06/05/2017ظ… - 12:07 م | مرات القراءة: 114


سجلت حالات الطلاق في المملكة زيادات خلال السنوات الأخيرة، ووفق إحصائية مركز المعلومات الوطني بلغ عدد وقائع الزواج المسجلة خلال عام 1436هـ

بلغ 132 ألفا و467 واقعة، في حين بلغت وقائع الطلاق 27 ألفا و209 وقائع طلاق، ووقائع الزواج في العام 1435هـ بلغت 132 ألفا و940 واقعة، وهو ما يظهر انخفاض وقائع الزواج مقارنة بـ1436هـ. كما ارتفعت وقائع الطلاق في العام الماضي بعدد 2825 واقعة طلاق مقارنة بالعام 1435هـ، الذي كانت وقائع الطلاق فيه قد بلغت 24384 واقعة.

وفي تصوري أن حالات الطلاق في المجتمع أكثر من ذلك؛ وذلك لأن الكثير من المطلقين والمطلقات لم يسجلوا حالات الطلاق سريعا إما تراخيا من الطرفين، أو مماطلة من أحد الزوجين، أو لأمور لا يريدون الإفصاح عنها.

ومن هنا نستنتج ما يلي:
أولا: أن حالات الطلاق تفوق حالات الزواج بثلاثة أضعاف.
ثانيا: أن الزيادة في حالات الطلاق قاربت حالات الزواج.
ثالثا: أن حالات الزواج تكاد تكون مستقرة عن العام الذي قبله، مع الزيادة الكبيرة في حالة الشباب البالغين مبلغ الزواج.
رابعا: أن الأمور الاجتماعية في مجتمعنا أصبحت معكوسة، فالشباب أصبح يقبل على الطلاق أكثر من إقباله على الزواج!!

وهذا كله يوجب من كل الهيئات والمؤسسات الحكومية وخطباء المساجد وضع هذا الموضوع المهم والخطير في صدرالأولويات، ومقدمة الاهتمامات، وإجراء البحوث المتخصصة والدراسات الدقيقة لمعرفة الأسباب الحقيقية والجوهرية لظاهرة عزوف الشباب عن الزواج، وظاهرة انتشار حالات الطلاق والخلع، وازديادها عاما بعد عام،

وصولا إلى الحلول المفيدة وأهمها المحاضرات والتوعية للشباب والشابات والتخلق بالأخلاق الإسلامية ومنها الحلم والابتعاد عن الغضب وغير ذلك من العلاجات الناجعة لهذا الاعوجاج، وإعادة القطار إلى مساره الصحيح، بحيث نرى إقبال الشباب على الزواج يزداد، ونسب الطلاق تنخفض وتتقلص، لما في ذلك من الأهمية البالغة في استقرار الأسرة، وتماسك العائلة، مما يزيد المجتمع تماسكا وقوة.

ولا شك أن وضع الحلول لمشكلة الطلاق تستوجب التعرف على الأسباب، ورصد الظاهرة. وقد أوليت هذا الموضوع اهتماما كثيرا كشأن غيري من «الباحثين الاجتماعيين»؛ لما للطلاق من آثار وتبعات كثيرة، لا تقتصر على المرأة فقط كما يظن بعض الناس بل إنها تشمل كلا من الأولاد والزوج والمجتمع، فالطلاق يؤثر في مؤسسة الأسرة وترابطها، وهي اللبنة الأولى في بناء المجتمع.

فمن المشكلات التي يعاني منها المطلقون: مشكلات نفسية مقارنة بحالاتهم قبل الطلاق، إذ يجدون أنفسهم وحيدين، ويشعرون بالإحباط وخيبة الأمل، والشعور بالمسؤولية عن انهيار بناء الأسرة. ومن مشكلات الزوجة المطلقة الشعور بضغوط نفسية بعد الانفصال، نتيجة نظرة المجتمع، وبسبب وجود الأولاد، وتحملها مسؤوليات فوق طاقتها.

أما الأطفال فإنهم أكثر الأطراف المتضررة فقد يجد كل من الرجل والمرأة ضالته في غير الذي كان شريكه، لكن الأطفال لن يجدوا ما يعوضهم عن حنان الأم ورعاية الأب، فالطلاق يؤثر سلبا في تنشئة الأطفال، وفي بناء شخصيتهم السوية، وقد ينجرفون إلى ما لا تحمد عقباه، وكل ذلك يؤثر في بناء المجتمع، وتماسكه، وقوته. وهذا يؤكد أن الطلاق يؤثر سلبا في الرجال، والنساء، والأطفال، والمجتمع.

وبتوفيق من الله قمت بدراسة بحثية بعنوان: «قبل إعلان حالة النكد» قدمت فيها مجموعة من الرؤى والأفكار والمقترحات للمقبلين على الزواج من الذكور والإناث، وقمت أيضا بدراسة علمية ميدانية بعنوان: «ظاهرة الطلاق في المجتمع السعودي» بينت فيها بعض خصائص المطلقين في المجتمع السعودي،

وأن اتباع المنهج الاسلامي وهديه في شئون الحياة الزوجية هو الحل الموضوعي للجم زيادة ظاهرة الطلاق، ومعرفة أن الإسلام إنما أباح الطلاق في الحالات التي تستحيل فيها العشرة ومواصلة الحياة الزوجية ويكون الطلاق أخف الضررين، وخرجت الدراسة بنتائج وتوصيات أحسب أنها في غاية الأهمية عند الأخذ بها وتنفيذها ستسهم بإذن الله في الحد من مشكلات الطلاق.


اليوم

التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.319 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com