شعر: د.لطيف القصاب - 22/10/2015ظ… - 2:44 م | مرات القراءة: 490


قديمٌ جديدٌ نزيفُ جراحي
قديمٌ جديدٌ سوادُ صباحي

بِخُفّي حُنينٍ قصدتُ طِماحاً
فعادَ بُخفّي حُنينٍ طِماحي
عليلاً درجتُ ودائي عُضالٌ
بعيدٌ مرادي كسيرٌ جناحي
قديماً شَرِبتُ مَراراً مِراراً
وما زال كأسي لصيقاً براحي
لصيقاً بروحي بكلّ جروحي
بغيضاً كعارٍ كحملِ السفاحِ...
إلى أن وقفتُ ببابِ حُسَيْنٍ
سجيناً فعدتُ طليقَ السراحِ...
غدوتُ نفيساً كدُرٍّ ببحرٍ
وقد كنتُ قبلاً غُباراً بساحِ...
غدوتُ كذلكَ حين سمعتُ
هُتافَ الحقيقةِ دونَ صياحِ...
دماءُ الحسينِ نداءُ السماءِ
إلى القاصدينَ طريقَ الفلاحِ
فلولا دماه لما أخضرَّ عودٌ
لما سالَ نهرٌ بهذي البطاحِ
ولولا دماهُ لما فاحَ عِطرٌ
لماتَ النسيمُ بعصفِ الرياحِ
ولولا دماهُ لما رقَّ شجوٌ
لما كان إلا نشيجُ النواحِ
ولولا دماهُ لما كان أمنٌ
وهل جاء أمنٌ بغير سلاح..
دماءُ الحسينِ دماءُ الصلاحِ
أيا قاصدينَ طريقَ الصلاحِ...
وهيهاتَ منها دماءُ الجراحِ
لأجل التّبّجحِ فوق الجراحِ...
وهيهاتَ منها دماءُ الرياءِ
دماءُ المباهاةِ بين المِلاحِ...



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.07 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com