شبكة حروفي - 21/07/2010ظ… - 5:00 ص | مرات القراءة: 4954


لا أستطيع أن امسح من ذاكرتي مشاركتي في أولى خطوات مركز الخط الثقافي للدراسات وتنمية مهارات المرآة تحت أشراف الشيخ الفاضل المهندس حسين البيات والاستاذة امتثال ابو السعود لجهودهما الكبيرة والمرأة القطيفية قادمة للقيادة ففيها القدرات المتميزة

 السيرة الذاتية

المؤهل الأكاديمي : بكالوريوس فيزياء (كليات العلوم بالدمام)

الانجازات على الصعيد العملي والوظيفي :
عدة برامج حاسوبية تخدم برنامج معارف والإدارة المدرسية والنشاط الطلابي وزارة التربية والتعليم
حلقة تنشيطية بعنوان كيف تكونين مبدعة وزارة التربية والتعليم

الوظائف التي تدرجت بها :
معلمة في الفترة من 1419-1422هـ الثانوية الأولى ببريده
مسؤلة وحدة التحكم في العام الدراسي 1423هـ لجنة النظام والمراقبة بإدارة تعليم البنات بمحافظة القصيم
مسؤلة الدعم الفني في العام 1425الى 1426هـ مركز الإشراف التربوي بمحافظة بقيق
معلمة من عام 1427الى الوقت الحالي الثانوية الثانية بالعوامية

العضويات التي حصلت عليها :
عضو مؤسسة هيرمان لمقياس التفكير
عضو الأكاديمية العالمية لإعادة الاتزان البشري – لندن
عضو الأكاديمية العالمية لتنمية الموارد البشرية – لندن
عضو الأكاديمية الدولية للتدريب – بريطانيا
عضو الأكاديمية العالمية لإعادة الاتزان البشري -لندن
عضو جمعية المجلس الوطني لمهارات التفكير
عضو مجلس إدارة مركز الخط للدراسات وتنمية المرآة ( رئيسة لجنة البرامج التدريبية )
عضو شبكة المدربين العرب
عضو دار إبداع للتدريب والاستشارات – الرياض

واليكم هذا اللقاء

بسم الله الرحمن الرحيم
الأستاذة فرح, سلام من الله عليك ورحمة..

س1- في البدء, كان لنا وقفة سريعة على سعيك الجاد, في هذه الحياة السريعة الإيقاع ولكنها بطيئة العطاء, فهل كنت كذلك خلال هذه السلسلة الكثيرة من الشهادات والتحصيل العلمي, حيث تحدثينا عن سيرتك الذاتية؟.
أقدم شكري وامتناني لهذا الموقع الرائع الذي يسعى كل جهده لإبراز الكفاءات التي تتمتع بهاق قطيفنا الحبيبة قطيف الخير , قطيف العطاء وما نحن إلا قطرة في بحر كبير من هذا العطاء
استوقفتني عبارة هذه الحياة السريعة الإيقاع البطيئة العطاء فإذا افترضت بأنني كنت كذلك خلال السلسلة المتتالية من التحصيل العلمي كما تفضلت فلربما نحن من نجعلها كذلك بنظرنا إلى العطاء بأنه تضحية وليس واجبا علينا

س2- في ظل هذه السيرة البناءة, هل كنت في موقف "المرأة" التي واجهت, وتواجه, عوائق كثيرة في تنمية مواهبها وإظهار إبداعها، خصوصاً إذا كانت متزوجة؟.
سأستشهد بأحد الأبيات الشعرية للشاعر أبو القاسم الشابي وان تنحينا قليلا عن مسارنا
إذا الشعب يوماً أراد الحياة   فلابد أن يستجيب القدر.

وهذا ينطبق على الإفراد أيضا . لقد وفقني ربي بأن امتلك قوة إرادة وإصرار وحب لمواجهة كافة التحديات ولعل هذا ماجعلني أواجه جميع المعوقات لأحقق ماتسمو إليه نفسي وبالتأكيد فلازلت أواجه وهنا تكمن متعة الانجاز إذ أن لن يكون هناك طعم للنجاح بلا تذوق للألم .

س3- ألا تتفقي مع من يقول: أن كل هذه المؤهلات تفوق المطلوب في الوظيفة؟. هذا إن حكمنا مسبقا, على كونك, سعيت لما سعيت إليه من أجل الوظيفة؟.
أشكرك لهذا السؤال الرائع . فانا لااقيس نفسي بمقدار مااشغله من وظيفة فهل الوظيفة كل مالدينا ؟؟؟ نحن ننجح لأجل الوطن والمجتمع وللرقي بمن حولنا. اتفق كثيراً مع من يقول أن هذه المؤهلات تفوق كثيراً متطلبات الوظيفة وقد سعيت لما سعيت له لطموحي الكبير الذي لااجده يتوقف عند هذا الحد لأنفع به نفسي وأسرتي ومجتمعي ووطني فانا كلي عطاء لقطيفنا الحبيبة . ولوطننا الكبير ومملكتنا الحبيبة أيضا.

""فانا لااقيس نفسي بمقدار مااشغله من وظيفة فهل الوظيفة كل مالدينا ؟؟؟ نحن ننجح لأجل الوطن والمجتمع وللرقي بمن حولنا.""

