» كيف سيتصرف البشر اذا اعطوا الحرية !   » الجنون في حب... الحسين   » قانون الاستدراج...التنازل رقم (١)   » ليتني ... أكون ( جوال ) !!   » حافظوا على ابناءكم   » حلاوة الظفر تمحي مرارة الصبر ( المرأة السعودية)   » الشيخ البيات : كانت القطيف جامعة للفكر والقيم فشكرا لكم جميعا   » ما يذكرُه بعضُ الخُطباء في وداع الأكبر (ع)   » ملخص مؤتمر حول الوقاية من السرطان والاورام الخبيثة في برلين - ألمانيا   » شبابنا وشاباتنا هم أولى بتنمية وجودهم الاجتماعي والاقتصادي (1)  

  

الأستاذ علي حسن آل ثاني - 28/09/2011ظ… - 2:05 م | مرات القراءة: 2288


المجتمعات المتحضرة تستثمر الانتخابات للبناء من خلال تشكيل واختيار أعضاء قادرة على تحقيق إنجازات وفق أهداف محددة، لا لدعم أشخاص نتفق معهم ونعلم أنهم غير مؤهلين على حساب أشخاص نختلف معهم ونؤمن بنجاحاتهم الظاهرة للعيان.


لذا يجب على الناخب أن يدرك أهمية وقيمة صوته، وضرورة تحكيم ضميره عند إدلائه بصوته، والبعد كل البعد عن العاطفة، والاقتناع الكلي بقدرة وكفاءة وإمكانات الشخص الذي يرغب في ترشيحه كونه سيحمل أمانة للمواطنين وصوته وسينوب عنه في مختلف الأصعدة.

وحول طبيعة مشاركة المواطنين؛ وحجم القناعة بمثل هذه الانتخابات، وآفاق المشاركات القادمة نسلط الضوء على احد الشخصيات المرشحة للفترة الثانية وهي شخصية بارزة في الوسط القطيفي ثلاثون عاما من الخبرة العملية والإشراف الإداري والعمل الخيري الاجتماعي حتى اصبح اسمه مقرونا بالعمل الاجتماعي انها شخصية تحاكي هذا المجتمع وتمتزج هذه الشخصية بالفكر الشبابي ثلاثون عاما من الخبرة والحراك الاجتماعي .نلتقي مع الرائد الاجتماعي عباس بن الشماسي.

الرائد الاجتماعي  المهندس عباس بن رضي الشماسي يفتح قلبه للأعلام.ويقول الانتخاب هو تعبير لصوت الشعب وانعكاس لضمير ارادته ونبض تطلعاته.
برنامجي الانتخابي يركز على محورين.
لابد من اصلاح البيت الداخلي اولآ عبر التنظيم والتطوير وجلب الكفاءات.

وفي العصر الحديث الذي تعيشه هذه البلاد، تعد هذه العملية هي قفزة من نوعها، ترافقها الكثير من الشكوك والآمال حول مستقبل العملية الانتخابية في وطننا، وحول طبيعة مشاركة المواطنين؛ وحجم القناعة بمثل هذه الانتخابات، وآفاق المشاركات القادمة نسلط الضوء على رجلا يعتبر رائدا اجتماعيا ينقل تجربته التي قضاها بين العمل في الهيئة المكية وبين العمل الاجتماعي خلال 30عاما من الخبرة حيث كان في حراك اجتماعي عملي و بفكر شبابي يحمل طموح وأمال أبناء هذه المنطقة . ويحاكي الشباب في كل محفل ويدعمهم والشباب يعلقون من خلال تصويتهم له أمالا بان تتحقق احلاامهم.

نحو رؤية أوضح من قبل أحد المرشحين في الانتخابات، لنلتقي مع الرائد الاجتماعي المهندس الأستاذ عباس بن الحاج رضي الشماسي المرشح الانتخابي لمنطقة القطيف، والذي هو راعي لمنتدى القطيف الثقافي الاجتماعي نرئس خيرية القطيف 14 عاما حافلا بالعطاء والتطوير في لجان الجمعية وتشجيع الشباب للمساهمة في الانخراط للعمل التطوعي، دفع بالمرأة للمساهمة في العمل التطوعي وفتح لها عدة لجان في الجمعية ،كانت له مشاركة في اللقاء الوطني الثامن للحوار الفكري لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، انه الرائد الاجتماعي والشخصية الخلوقة والمرحة في كل شئ في عطائها للقطيف وأبنائها

