» خاطرة العمر وانتم شباب التحدي فاصعدوا   » الرمز والمعنى والمُقدَّس، القدس نموذجًا   » بحضور مراجع الدين ومشاركة علمائية..افتتاح دار العلم للإمام الخوئي بالنجف الأشرف   » المرجع الاعلى يدين ويستنكر قرار ترامب بقرار القدس عاصمة لاسرائيل   » التحدث عن مشكلاتك مع صديقاتك يزيدها صعوبة وتعقيدا   » أي كتب المقاتل أكثر اعتباراً في نظركم الشريف؟   » مقاربات فقهية وأصولية للفساد (1-3)   » ماذا عندي لأكتب؟   » أنفق كل ما في جيبه لمساعدتها في مدينة #فيلادليفيا..   » الشباب يواجه غربة قيمية وغياب الرؤية (3)  

  

21/06/2012ظ… - 8:32 م | مرات القراءة: 1144


لا يصدق المرء أن إصابته بمرض مزعج كالزكام قد تنقذ حياته من مرضٍ آخرَ قاتلٍ كالسرطان، إلا أنّ هذا ما أظهرته

آخر دراسات المملكة المتحدة.

واعتمد الباحثون في هذه الدراسة مبدأَ مهاجمة الفيروس التنفسي المعوي للخلايا السرطانيّة والقضاء عليها.

وقامت جامعة ليدز ومعهد أبحاث السرطان في بريطانيا بدراسة مشتركة شملت عشرة مصابين بنوع متقدّم من سرطان الأمعاء كان قد انتشر إلى أكبدتهم حيث تمّ إعطاءُ هؤلاء المرضى ما يقارب الخمسَ جرعاتٍ من الفيروسات التنفّسيّة المعويّة ثم أجرى الأطباء عملاً جراحيّاً لهم بعد أربعة أسابيع بهدف استئصال النقائل الكبدية ودراسة محتوى العينات التي أُخذت منها، وما أدهش الباحثين هو رؤيتهم لبؤرٍ عديدة من الفيروسات الفعّالة ضمن الأورام فقط دون تواجدها في أنسجة الكبد الطبيعية وهذا ما أزاح شكوك الباحثين المتمثّلة بتخوّفهم من عدم قدرة الفيروس على الوصول للورم إذا ما تم إعطاؤه حقناً ضمن الوريد - كأدوية السرطان الكيميائية - وقد تبيّن لهم أن قدرة الفيروس لم تقتصر على استهدافه للخلايا الورمية فقط دون غيرها بل تعدّتها حيث استطاع الفيروس أن يبقى بمنآى عن الأجسام المضادة التي توقع العلماء أن تقوم بمحاربته والقضاءِ عليه، ويقول الدكتور آلان ميلتشر "يبدو أن الفيروس أذكى مما أعتقدنا، فقد امتطى كريات الدم الحمراء مستخدماً إياها كوسيلة نقلٍ لتوصله إلى هدفه ووسيلة اختباء من استجابة الجسم المناعيّة"، كما يقول الدكتور كيفن هارينغتون الباحث الآخر في التجربة واصفاً نوعيّة هذا الفيروس في انتقاء أهدافه "لقد تأكّدنا أنّ الفيروس يهاجم الخلايا السرطانيّة فقط ويدع الخلايا السليمة بحالها وهذا ما نأمل أن يكون بشيراً لقلّة آثاره الجانبيّة على المرضى".

ويَذْكُر الباحثون أنّ هذا الفايروس هو الطريق الجديد المرتقب في علاج السرطانات - خاصّة وأنّ خبراءَ يتوقّعون ازدياد معدّلاتها لتشمل 75 بالمئة من تعداد سكان العالم عام 2050 - حيث يقوم هذا الفايروس بمحاربة السرطان على جبهتين يقتل في الأولى الخلايا الورمية مباشرةً ويحفّز في الثانية الاستجابة المناعيّة للجسم لتقضي على ما بقي من الخلايا المنكوبة في آليةٍ أكثر ما تُشبّه باللقاحات ثمّ يسلّم نفسه وبكل تواضع لمناعة الجسد حيث تتكفل بالتخلّص منه إذ أنّ الباحثين لم يستطيعوا اكتشافه في عيّنات دمٍ تمّ أخذها بعد فترة من العمل الجراحيّ السابق ذكره.

وتقترح النتائج أنّ علاجاتٍ فيروسيّةً كهذه يمكن أن تُحقن في الدم كأدوية السرطان المستخدمة حاليّاً وعلى عدّة فتراتٍ لا تتطلّب من المريض البقاء في المستشفى وهذا ما يجعلها لائقةً لعلاج مجموعة واسعة السرطانات، تقول الدكتورة جولي شارب من معهد أبحاث السرطان في المملكة المتّحدة: "تُظهر هذه الدراسة الواعدة قيام الفايروس التنفسي المعوي بخداع أجهزة الجسم الدفاعيّة ليصل الخلايا السرطانيّة ويدمرها وذلك بعد إعطائه عن طريق حقنةٍ عاديّة، إنّنا نتطلع قُدماً لنرى تطوّر هذا البحث بحيث يكون أحد العلاجات المعيارية للسرطان".(



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.069 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com