4- إلا أن لنا أن نسألك عن رأيك فيمن يقف على حدّ المطلوب لتسلم الوظيفة "الحكومية", بدون أن يسعى لتنمية أي شيء كامن في أعماقه تحت ظل شعار" قشرة تفاحة ولا عدمها"؟!.
لكل إنسان قناعاته وقيمه وهي من تحركه . فلو سئلنا أنفسنا ببساطة ماذا ستقدم لنا الوظيفة وماذا بعد الوظيفة ؟ وماذا سيقدم لنا نجاحنا في مجالات أخرى؟ . ثم لماذا اكتفي من التفاحة بالقشرة وبإمكاني احصل على التفاحة كاملة

لنتجه إلى جانبك الوظيفي: كأستاذة لمادة جادة: مادة الفيزياء, لنسأل المعلمة فرح:
س1- لماذا اخترت قسم الفيزياء, لا الرياضيات, مثلا, أو أي تخصص علمي آخر؟.
لم اختر مجال الدراسة بالعلوم فقد فرض علي لظروف معينة. فكانت الخيار أما أن أتوجه للرياضيات أو للفيزياء وفضلت الفيزياء لأنها اعم واشمل من المواد الأخرى بكونها تدرس الطبيعة وما يحدث لهذا الكون من تغيرات فهل هناك أجمل من الطبيعة؟؟

س2- الذي وصلتي وسعيت إليه, هل لكونك معلمة دور في هذا؟.
ابداً لم يكن هناك أي دافع لي كوني معلمة . ولكنها تبلورت ونضجت لي فكرة بعد أن وصلت والحمد لله لما وصلت له بان انقل هذا الفكر والطموح لفتيات المستقبل ( طالباتي )

س3- هل تعتقدي أن للفيزياء, الذي يتلقاه الطلاب في المدارس له تأثير على فكرهم وحياتهم؟ إذ كثير من الطالبات يتسآلنّ عن أهمية ما يدرسونه على وجودهم في مجتمع كمجتمعنا. وهنا أخص الطالبات خاصة لما للمجتمع من "حكر" كبير لحرية المرأة, ما تقولين في الأمرين؟.
أن تحدثت بوجه الخصوص عن منهج الفيزياء فهو لم يوظف بالطريقة السليمة لخدمة الطلاب وتحديداً الطالبات واسمحي لي من هنا فقد أوحى لي سؤالك بهذا أن أطالب معلمات الفيزياء لإبراز ماهو موجود بالمنهج يخدم الطالبة بالمادة. هناك مهارات فنية تحتاجها المرآة في مجتمعنا وهي موجودة بالمنهج ولكن بصورة نظرية . وهنا يأتي دور المعلمة ومهاراتها في تنمية هذه المهارات لدى الطالبة فمن يدري ربما يكون لدينا بالمستقبل فريق عمل نسائي للصيانة المنزلية أو لصيانات أخرى .....

س4- بالنسبة للطلاب, يجدون صعوبة في فهم الفيزياء, خاصة. ولذا تكثر عبارة "طالب بطي الفهم وسريع الفهم" و "غبي و ذكي". ما تقولي في مثل هذا التمييز؟.
إن أوجدنا هذا التميز فسنخلقه لدى الطالب. سؤالك هذا ذكرني بموقف عندما بدأت هذا العام بأول حصة لي في الصف الثالث الثانوي وكانت مجموعة من الطالبات لم يسبق وان درستهن وبدأت معهن بلعبة من الشوكلاته الملونة لكسر الجليد بيني وبينهن والتعرف على بعض من أفكارهن وطموحاتهن ففوجئت بمجموعة منهن قد اخترن اللون التعبيري الحر ليعبرن لي عن خوفهن من مادة الفيزياء وإنها صعبة وان اقل درجات لهم تكون بمادة الفيزياء .

لم أتكلم وقتها وطلبت منهن بأن اسألهن عن رأيهن من جديد بنهاية الفصل الدراسي الأول وفعلاً بداية الفصل الدراسي الثاني طلبت أرائهن فجاوبوني بان الفيزياء مادة سهلة ولذيذة .
فلو قمت بالحكم مسبقاً على الطالبات اللاتي أبدين أرائهن بصدق بأنهن بطيئات الفهم فهل كنت استطيع تغيير قناعاتهن ؟؟ باختصار التمييز قاتل لجميع الطاقات الإنسانية فلماذا أميز طالبة واصفها بعبارة بطيئة الفهم لأنها أخفقت في مادة واحدة فقط فأين باقي الأنواع من الذكاء أو الفهم الذي يمتلكه الإنسان.

س5- هل تحاولين الاهتمام بالطالب البليد "فيزيائيا", ليزيد اهتمامه وليتحسن مستواه؟ لاعتبار أن للمعلم دور في شحذ الهمم وتغيير حال الكثير من الأمور بالنسبة للطلاب؟. أم تتركينه وتتجهين باهتمامك للطالب المتفوق المريح?‏. وهنا لنا أن نقول: أن القضية ليست سهلة أبداً, لكن هل لكِ مبادرات أعطت أؤكلها في هذا الجانب, لتحدثينا عنها وتكون درس لبقية المعلمين الذي يشتكون من عدم قدرتهم على العطاء في حالات كهذه؟.
من وجهة نظري الطالب البليد أن صحت تسميته بهذه التسمية هو من يجب أن يكون الاهتمام موجه نحوه
الطالب المجتهد يدرك تماماً ماهو متجه إليه ولذلك فهو ينفذ أهدافه المرسومة بالصورة التي يراها مناسبة بينما الطالب البليد لايدرك أبعاد المشكلة ولا يعرف إلى أين سينقله إهماله . فلو وجد من يضعه على أبواب المشكلة ويجعله يستشعرها سيتغير بلاشك لان أولى خطوات حل المشكلة الإدراك بان هناك مشكلة بينما الطالب البليد يجد نفسه انه لامشكلة لديه .
لدي احد المواقف التي حصلت معي وكان لفصل كامل وليس لطالبة محددة. عندما كنت في محافظة بقيق .

