الناقد - حروفي - 18/03/2015ظ… - 4:30 م | مرات القراءة: 1287


هذه هي الرسالة الثانية في القطيف التي لا تعترف لعامل مخلص بعمله فتراها سريعة لفظه وابعاده دون

تقدير لجهوده او تمييز لمقامه او احترام لانجازه

كلمة نختصر بعض مفرداتها لما فيها من الجروح التي لا نود نشرها لكنها تحمل جروحا تعني الكثير لمن يعمل في غابة واسعة الاطراف

اما بقية الكلمة فليعذرنا صاحبها باننا لا نستطيع نشر كل الغسيل لانه مؤلم جدا

اما مناسبة هذه الكلمة التي اقتصصنا جزءا منها ايقاف مهرجان واحتنا فرحانة ورد رئيسها ومؤسسها عبد الرسول الخميس بانه سيستمر باحثا عن مظلة اخرى 

نعم القطيف متعودة على مثل هذا والحديث لتاريخ شبيه لهذا ففي القريب قريب وفي البعيد بعيد 

ونعد القاريء ان جرعة التصريح دون التلويح سيكون قريبا ان لم تتوقف لغة الاقصاء واللعب على مصلحة مجتمع بحاجة للمزيد من التكاتف والعمل 



التعليقات «3»

جعفر - [الجمعة 20 مارس 2015 - 7:37 م]
اذا كان الامر كذلك فلماذا يصمت العوامي اذن ؟
ولماذا لا يكشف المستور اذا كان صحيحا؟؟
كذب كذب
سالم - [الأربعاء 18 مارس 2015 - 5:11 م]
ابو باقي يدفع ثمن وفقته المشرفه مع السيد احمد العوامي عندما أقصته نفس المجموعة عن جمعية القطيف الخيرية
سعيد محمد - qatif [الأربعاء 18 مارس 2015 - 5:03 م]
كش ملك
كلمة بديله ورقيقه عن انتهى دورك
تستخدم من بعض اهل القطيف للنخلص من المختلف والأخر
فكم قطيفي تركوه في منتصف الطريق وصعدو في زورق البعيد
انتم إعداد النجاح
ليس هناك مضمون
بل المضمون من يركب حارتنا او سورنا او عائلتان
المضمون انا
ويلك لماذا تركتم من يضحي لكم ومن اجلكم من اجل فقط وفقط لأنها ليس من جلدتكم

موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.08 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com