آية الله سماحة السيد محمد حسين فضل الله - 19/01/2007ظ… - 2:27 م | مرات القراءة: 545


شدد آية الله السيد محمد حسين فضل الله امس الخميس ، على أن تكون ايام عاشوراء هذه السنة ، اياما للوحدة الإسلامية بكل معانيها وأبعادها المستمدة من آفاق النبي محمد (ص) في إعطاء المسيرة الإصلاحية بوجهها الحضاري والإنساني اندفاعها في العالم ، وفي تلمّس خطى الإمام الحسين (ع) في المفاهيم الكبرى لحركته التي سعت لتصحيح المسيرة الإسلامية، وأعطت الاندفاع لكل الثائرين لرفض الظلم والانتصار للحق.

وقال إن على الخطباء، وكل من يعتلي المنبر الحسيني، أن يقدّم عاشوراء كنموذج إسلامي حركي يسعى لتأصيل الواقع الإسلامي بمفاهيمه وحركته، بحيث تكون ساحة عاشوراء هي ساحة الوحدة الإسلامية الحقيقية، لا أن يُصار إلى استخدام هذا المنبر للإساءة إلى هذه الوحدة بأي وسيلة من الوسائل وبأي طريقة من الطرق، لأن الحسين هو للسنّة والشيعة، ولأن أهل البيت كانوا أحرص الناس على اجتماع شمل المسلمين ونبذ كل أساليب التفرقة في ما بينهم.
وأكد السيد فضل الله ، أن لا سبيل للخروج من الدوامة المذهبية إلا بالانتصار لشخصيتنا الإسلامية على حساب شخصيتنا المذهبية وحساب كيف يكسب الإسلام ، لا كيف نكسب أفراداً هنا وهناك لحساب هذا المذهب أو ذاك ... وأشار إلى أن أميركا تعمل على تحفيز المذاهب بعضها ضد بعض وإشعال نار الفتنة في العراق وجواره، وتخوّف من أن الفتن الداخلية قد تمهّد السبيل لحرب كبيرة في المنطقة.
ورأى أن الفرصة باتت سانحة الآن ـ بعد إعلان بوش عن خطته الجديدة في العراق ـ للتوحّد في فلسطين ولبنان والعراق، ولقيام محور الوحدة الإسلامية في مواجهة ما تخطط له أميركا.

http://www.alalam.ir/NewsPage.asp?newsid=20070119052616

التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.061 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com