""من وجهة نظري الطالب البليد أن صحت تسميته بهذه التسمية هو من يجب أن يكون الاهتمام موجه نحوه
الطالب المجتهد يدرك تماماً ماهو متجه إليه ولذلك فهو ينفذ أهدافه المرسومة
""

وتحديداً الصف الثاني علمي فقد كن جميع المعلمات يشتكين منهن في السلوك والمستوى العلمي كذلك وفي الفصل الدراسي الثاني اسند إلي تدريسهم وفي أول حصة لي معهم طلبت من كل طالبة أن تحدثني عن زميلتها ومااابرز صفة ايجابية تجدها فيها والحصة التالية أعربت لهم عن سعادتي بأنني أصبحت معلمتهن وأنهن طالبات متميزات بالفعل وخاصة بعد سماعي للصفات الجميلة من كل واحدة وهي تتحدث عن زميلتها . مع استمرار تدريسي لهن وجدتهن بأنهن أفضل من طالبات الفصول الأخرى سلوكاً واحتراماً وتفوق علمي.
فأين إذن كانت المشكلة عندما يتحدثن جميع المعلمات بمن فيهن مديرة المدرسة عن سوء سلوكياتهن والمستوى العلمي المتدني لديهن ؟؟؟

س7- برأيك ماذا يفقد الطالب اليوم؟. ونحن نرى تدهور نفسي وعاطفي وعقلي وروحي, عند الطلبة, يشمل كل المستويات الذهنية, والاجتماعية؟.
أهم ماتفتقدها الطالبة اليوم الاحتواء العاطفي الكامل . بعض المعلمات ينظرن بان دورهن ينتهي عند انتهاء الدرس وخروجها من بابا الفصل . أن نحن احتوينا الطالبة بالكامل نفسياً وعاطفياً وتفهمنا احتياجاتها وان لم نستطيع مساندتها بتوفير هذه الاحتياجات فيكفي أننا أشعرناها بوجودنا معها ودعمنا لها. باعتقادي هذا ماتفتقده الطالبات.

س8- لو أوكلت إليك مهمة تطوير المناهج من قبل وزارة التربية و التعليم فما أهم الأجزاء التي تحتاج إلى تطوير في ذلك ؟
جميع المناهج يجب تتغير تغيراً جذرياً وبرأيي أهم جزء هو التركيز على المهارات التي يجب أن نكسبها للطلاب وليس المعرفة النظرية إذ أن المعرفة النظرية يمكن للجميع الحصول عليها من خلال قراءة كتاب, حضور ندوة,
سماع محاضرة, ولكن هناك احتياجات سواء على مستوى سوق العمل أو مستوى الأسرة اكبر واشمل من معرفة نظرية. نحن بحاجة لمهارات سلوكية متقدمة نكسبها للطلاب

لننتقل الآن إلى الشطر المهم: وهو الـ NLP
س1. ماذا تعني الـN L P؟.
الأحرف NLP هي اختصار لما يطلق عليه باللغة الانجليزية Nero-Linguistic Programming والترجمة الحرفية لهذه العبارة هي برمجة الأعصاب لغويا أو البرمجة اللغوية للجهاز العصبي وقد اقترح على أن يطلق عليها بالعربي البرمجة اللغوية العصبية أو الهندسة النفسية.

س2. قرأت ذات يوم أن هناك فرق بين علم النفس, والبرمجة اللغوية العصبية, التي توسم: بالهندسة النفسية, فهل هذا صحيح؟. وهل لكِ أن تبيني الفرق بينهما بكلمة جامعة مانعة؟.
يقول المصلحون والقادة انه يجب على الإنسان أن يكون مثابرا صبورا.... لكنهم للم يقولوا كيف يمكن للإنسان أن يفعل ذلك ( علم النفس يشخص ولا يعطي العلاج والهندسة النفسية تعطي العلاج ).

س3. بعيد عن تحصيلك لشهادة الـ NLP, ما رأيك فيها, إذ يدّعي بعض علماء النفس: أن البرمجة اللغوية العصبية, لعب على عقول الناس وهي ليست بذات جدوى, هل هذا صحيح؟.
لا اعتقد بصحة هذه العبارة وان كنت احترم وجهة النظر هذه. فقد لمست التغير في الكثير ممن مارسوا الهندسة النفسية ممارسة سليمة فهي كأي علم أو تكنولوجيا أن أحسنا استخدامها كانت نافعة وان أسئنا الاستخدام كانت ضارة.