أولا بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد وآله الطاهرين نرحب بك وفي البداية..
المهندس عباس، هل يمكن أن نحصل منك على "سيرتك الذاتية"  وتعريف موجز للمتابعين عن حياتك العملية.؟
الجواب:
عباس بن الحاج رضي الشماسي من مواليد القطيف م/ عباس بن الحاج رضي الشماسي
من مواليد مدينة القطيف عام 1958
بكالوريوس هندسة مدنية1981 ثم   ماجستير هندسة  1982 مدنية .
إجراء الدراسات الفنية وإعداد التصاميم الخاصة بمشروعات الهيئة الملكية وخصوصاً مشاريع تطوير البنى التحتية للأحياء السكنية والمناطق الصناعية ومشاريع الحماية من التآكل وإعداد المواصفات ونطاقات العمل وتطوير واصدار اللوائح الهندسية وتحسينها ووضع المعاييرالفنية اللازمة وإعداد مجلد الدليل الهندسي وكودات الهيئة الملكية للجبيل وينبع والإشراف على تحديثه وتطويره وإدارة عقود الدراسات ومراقبة المقاولين في تنفيذ الأعمال والإشراف الإداري والفني على أكثر من 130 موظفاً

سؤال:
فيما تقترب الأيام من بدء الانتخابات للمجلس البلدي ما هو تقييمك لعملية الانتخابات في البلاد، وما تقييمك للمراحل السابقة من الإعداد لعملية الاقتراع؟  الانتخاب هو تعبير لصوت الشعب وانعكاس لضمير ارادته ونبض تطلعاته وكانت التجربة الاولى جيدة  تمنينا ان تتطور في هذه المرحلة بالانتخاب الكامل واشراك المرأة كناخبة وكمرشحة .واما الاعداد لعملية الاقتراع ينبغي لها ان تكثف توعيتها للناس وترغبهم بالوسائل المتعددة انجاحآ للتجربة
سؤال:

ماهو برنامج الانتخابي وكيف ترى تصورك له مستقبلاً؟
جواب:
برنامجي الانتخابي يركز على محورين ..الاول المحور الاهم وهو المحور التنظيمي والاداري الذي يركز على بناء الهيكل التنظيمي للبلدية وتزويده بالموارد المالية والبشرية وبالكفاءات والخبرات ومن ثم صياغة خطة استراتيجبة لسير عمل المجلس لصياغة الرؤية والرسالة والاهداف الاستراتيجية لكي يتم تحديد الانشطة والبرامج المتوافقة مع تلك الرؤية..واما المحور الثاني فهو محور المشاريع والخدمات وتوفير مشاريع البنى التحتية واستعادة الحدود الادارية بل بتوسعتها بالاضافة الى الحفاظ على البيئة الزراعية والبحرية وتوفير مسلخ الي للمحافظة وانشاء سوق متكامل للخضار والفواكه والاسماك ووضع حلول لمشاكل الزحمة المرورية الى غيرها من المشاريع الضرورية مما تجدونها مفصلة في البرنامج الانتخابي .

وقد سعيت قبل صياغة هذا البرنامج الى اشراك الاهالي في صياغة البرنامج ليكون نابعآ من حاجات الناس وتطلعاتهم حيث نظمت ورشة عمل في شهر رمضان المبارك للاطلاع على هموم وتطلعات الناس بطريقة علمية ممنهجة.

سؤال:
امامك ملفات مهمة ومعقدة البطالة- تنظيم وتطوير عمل البلدية –الإسكان-التوظيف – هم طلبة المرحلة الثانوية لتكملة مشوارهم الدراسي كيف يرى الرائد الاجتماعي المهندس عباس الشماسي في حالة فوزه في هذه الدورة والمرحلة القادمة؟
الجواب:
جواب:كما اسلفت لابد من اصلاح البيت الداخلي اولآ عبر التنظيم والتطوير وجلب الكفاءات...وبدون هذا العمل لن يكون هناك عمل منظم او نتيجة تذكر..

الاترى هذه الجولة هي اضعف اعلااميا من الجولة التي سبقتها من ناحية الإقبال سواء من المرشحين او من الناخبين وماهو السر في ذلك؟
الجواب نعم.. والسبب ان المواطن العادي لم يلمس شيئآ يذكر نحو تسهيل حياته اليومية وتخفف من عنائه في الحصول على التراخيص والخدمات بالاضافة الى تباين الخبرات بين مختلف الاعضاء مما ادى الى تراجع الاداء وعدم الانسجام وغياب الشفافية

سؤال:
برأيك، ما هو العامل الأساسي الذي قد يحسم الانتخابات القادمة، هل هو حجم الإعلام والبرامج الدعائية المصاحبة، أم الثقل الشعبي، أم الثقل الرسمي والعلاقة مع السلطة، أم عوامل أخرى ؟
الجواب
بعد التجربة الاولى وتلمس المواطن لعدم صدقية الوعود في الدورة الاولى..أعتقد أن الناخب هذه المرة سيصبح أكثر تفحصآ لسير المرشحين وكفاءتهم العلمية والعملية والاجتماعية.

