» كيف سيتصرف البشر اذا اعطوا الحرية !   » الجنون في حب... الحسين   » قانون الاستدراج...التنازل رقم (١)   » ليتني ... أكون ( جوال ) !!   » حافظوا على ابناءكم   » حلاوة الظفر تمحي مرارة الصبر ( المرأة السعودية)   » الشيخ البيات : كانت القطيف جامعة للفكر والقيم فشكرا لكم جميعا   » ما يذكرُه بعضُ الخُطباء في وداع الأكبر (ع)   » ملخص مؤتمر حول الوقاية من السرطان والاورام الخبيثة في برلين - ألمانيا   » شبابنا وشاباتنا هم أولى بتنمية وجودهم الاجتماعي والاقتصادي (1)  

  

زفرات الرزايا 
الاستاذ حسين بن ملا حسن آل جامع     - 23/04/2017ظ… - 11:34 ص | مرات القراءة: 104


من ظلمة السجن 
مدوا الشمس 

قربانا 
فجلجل القيد من رجليه
برهانا

وأوهن الجسر حمالون
أربعة
كانوا كما حدث التاريخ 
أوثانا

والناس 
في الدهشة الخرساء 
ما برحت 
تشق للدمعة الحمراء 
أجفانا 

تكاد أنفاسهم 
مما ألم بها
من شدة الغيظ
ترمي الحزن نيرانا

غصت 
بأقدامهم في الدرب 
فاجعة
تسربلت من لهيب السم 
أكفانا

هناك 
أبرز صوت القهر
سوأته
وراح ينفث من شدقيه
أضعانا

وأنت أنت 
تمد " الكف" 
موعظة 
كما مددت بدنيا الشك 
فرقانا

جنازة قد بكاها القيد 
"خشخشة"
وقد تلون فيها السم 
ألوانا

عادت تجدد للزهراء
يوم أسى
وكان نعش الزكي السبط
عنوانا 

جنازتان 
وما أدراك !
واحدة نهب السهام
وكان الحقد طوفانا

وعاد يومك يا ابن الوحي
موعدة
حتى تكون لمن ناواك 
قرآنا 

ياكاظم الغيظ
يا مصباح قافلة 
إلى السماء .. وقد شاءتك 
ربانا

يا معدن الجود ..يا بابا 
لكل يد
تقلبت في الضنا
خوفا وحرمانا

على ضريحك 
صلى الحزن واختلطت 
فيك المشاعر
آمالا وأحزانا 

غريب بغداد 
قد وافتك زاحفة 
كل الجهات 
وكان الزحف طوفانا

فإن نظرت إليهم 
يا ابن فاطمة
فاكتب على صفحات الشوق 
أسمانا



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.068 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com