س4. يقال أن البرمجة اللغوية علاج الخمس الدقائق, فهل تؤيدي هذا المعنى؟.إذ يرى البعض إن "الذي يأتي سريعاً يذهب سريعاّ"!.
لا أؤيد من يقول أن البرمجة هي علاج الخمس دقائق . لقد تمت برمجة عقولنا وأنفسنا في سنوات طويلة من الأسرة والمدرسة وجميع من هم محيطين بنا فهل نستطيع أن نعيد برمجة هذه السنوات الطويلة بخمس دقائق ؟

س5. لفترة ليست بالقصيرة, كنا نسمع عن انتشار واسع بين الناس عن البرمجة العصبية, ولكننا لم نعدّ نجد هذا حالياّ!. ما هو السبب بالنسبة لك؟ أم إنك لا تري ما يراه البعض في عزوف الكثيرين عنها, لأسباب يراها البعض تكمن في عدم جدواها على الحياة الواقعية التي تفرض قسوتها على الأفراد!.
بالفعل كان الانتشار واسع باعتقادي لأنه كان علم لأول مرة يتسلل إلى بيئتنا فحاله حال أي جديد يلقى الصدى الكبير ثم يبدأ باضمحلال الإقبال عليه لتشبعهم الناس وليس لعزوفهم . بينما لايزال أن نظرنا للمجتمعات الأخرى يتداول على نطاق واسع وأدخلت عليه تحديثات كثيرة وجديدة.

س6. أم أنك تتفقي مع القول السائد في مجتمعنا بأن " كل الأشياء تتبع موضة" فيوم ما, كانت الموضة في تعلمها, فتعلموها. دون أن يحكي هذا التعلم أي تجاوب في النفوس؟.
أرى بان علم البرمجة اللغوية العصبية حكى تجاوب كبيراً في النفوس ولدي أسماء معروفة استفادت من التقنيات الخاصة به وتغيرت تغيراً كبيراً على الصعيد العملي والاجتماعي والعاطفي.....

س7. إلا أن البرمجة العصبية, كما يشاع بين الناس, تعارض حقيقة مفادها: كيف للمرء العادي, أن يتأثر بشيء أو يؤثر على شيء, خارج حدود طاقته وطموحه. إذ من المعلوم لدينا أن لكل إنسان طاقات محدودة مهما وسعت وطالت!.فهل تعارض بالفعل هذه الحقيقة؟.
الهندسة النفسية ليست العصا السحرية تغير كل ماتعلمناه ومارسنها وتعودنا عليه بضربة عصا واحدة
لابد أن يكون للإنسان القابلية للتغيير لكي يستفيد من هذا العلم وهذه سنة كونية وإلهية كما جسدتها الآية الكريمة ( أن الله لايغير مابقوم حتى يغيروا مابانفسهم )

س8. تقسيمات البرمجة إلى برمجيات متنوعة: العمل، المدرسة، الأصدقاء، الخ. يجدها البعض جميعها تحتوي نفس المضمون. أليس هو من الكثرة الغير ضرورية وإنما فقط للصدى الإعلامي القوي. حيث أن هذا يدخل في إطار " التأثير الإيحائي" ؟
أسئلتك دائما ذكية . من التقنيات الهامة بالهندسة النفسية تقنية التأثير الإيحائي ونقصد بها توجيه رسالة للفرد عن طريق مخاطبة العقل اللاواعي . جاءت تقسيمات البرمجة في برمجيات متنوعة مثل العمل والمدرسة والبيت والأصدقاء من حيث مصادر البرمجة وليست كفروع لهذا العلم
الطفل من يبرمجه والديه كما أفاد به حبيبينا وشفيعنا ( مامن مولود إلا ويولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو يمجسانه أو ينصرانه ) ينتقل بعد ذلك إلى بيئة اكبر وهي بيئة المدرسة وهو لايزال تربة خصبة للتلقي والبرمجة فيبرمج من قبل المعلمين والطلاب زملائه اللذين يشكلون الأصدقاء وهنا أيضا ً سأستشهد بقول الحبيب عليه وعلى آله أفضل الصلاة وأتم التسليم ( المرء على دين خليله ) تنتهي مرحلة الدراسة لينتقل إلى بيئة اكبر وأوسع وهي بيئة العمل فتبدأ الخبرة تصبح ذات طابع تراكمي فكل تجربة وموقف يمر يقوم الدماغ بفتح مجلداته ووضع هذا الملف فيه فيبرمج من أكثر من مصدر وهذا المقصود بتعدد مصادر البرمجة.

"" لاأؤيد من يقول أن البرمجة هي علاج الخمس دقائق . لقد تمت برمجة عقولنا وأنفسنا في سنوات طويلة من الأسرة والمدرسة وجميع من هم محيطين بنا فهل نستطيع أن نعيد برمجة هذه السنوات الطويلة بخمس دقائق ؟

س9. لاح لنا " الرقم السحري 7 ± 2 " ماذا يعني هذا؟ وما فائدته.
ملخص هذا الرقم السحري هو نطاق الذاكرة قصيرة المدى كما تسمى . مفاده أن الإنسان تقع حدود دماغه في التذكر السريع في حدود سبعة أشياء قد تنقص أو تزيد اثنين وهذا الرقم جعل علماء جامعة هارفارد يعكفون على إجراء الدراسات حول الموضوع ومن الطريف أن الدراسة استغرقت سبع سنوات أي نفس الرقم . جاءت نتائج الدراسة انه يمكن للعقل اللاواعي أن يخزن بسهولة سبعة أرقام وستة حروف وخمس كلمات وشملت الدراسة مجالات كثيرة مثل الألوان والنغمات وطبقات الصوت

