(بين المتصل الشرعي والمتصل العرفي)
22/11/2016ظ… - 5:30 ص | مرات القراءة: 297


ندوة عن ظاهرة المسير إلى كربلاء المقدسة وملخص ورقة السيد حسن الخليفة ،رئيس منتدى كاظم الخليفة للقراءة والإبداع :

عالج العنوان ظاهرة المسيرة الراجلة (المشي على الأقدام) إلى كربلاء المقدسة من قِبل الحشود المليونية كل عام لزيارة الإمام الحسين (ع).

وكان للمعالجة مدخل تفكيكي يسلط الأضواء على مكونين أساسيين ساهما في تشييد الظاهرة وإذكاء جذوتها على مر العصور، وهما :

أ ـ المتصل الشرعي : ( حيث النصوص الحاثَّة على زيارة الإمام الحسين بشكل عام، وعلى نحو مخصوص، في وقت مخصوص..، والنادبة ـ في بعضها ـ إلى الترجّل سيرا على الأقدام..، تذكر تلك النصوص في المدونات الروائية المعتبرة، وفي مصنفات الفقهاء الاستدلالية، وفي المتون العامة، وفي الرسائل الخاصة، ولا سيما فيما يرد تحت عنوان: كتاب المزار...)

ب ـ المتصل العرفي : ( تلك الظاهرة التي تضرب بجذورها الإجتماعية منذ الصحابي جابر الأنصاري وحتى يومنا هذا..، وما تستصحب معها من تسالم نظري ينعكس سلوكا عمليا عاما يرتفع إلى مستوى الظاهرة الإجتماعية/ أو الطقس الديني الذي يستحثه تأسيس : القول، الفعل، التقرير...)

ومن المدخل التفكيكي للمتصلين (الشرعي، العرفي) انتقل البحث حول تحليل تلك الظاهرة الماثلة للعيان بصفتها حركة اجتماعية عامة، وعالمية تستحق الدراسة والتحليل من وجوه شتى...، وكانت (الأبعاد الإجتماعية) موضوع الدراسة والتحليل لتلك الظاهرة من زوايا محددة..، لها صلة بالمدخل التفكيكي؛ كون المقاصد المضمرة في محرك الظاهرة/ الطقس الديني من متصليها الشرعي والعرفي ـ يمكنها أن تُستجلى بوضوح في تمثلات المجتمع لتلك الظاهرة عن وعي وعن مستوى ذلك الوعي، ودرجاته...!؟

من مقاصد الظاهرة :

1ـ التطهير: 

2ـ التعارف:

3ـ التعاون:

4ـالمثاقفة:

5ـ التسامي:

وتخللت الندوة مداخلات وحوارات ونقاشات كان لها الأثر في إثراء الموضوع وإنضاجه...،

لعلي أعود إلى شيء منها، وإلى التفضيل بما يضيء تلك المقاصد...!!؟



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.099 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com