة وتحديات خطيرة يأتي في مقدمها العدوان الصهيوني المستمر على شعبنا في فلسطين والاحتلال الاميركي للعراق والتدخل الاجنبي السافر في شؤون بلادنا ومصائرنا واوضاعنا، والسعي الدؤوب لايجاد الفتن المتنقلة من بلد الى بلد فيعادي بعضنا بعضا ويقاتل أحدنا الاخر ويصبح عدونا الذي يحتل ارضنا ومقدساتنا صديقا وحليفا وملاذا يستعين به احدنا على اخيه وعلى قومه.

ان موسم الحج هذا العام يجب ان يكون مناسبة للتآخي والتفاهم والتآلف، ومناسبة لسد الطريق على كل من يريد ايقاع الفتنة بين المسلمين بقول او عمل او شعار او ممارسة، وهذا ما سيحرص عليه حجاج بيت الله الحرام كل الحرص ان شاء الله تعالى.

ان مراعاة حرمة الديار وحرمة الزمان وحرمة المناسبة وحرمة الشعائر تقضي ان يشعر الجميع بمسؤوليته عن صيانة هذا الموسم المبارك. كما ان تمكين الحجاج المهاجرين الى الله تعالى من اتمام مناسكهم في سلامة ويسر وطمأنينة من اعظم القربات الى الله تعالى.

اننا احوج ما نكون الى الادعية الزاكية لعباد الله تعالى الذين هجروا الاوطان والاحبة واتوا من كل فج عميق ليلبوا نداء ابي الانبياء ابراهيم، راجين ان يذكرونا في صالح دعواتهم هناك في ارض الطهر والقداسة والعبادة والصفاء".



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.058 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com