ولو أسهبت بالموضوع لاحتجنا لأيام طويلة لذا فاني سأكتفي بهذا القدر وأتطرق إلى مجال الاستفادة من هذا الرقم السري طبعاً بما أني مدربة مشاريع صغيرة فهي من الأسس العلمية المتبعة في الإعلانات والتسويق فعندما نريد الإعلان عن منتج جديد خاصة يجب أن تكون فقرات الإعلان لاتزيد عن خمس فقرات فقط كل فقرة لاتزيد عن سبع كلمات شائعة التداول وما يطبق على الإعلانات يطبق على غيرها في مجال التعليم في مجالات الدراسة والبحث وغيرها الكثير.

س10. ما الذي أحببته في عملك كمدربة وكمعلمة؟.
أحببت العطاء فزكاة العلم نشره وتزيد متعتي إذا رأيت متدرباتي وطالباتي وصلوا لمراتب عالية وتفوقن علي . قالت لي ذات مرة إحدى المتدرعلي.دورة تخطيط المشاريع الصغيرة سنؤسس مشاريع ننافسك بها ونتفوق عليك فيها قلت لها . هنا تكمن قوتي في أن تتفوقن علي . فتفوق من دربته أو علمته دليلا على تفوق المدرب أو المعلم.

س11. ما هو مقياس هيرمان؟
مقياس هيرمان والتسمية نسبة للعالم ند هيرمان مبتكر المقياس هو مقياس يقيس ويوضح نمط التفضيل في التفكير لدى الإنسان إلى أين يتوجه بالتفكير . وهو يجيب عن الأسئلة :
كيف تفكر وكيف يفكر الآخرون؟
لماذا تفعل ما تفعله، ويفعل الآخرون ما يفعلونه؟
ما هي طرق التفكير المتنوعة لدى الإنسان؟

س12. كيف يفسر مقياس (هيرمان) عمل دماغ الإنسان، وكيف يوجه التعامل معه بفاعلية؟.
طبعا أريد أن انوه إلى نقطة هامة. لايعني المقياس إصدار حكم على الشخص . نموذج هيرمان جمع بين نموذجين للتفكير هما نموذج ماكلين ونموذج سيبري الشهير بتقسيم دماغ الإنسان إلى شقين ايمن وأيسر بينما يعتبر نموذج هيرمان أدق لتقسيمه دماغ الإنسان إلى أربعة مناطق . وكل جزء يعني بتوجهات معينة في التفكير من خلال عمل المقياس نستطيع أن نوجه الشخص إلى التخصصات العلمية المناسبة له والى الوظائف المتلائمة مع نمط تفكيره أي المقياس يضع الشخص المناسب في المكان المناسب وبالطبع إذا وضع الإنسان في مكان يحبه ويرغبه فسيكون مبدع فكل إنسان مبدع فيما يهواه وهو يستخدم على نطاق عالمي واسع ولدى اكبر الشركات مثل شركة موتورولا وجنرال وكوكا كولا وأي بي أم والجيش الأمريكي وجامعة تكساس وغيرها الكثير

س13. البعض يستخدمون الجزء الأيمن من الدماغ, والبعض الآخر الأيسر. ولكل منهم مميزات وعيوب.هل يساعدك مقياس هيرمان معرفة أي من الناس أنتِ؟ وكيف يمكنك موازنة تفكيرك؟.
بالطبع فقبل أن احصل على لقب مستشار في مقياس هيرمان عملت المقياس على يد المتخصصين به وعرفت بمقاييس دقيقة إلى أين توجهي وفعلاً نظم لي أولوياتي وساعدني كثيراً على التركيز نحو ماسابدع فيه.

س14. هل مقياس (هيرمان) متاح للاستخدام؟ ومن يملك حق تطبيقه؟.
بالتأكيد هو متاح للاستخدام وحق تطبيقه يملكه فقط الحاصلين على شهادة تأهيل مدرب ومستشار في المقياس أما ماتتناوله مواقع الانترنت من أسئلة تدعي أنها تمثل المقياس فهي أسئلة غير صحيحة وكذلك فأن مفتاح الاستبيان ليتوفر إلا لدى مؤسسة هيرمان الدولية بلندن فالعالم ند هيرمان لم يسلم مفتاح الاستبيان إلا لابنته وهي من تدير مؤسسته بعد وفاته

 س15- ما الفرق بين نموذج سبيري و نموذج ماكلين؟.
نموذج سيبري و يطلق عليه أيضا نموذج التجانب يقسم دماغ الإنسان بشكل عمودي إلى شقين ايمن وأيسر وان لكل نصف عمل خاص به فمثلاً يهتم النصف الأيسر بالمنطق والتحليل بينما يهتم النصف الأيمن بالتخيل والإبداع أما وعلى فكرة نال سيبري جائزة نوبل على هذا النموذج . أما بول ماكلين فقد أوضح في السبعينات أن دماغ الإنسان يتكون من ثلاثة أدمغة هي:
دماغ الزواحف، دماغ الثدييات، والدماغ الإنساني العاقل وهذه التقسيمات أوضحها كمقطع أفقي أي أن الفرق بينهما أن ماكلين شمل جميع أنواع التفكير كنشاط يقوم به العقل البشري بمقطع واحد أفقي بينما سيبري يرى أن أنشطة التفكير توزع على قسمين لكل منها نشاطه الخاص.

