» خاطرة العمر وانتم شباب التحدي فاصعدوا   » الرمز والمعنى والمُقدَّس، القدس نموذجًا   » بحضور مراجع الدين ومشاركة علمائية..افتتاح دار العلم للإمام الخوئي بالنجف الأشرف   » المرجع الاعلى يدين ويستنكر قرار ترامب بقرار القدس عاصمة لاسرائيل   » التحدث عن مشكلاتك مع صديقاتك يزيدها صعوبة وتعقيدا   » أي كتب المقاتل أكثر اعتباراً في نظركم الشريف؟   » مقاربات فقهية وأصولية للفساد (1-3)   » ماذا عندي لأكتب؟   » أنفق كل ما في جيبه لمساعدتها في مدينة #فيلادليفيا..   » الشباب يواجه غربة قيمية وغياب الرؤية (3)  

  

الناقد - حروفي - 23/04/2017ظ… - 7:15 م | مرات القراءة: 281

صورة لجموع المعزين بالكاظميين

اعلنت اصوات الحزن البارحة عن مواساتها للعترة الطاهرة بشهادة عالم

ال محمد الامام موسى الكاظم سلام الله عليه وتعالت اصوات البكاء والنحيب 

الا ان اغلب تلك الصيحات كانت محدودة في الحسينيات ولم يكن هناك ما اعتادت عليه القطيف من حزن واغلاق لكل دكاكينها ومتاجرها بل كان الكثير منها مفتوحا وكأن الامام الكاظم لم يكن بحسبان بعضهم 

شيعتنا منا خلقوا من فاضل طينتنا يحزنون لحزننا ويفرحون لفرحنا



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.07 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com