12/10/2010ظ… - 3:37 م | مرات القراءة: 1905


تقوم «هيئة كبار العلماء»، وهي الهيئة الشرعية الرسمية المعينة من قبل السلطات السعودية، والتي تشكل منبر الوهابية السعودية المحافظة، بإصدار فتاوى على موقعها الالكتروني، في ردود على أسئلة لسعوديين يطلبون الحكم الشرعي في أعمالهم. وفي الآتي، بعض من الفتاوى الواردة في الموقع:

تقديم الزهور للمرضى:
«هذه الممارسة مرفوضة، لأنها تشجع على إنفاق المال لأغراض دون فائدة، وعلى تقليد اعداء الله».
السينما:
«من غير المسموح للمسلم بناء سينما أو إدارتها لمصلحته أو لمصلحة غيره، بسبب أنواع التسلية المحرّمة التي تقدمها. فهي تعرض مشاهد فحش مثيرة للشهوات وتنمي فكر الخلاعة وتزيد من الفجور، كما أنها تدعم اختلاط النساء مع رجال غير محارمهنّ».
أحواض السباحة:
«يحرم اختلاط الصبيان والبنات في المدارس، وينطبق الأمر نفسه على الاستحمام والسباحة، حيث يكون الناس عراة أو شبه عراة في أحواض السباحة كبارا كانوا أم صغارا، للفتنة التي تتأتى عن ذلك، وانكشاف العورات، وهذه وسائل الضلال والفساد».
العلاقات مع غير المسلمين:
«لا يجب أن يبادر المسلم إلى إلقاء التحية على غير المسلم، لكنه يستطيع أن يرد سلام اليهودي أو المسيحي أو ما إلى ذلك، من غير المسلمين بقوله «وعليكم». وهذه أحد حقوق غير المسلمين على المسلم. ويتضمن هذا أيضا أن يكون المسلم لهم جارا صالحا، ولا يتسبب لهم بأذى ويقدم لهم المساعدات عند الحاجة. لكن يمنع على أي مسلم أن يسير في جنازة كافر، لأن ذلك يعتبر دليل وفاء لهم وهو أمر محرم، لكن تقديم العزاء لهم مسموح. كما يمنع أن يكون له علاقات عاطفية من حب أو صداقة مع شخص كافر لأنه قد يرتدّ كافرا، وفي المقابل ليس هناك أي إشكال إذا كانت العلاقة بين المسلم والكافر لا تتخطى عمليات البيع أو الشراء أو حتى قبول دعوته للمشاركة في طعام شرعي أو هدية، طالما لا تؤذي إيمان المسلم».



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.074 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com