س16-شائع بين العامة, قناعة: أن ذكاء الرجل يختلف عن ذكاء المرأة, هل هناك فروق بين الجنسين من خلال المقياس السابق ذكره؟.هناك فروق بين المرأة والرجل بمقياس هيرمان؟

ولكن فروق بسيطة جداً فمثلاً إذا كان الرجل متوجه نحو القسم Aالذي يعني بالتفكير المنطقي الذي يستند إلى الحقائق تجد المرأة المتوجهة مثله إلى هذا القسم اقل منه بينما نجدها تفوقه فيما لو كان الاثنان متوجهان ناحية القسم وهو المعني بالمشاعر والأحاسيس C .

س16- ما هي فوائد مقياس هيرمان في الحياة العملية؟
بعد تطبيقي للمقياس أصبحت أكثر تركيزاً على نوعية العمل الذي أجد نفسي فيه أكثر تركيزاً. كما أن توفره من خلال المستشارين المرخصين به بالمنطقة يعد فرصة كبيرة لخريجات الثانوية العامة لاختيار التخصص العلمي المناسب.

س17- هل يمكن تطبيق مقياس هيرمان في الحياة الأسرية واليومية؟
بالتأكيد يمكن وبكل بساطة والأسر اللذين استخدموا المقياس زادت لديهم القدرة على التخاطب والتواصل وفهم الأخر بشكل أفضل.

س18-ماذا أضاف لك تعلم NLP و هيرمان على الصعيد الشخصي؟
أصبحت أكثر حكمة وأكثر تحكما في الضغوط التي أواجهها وزادت قدراتي على البحث وتقصي الحقائق وأشياء كثيرة في شخصيتي وذاتي تغيرت بعد جميع الدورات التي حضرتها ليش فقط هيرمان و NLP بل جميع الدورات التطويرية أستطيع أن أقول كانت المفتاح الذهبي لبداية الانطلاق.

"المرأة القطيفة قادرة على صنع أمور كثيرة وإنني لست أبالغ أن قلت قد تصنع وتنجز معجز الرجال عن انجازه ولكن أين هي المرأة القطيفة في الساحة ؟؟"

س19-. هل تحسين أن NLP و هيرمان كلمات رنانة فقط أم هي شيء عملي ينقص من الإنسان عدم تعلمه أو فقده ؟
بالتأكيد هي ليست رنانة فقط وربما تبدو عليك علامات التعجب أن قلت لك إنني حضرت دورة NLP المستوى الأول الدبلوم ثلاث مرات غير الكتب التي قرأتها فيها فمن وجهة نظري لو كانت كلمات رنانة فقط لما حضرتها وسلكت طريق التحفيز للآخرين لحضورها وبالطبع لااستطيع القول أنها تنقص من الإنسان لو لم يتعلمها لكي لأتفهم هذه العبارة إنني أروج لمثل هذه الدورات.

س20- كيف تفسيرين الذين يعيشون ببساطة و بمنطقية بدون دورات NLP و هيرمان ؟
في سياق السؤال قمتِ بالإجابة . يعيشون ببساطة وأجمل الناس هم البسطاء . ولا يعني ذلك انه تشجيع لعدم الغرف من بحر العلوم المختلفة.

س21- ما رأيك في المرأة السعودية وخصوصاً القطيفة؟. ونريد جواباً نلمس منه استخدامك نظام البرمجية فيه, لنميز نحن, لا الآخرين, هذه المرة مدى فاعليته؟.
أرى أن المرآة السعودية أمرآة فاعلة جداً ومتميزة أيضا وخاصة المرآة القطيفة فان تحدثت عن المرأة القطيفة في تميزها لن تتسع الصفحات لحديثي. ولكن أقولها وقلبي يعتصر آلما لم تبرز المرآة القطيفة . وجود المرآة القطيفة ليس بمستوى قدراتها. المرأة القطيفة قادرة على صنع أمور كثيرة وإنني لست أبالغ أن قلت قد تصنع وتنجز معجز الرجال عن انجازه ولكن أين هي المرأة القطيفة في الساحة ؟؟ وربما هذا يعود إلى عدم توفر البيئة التدريبية المناسبة لتنمية المهارات و لعدم ثقة المرآة بقدراتها وأنها لاتزال تعيش حالة من الإحباط واليأس لشعور بداخلها أنها مهمشة وهذا صحيح إلى حد ما .

ولكن أين قوة العزيمة والإصرار والمتابعة من المرآة ؟ وسأستفيد من هذه الفرصة لأوجه ندائي إلى جميع نساء القطيف . انتن قادرات على صنع المعجزات فانهضن إلى أعالي السماء إلى أن تلامسن السحب بيدين وانتن قادرات على هذا. نريد أن نرى المرأة القطيفة على مستوى العالم ككل وليس على مستوى المملكة فقط وأنا واثقة من قدرات جميع نساء وطني .

