18/10/2011ظ… - 11:57 ص | مرات القراءة: 717


يعتبر فقر الدم هو أحد المشكلات الصحية وأخطرها حول العالم، لاسيما أن هناك أكثر من 700 مليون شخص في العالم يعانون من انخفاض معدل هيموغلوبين الدم،

 الناتج عن نقص الحديد في الغذاء المتناول يوميًا، وتعد فئة النساء الحوامل والأطفال من أكثر الفئات عرضة للإصابة بفقر الدم، وخصوصًا في الدول النامية.
ويؤكد الدكتور وائل صفوت استشاري أمراض الباطنية والجهاز الهضمي والكبد، أن فقر الدم يمكن تعريفة ببساطة على أنه حالة يحدث فيها انخفاض في نسبة هيموغلوبين الدم عن المعدل الطبيعي،

أي أقل من 11 غراما لكل 100 مل، حسب معيار منظمة الصحة العالمية، ولا يعتبر فقر الدم مرضاً بل هو عرض لمشكلة قائمة في جسم الإنسان أو لخلل في النمط الغذائي المتبع.
ويشير دكتور وائل إلى أن نسب الهموغلوبين الطبيعية لدى الرجال البالغين في الذكور تصل إلى 13.5- 18 غراما لكل 100 مل،
والأنثى من 12- 16 غرامًا لكل 100 مل، والأطفال 4 سنوات ما فوق 11 - 15 غراما لكل 100 مل، وتصل نسبته في الرضع من أعمار 4 شهور وما فوق 10.5- 15.5 غراما لكل 100 مل،

الأطفال الرضـع ذكور أو إناث 14 - 22 جراما لكل 100 مل، ويقول دكتور وائل إن أسباب فقر الدم يحدث نتيجة لقلة تناول الأغذية الغنية بالحديد مثل الكبد واللحم الأحمر،

مع كثرة تناول الأغذية والمشروبات التي تحد من امتصاص الحديد، إضافة إلى تناول بعض أنواع الأدوية كالمضادات الحيوية، ومضادات الحموضة، وضعف الشهية، واضطراب وظيفة الجهاز الهضمي مثل عسر الهضم وخمول الأمعاء أو تقرحها إضافة إلى الإمساك المزمن.

كما قد يحدث نتيجة لفقدان الدم بشكل متكرر كما في الطمث عند النساء أو أورام وتقرحات المعدة والأمعاء أو في حالة الإصابات ونزيف الأنف، ويحدث أيضًا مع ازدياد حاجة الجسم للحديد عند الأطفال والمراهقين والحمل والولادة، وبعدها وكذلك عند الإرضاع.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.065 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com