سؤال:
ما هي الاعتبارات وراء ترشحك للانتخابات البلدية في منطقة القطيف؟
الجواب.
لم يكن من دافع سوى خدمة الناس ونيل الاجر والثواب اذ ان خدمة الناس من أفضل العبادات..اسال الله القبول والتيسير والعون.
 
سؤال:
هل الفترة التي انتهت تحقق شيء ولو جزء بسيط من حلم المواطن في هذه المنطقة في مختلف المجالات ؟
الجواب:
ماتحقق مع عدم ملامسته للواقع اليومي هو جيد في الاجمال وبه تأصل الاسلوب الرقابي على أعمال البلدية  وما تبقى  هو وضع الاجراءات الرقابية والاليات المنظمة لعمليات الرقابة التي هي من صميم عمل المجلس البلدي.

سؤال:
هل ستفرز الانتخابات واقعاً جديداً حقيقياً أم صورياً  ؟
الجواب:اعتقد ان مجتمعنا سوف يفرز مجلسا بلديآ متجانسآ منسجمآ بين اعضائه وان تتاح له قيادة حكيمة تطوع اختلافاته نحو تطوير ماهو اقضل لصالح القطيف.

سؤال:
خلال رئاستكم لجمعية القطيف الخيرية لسنوات ،وخلال هذه المرحلة حققت الجمعية قفزة كبيرة في مختلف المجالات وقد تبنيتم عدة نشاطات وفعاليات عكست حصركم على ان يرتقي المجتمع القطيفي إلى الأفضل،فماهوا تصوركم ورؤيتكم للفترة القادمة من خلال ترشحكم للمجلس البلدي ؟
الجواب:
رؤيتي ان تكون القطيف حاضرة متطورة ومدينة عصرية تليق بماضيها التليد وثقلها الحضاري والاجتماعي الطارف وتتوفر فيها خدمات متطورة ومشاريع متكاملة .

سؤال:
برنامجكم الانتخابي يقول تطوير عمل البلدية والشفافية مع المواطنين وانك سوف تحقق للشباب هذا البلد الشئ الكثير ممكن تحدثنا عن ذلك ؟
الجواب:
لابد من اصلاح التنظيم الاداري اولا وتوخي الشفافية مع المواطنين عبر عقد لقاءات دورية مع المواطنين والتحاور معهم من اجل اشراكهم في الراي ووضع الحلول

سؤال
نحن نرى من خلال برامج المرشحين هناك يتفقون على وتيرة واحدة الا وهي تطوير المنطقة والعمل على حل مشاكل الشباب وتسهيل فرص العمل لهم ،الا ترى ان هذه البرامج تتضارب مع الواقع عندما يتحقق الفوز لأي مرشح ؟
الجواب:اذا توافر التجانس و الانسجام وحكمة القيادة والرؤية الواضحة والاقدام من الممكن تحقيق التطلعات
وما استعصى على قوم منال           اذا الاقدام كان لهم ركابآ

سؤال:
 لا يزال ملف مشاركة المرأة في الانتخابات عالقاً، ما هو رأيكم في مشاركة المرأة في الاقتراع والترشح،ومادا اعدتم في برنامجكم الانتخابي لمستقبل المرأة في منطقة القطيف ،وهل هناك برامج جديدة ترتقي بمستوى طموحات المرأة ،خاصة نحن في مجتمع القطيف من خلال متابعتنا لدور المرأة بدأت تشق طريقها العلمي والعملي والدخول في حراك العمل الاجتماعي بقوة ،بل وتنافس الرجل ؟
الجواب:
المراة هي نصف المجتمع وقلبه النابض ولابد من اشراكها في عمليات الترشح والانتخاب وسنسعى بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني النسائية الى توفير كل ما تتطلبه المراة من خدمات ومراكز ومشاريع حيوية’

سؤال:
هل هناك توصيف واضح لدور عضو المجلس البلدي المنتخب، وعلاقته بالجهات الرسمية في عمله، ومدى اختلافه عن العضو المعين ؟
الجواب
ليس هناك فرق في صفة العضو سواء كان معينا ام منتخبأ واما صفته الرسمية فهو عضو مجلس بلدي يمثل ارادة الناس.

وفي ختام هذه المقابلة نشكر المهندس عباس الشماسي على رحابة صدره وإعطائنا الفرصة من اجل إجراء هذا اللقاء الذي سلطنا فيه الضوء على كافة الجوانب المتعلقة بالا انتخابات البلدية من خلال الإجابة على أسئلتنا والتي طرحنها في هذا الحوار الصريح ونظرته للقطيف مستقبلا، كما نتمنى له التوفيق والنجاح والفوز في هذه الدورة  لكي تستمر قافلة العطاء في روح المهندس عباس رضي الشماسي والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.069 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com