س22-هل تعتقدي أن المرأة القطيفة حققت طموحها في المجتمع ألذكوري؟.
لنتفق أولا على مقياس للطموح لتكن الإجابة أكثر وضوحاً. فمن وجهة نظري لايوجد سقف للطموح وبالتالي فستكون إجابتي أنني أريد مستوى اكبر لتحققه المرأة القطيفة في المجتمع ألذكوري.

س23-. هل تعتبر الأستاذة فرح, نفسها مكتفية ذاتياً أم تطمح إلى ما هو أكثر؟.
دائماً اتخذ هذه الآية الكريمة رسالة لي ( ومااوتيتم من العلم إلا قليلاً ) فلا ولن اعتبر نفسي مكتفية من العلم بل سأظل اطمح وانظر دائماً للسماء إلى أن أعانق غيومها.

س24. ما هي الأعمال التطوعية التي شاركت فيهم الأستاذة؟.
كثيرة إلا أنني لا أستطيع أن امسح من ذاكرتي مشاركتي في أولى خطوات مركز الخط الثقافي للدراسات وتنمية مهارات المرآة تحت أشراف الشيخ الفاضل المهندس حسين البيات الذي كان داعماً ومسانداً لنا وهو سبب في وصولي لبعض أهدافي بفضل تشجيعه الدائم وبالتأكيد هذا لم يكن معي فقط بل كان مع جميع عضوات المركز لنا

"لا أستطيع أن امسح من ذاكرتي مشاركتي في أولى خطوات مركز الخط الثقافي للدراسات وتنمية مهارات المرآة تحت أشراف الشيخ الفاضل المهندس حسين البيات الذي كان داعماً ومسانداً لنا ،وقدوتي الأستاذة امتثال أبو السعود.


والمركز برئاسة أستاذتي وقدوتي الأستاذة امتثال أبو السعود. ولا أستطيع أن اغفل دورها في تشجيعي الدائم وإرسال الرسائل المحفزة والقوية . فتحية إجلال لك من شيخنا الفاضل وأستاذتنا الفاضلة ولكل من يقدم البذل والعطاء للقطيف
وبالتأكيد تظل الذكريات الجميلة مع بدايات العمل التطوعي في جمعية العوامية الخيرية وكنت وقتها لا أزال بالمرحلة الثانوية . وقد تطوعت لإعطاء دروس تقوية للطالبات المكملات بالإجازة الصيفية

في ختام هذا اللقاء الممتع, هل لكِ أن تقولي كلمة أخيرة تخصي بها شبكة حروفي؟.
يعجز لساني عن التعبير وتقف الكلمات حائرة باحثة عن العبارات الوصفية التي تليق هذه الشبكة الرائعة . الزاهية بتنوعها الفكري المختلفة وتوجهاتها السامية . لذا ساحرك قلمي ليكتب ماتمليه عليه مشاعري . لتنظم عقداً من اللؤلؤ المصفوف تتراقص على أنغام المحبة ناطقة حروفي أجمل الحروف
أخيرا, وليس آخر: لك منا كل التحية والسلام عليكم ورحمة الله.



التعليقات «15»

Mohammed Alkhalaf - safwa [الأحد 19 سبتمبر 2010 - 5:09 م]
حوار رائع جدا فضيفة الحوار أستاذة راقية وذات كفاءة عالية جدا في العديد من المجالات استطاعت مديرة الحوار تقديم تجربة حية وواقعية وثرية حري بنا جميعا أن ننهل من عطاء الأستاذة فرح كل حسب احتياجه ومايناسبه أنا شخصيا قمت بكتابة الحوار وتلخيصه في أوراقي الخاصة لكي يبقى بمتناول يدي أستطيع الرجوع له في اي وقت وأي مكان ، أتمنى من الجميع أن يقتبس أثر الأستاذة وأن تكون طموحاتهم ملامسة لطموحاتها وخصوصا النساء لأنها ترى بأن المرأة القطيفية تمتلك الكثير وهي قادرة على العطاء فقط تحتاج للفرصة . شكرا أستاذة فرح
لجين مكي المناسف - القطيف _ العواميه الحبيبه [الإثنين 09 اغسطس 2010 - 8:16 م]
مدرستي الغاليه

لطالما كان فكركِ الناضج و العبقري و اسلوبكِ الراقي يشدني و ينير طريقي

مدرستي العزيزه يا من صنعت الامل في دروبنا و جعلتنا ننظر الى الحياة بتفاؤل و امل آكبر

