حروفي - 13/11/2015ظ… - 3:35 م | مرات القراءة: 1659


المؤمن الوجيه الحاج علي بن ابراهيم الشيخ حسن التاروتي .. كان احد الثقات في

 تاروت وهو ممن ساهم في انتشار المجالس الحسينية حيث أنه كان يدفع للحسينيات ( اجرة الخطيب مع حاجيات المأتم) في سبيل اقامة مناسبات ووفيات الأئمة الطاهرين كما عرف بكرمه فهو مضياف ..كان الحجة المقدسة علم البلاد في زمانه العلامة الشيخ فرج العمران ينزل في منزل الحاج علي بالديرة "ايام تواجده بتاروت حيث يأتي لاكثر من اسبوعين للتبليغ والإرشاد وتوجيه الناس" 

ــ حينما كنا صغار في ليالي شهر رمضان المبارك كنا نخدم في حسينية الشايب وكان الحاج علي بن ابراهيم هو من يديرها وكان الخطيب المرحوم صاحب الخلق الرفيع الشيخ علي المرهون رحمه الله .. كان الحاج علي يقول لنا ( من يقرأ جزء من القرآن له 10 ريالات) وكنا نجلس نقلب القران بصورة سريعة ونقرأ الشيئ القليل ثم ناتي له ونقول: ( خلصناه) يقول: اهدوا ما قرأتم لشيعة أمير المؤمنين عليه السلام خصوصا من لاوارث له ..ثم نأخذ " 10 ريالات" وهي كثيرة .. وكنا نظن أنه غير ملتفت بأنا لم نكمل الجزء ..لكنه وبعد مضي ثلاث سنوات قال: (هل تعلمتم المداومة على قراءة القرآن ) فعلمنا أنه يريد منا أن نداوم على القراء ولو بالشيئ البسيط ويعلمنا اهداء الثواب للمؤمنين ..

ــ بعد وفاته وهو يوم مشهود في تاروت حيث بكاه كل من شيعه وحضر جنازته اتذكر كيف غسل ثم اعيد للحسينية ليلة كاملة ..وبعد طلوع الشمس شيع تشيعاً مهيباً ..حينها سمعت من علم البلاد وملاذها الحجة الثبت والعالم العامل المقدس العارف الشيخ حسين العمران حفظه الله قال: التزمت ايام فاتحة ( حجي علي بن ابراهيم) صباحاً وعصراً وكان يوما من الايام بجواري الحاج الملا حسن المغيزل ( هذا المؤمن كان حافظا للأحكام الشرعية ودقيق في نقلها ومعلّم للصلاة خصوصا للنساآ) يقول الشيخ قال ملا حسن ( ثلم الإسلام ثلمة بموت حجي علي) فقلت له ( والكلام للشيخ حسين) : ملا حسن "ويش تقول" قال لي ياشيخ أنا اعني ما اقول واعرف معنى الرواية .. يقول الشيخ بعد الفاتحة ذهبت للحاج رضي الشايب لأعزيه وقد كان مريضاً ( مشلول الجانب الايسر كاملا) وكان احد اصدقاء حجي علي بن ابراهيم ..

وهو من الثقات عند المراجع والعلماء يقول الشيخ فقلت له: سمعت ملا حسن المغيزل يقول: بموت حجي علي بن ابراهيم ثلم الإسلام ثلمة ــ فقال الحاج رضي رحمه الله .. شيخنا انت ويش رايك فييّ قلت له أنت ثقة الفقهاء بك يستسقى الغمام ...الخ قال اذن اسمع مني .. ما مر على تاروت رجل مؤمن ملتزم متدين بعد آية الله الشيخ عبدالله المعتوق مثل حجي علي بن ابراهيم ( لا انا ولا امثالي) 

يقول الشيخ: وهذه شهادة عظيمة جداً وهو ثقة والعهدة عليه .. 

رحم الله الحاج علي بن ابراهيم التاروتي


من صفحة الاخ حسين السيهاتي الخاصة

التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.067 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com