حقاا انتي نادره و لنا الفخر ان تكوني مدرستنا

يعجر لساني عن وصفك

حقاا اتمنى لك حياه علميه و عمليه موفقه و الى الامام يا غاليتي و انا معكِ اذا احتجتني و سوف اكون بجانبكِ لرقي هذا الوطن و هذا المجتمع ^^
فاطمة المحسن - القطيف .الناصرة [الإثنين 09 اغسطس 2010 - 3:26 م]
مبدعة مبدعة قليلة في حقك مبدعة ..
معلمتي كم انا فخورة بكٍ كثيراً كثير ً..
وكم ابهرتني شخصيتك المتميزة والرائعة ..
وادعوا االله ان يمدك بمزيد من النجاح والتميز الرائع انشاء الله ..
فاطمة - العوامية [الأربعاء 04 اغسطس 2010 - 12:13 م]
كم أنا فخورة بكونك أختي يامبدعة
بالتوفيق
سهل العجمي - الكويت [الأربعاء 04 اغسطس 2010 - 7:46 ص]
فرصة اقول كل عام وانت بخير
كل مرة اكتشف بشخصيتك شي يميزك اتمنى لك كل توفيق ويعلك سالمة
مروى - العوامية [الثلاثاء 03 اغسطس 2010 - 10:59 ص]
غاليتي فرح ان طموحك للمعرفة وللتطوير من نفسك ومن مجتمعك يسعدني حقا ويجعلني اتمنى ان اكون بنفس هذا الطموح
انا حقا معجبة بالمكانة التي استطعتي الوصول اليها وادعو الله ان يمن عليكي بمزيد من النجاح والتالق ان شاء الله
يسرى - الـعـوآمية [الإثنين 02 اغسطس 2010 - 11:21 م]
عديلة روحـي ((اخـتي الغـآليه))بوركت خطوآتكـ الميمونة وحفظك الله .
ومزيداً من آلـرقي والتقدم ,كم اثلج صدري وافرح‘ـني يـآ((فرح)) وصولك لهذا المستوى المتقدم في هذه المجـآلات العدة وهذا بتوفيق من الله وبفضل دع‘ـآء الوالدين وبالاخص الوالدة حفظها الله واطـال بعمرهـآ.
كما اشكر المحاورة العزيزة فأسئلتها عميـقة ودقيقة جداً نـآتجة عن وعي وإدرآك وإلمآم بمـآ تسـأل.
وفقك الله اخ‘ـتي الغـآليه والجميع.
ياسر بوصالح - [السبت 31 يوليو 2010 - 7:43 ص]
يقول الإمام علي عليه السلام "تكلموا تعرفوا"
وقد تكلمت فرح وعرفنا أي فكر تحمل.
غير أني لي اقتراح متواضع وهو تأليف كتاب
يقوم على مزاوجة ما ملكت من علم في مجال الهندسة النفسية مع ما وصلنا من تراث أهل البيت عليهم السلام
هذا وكل الشكر الجزيل لها
غالية محروس المحروس - القطيف [الأربعاء 28 يوليو 2010 - 7:15 م]
عزيزتي فرح:

نادرا ما أعلق على كل ما ينشر لا لعلة في النصوص, أو لاستعلاء في تركيبتي النفسية, ولكن ربما لضيق الوقت وإزاء هذا اللقاء الرائع معك يا فرح سعيدة أن أعطي انطباعي وبصدق.

لامسني هذا اللقاء عقلا وروحا حتى إني أكاد أتذوق كلماتك الرائعة يا فرح,نشاطك وعزيمتك مقترنة بإبداعك صعودا, أشتاقك جدا ودائما أتذكرك وأنت من الطالبات التي أقف طويلا عند نبل أخلاقك دمت رائعة.

شاكرة للرائعة دائما جمانة على هكذا لقاء مع شخصية قريبة للقلب. بوركت لمجهودك.
منى - سيهات [الثلاثاء 27 يوليو 2010 - 6:18 م]
مابنسى الدورة اللي حضرتها معاش ابد لانش كنتين متميزة غير عن الباقين
محمد - ابوظبي [الثلاثاء 27 يوليو 2010 - 6:16 م]
الله يوفجج يادكتورتنا الغالية دربتينا على التفكير الابداعي وابدعت وخليتينا مبدعين
هلا - السعودية [الأحد 25 يوليو 2010 - 11:10 م]
فرح مدربة انسانة ومدربة راقية تستحق التميز وفقك الله يافرح
خالد - السعودية [الأحد 25 يوليو 2010 - 10:23 م]
نحن ننجح من أجل الارتقاء بذاتنا فاذا ارتقينا ارتقت اوطاننا بنا فالوطن هو المواطن .

استاذة فرح جميل جدا ما فاضت به قريحتك في هذا اللقاء القصير .

اعجبني جدا تعليقك المنطقي خصوصا حول البرمجة اللغوية العصبية وعدم الاعتقاد بانها وصفة سحرية تستطيع ان تغير كل شيء .

اتنى لك التوفيق وان تحققي كل أحلامك فأنت المثال الحي للمثل الشهير الذي يقول " من سار على الدرب وصل " و " من جد وجد"

سارة - السعودية [الأحد 25 يوليو 2010 - 7:47 م]
تستحقين كل خير وتقدير لانني لم اجد مدربة متميزة ومبدعة مثلك بالرغم من حضوري لعدد غير قليل من المدربين والمدربات . اتمنى لك المزيد من التميز والابداع
فاطمة - السعودية [الأحد 25 يوليو 2010 - 11:44 ص]
إلى الأمام عزيزتي
لم أعتقد يوماً بوجود مدرب بكفائتك في بلادنا حيثنفتقد هذا العضو المهم في المجتمع. كثيرون هم ولكن قليل جداً من أتقن دور التدريب فقد كنتي مبدعة متميزة في كل أساليبك حيث أستطيع أن آخذ من تلك الشهادة بكفاءة وأستطيع أن أقول أنني خضت الدورة الفلانية بنجاح
أتمنى للجميع أن يكونو بإبداعك وعطائك اللامحدود كي يرتقي مجتمعنا إلى مانصبو إليه
وفقك الله وأطال في عمرك

موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.079 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com