» كيف سيتصرف البشر اذا اعطوا الحرية !   » الجنون في حب... الحسين   » قانون الاستدراج...التنازل رقم (١)   » ليتني ... أكون ( جوال ) !!   » حافظوا على ابناءكم   » حلاوة الظفر تمحي مرارة الصبر ( المرأة السعودية)   » الشيخ البيات : كانت القطيف جامعة للفكر والقيم فشكرا لكم جميعا   » ما يذكرُه بعضُ الخُطباء في وداع الأكبر (ع)   » ملخص مؤتمر حول الوقاية من السرطان والاورام الخبيثة في برلين - ألمانيا   » شبابنا وشاباتنا هم أولى بتنمية وجودهم الاجتماعي والاقتصادي (1)  

  

17/05/2017ظ… - 1:30 ص | مرات القراءة: 130


قصة طالب درس في بريطانيا له قصة جميلة مع اﻷسرة البريطانية المستضيفة له فهذه اﻷسرة مكونة من اﻷم واﻷب وطفلة

يقول الطالب:
في يوم قرر الزوجان الخروج في شأن لهما..وسأﻻني إذا كنت لن أغادر الشقة فستبقى الطفلة معي
فقلت ﻻ بأس
سأبقى مع الطفلة
فذهبت الطفلة للمطبخ وأوقعت كأسا وانكسر
فسمعت بكاءها
قالت أمي ستعاقبني
قلت للطفلة ﻻ تخافي
وإذا سألتك أمك قولي؛؛
أنا الذي كسرته

وفعلاً عندما عادت اﻷم
ﻻحظت الكأس المكسور
وسألت الطفلة فأخبرتها بما قلته لها
وذهبت أنا للسوق واشتريت طقم أكواب جديد
ولكن في المساء جاءتني الطفلة تبكي
قالت ﻻ أستطيع النوم ﻷني كذبت على أمي وسأخبرها الحقيقة
وفعلاً أخبرت والدتها التي جاءتني بمنتهى الهدوء لتتأكد من صدق الفتاة
فلما علمت بما قلته للطفلة قالت لي:
إنك شاب طيب ومحترم..
ونحن منذ وﻻدة هذه الطفلة
ونحن نعلمها الصدق
وهذه المرة اﻷولى التي تكذب فيها.
عذرا منك أيها الشاب
لن أدمر شخصية ابنتي بسلوك شنيع كالكذب
امامك 24ساعة لتغادر
وابحث عن مكان آخر

يقول الطالب السعودي:
خرجت وأنا في منتهى الأسف
لقد شوهت صورة الإسلام
الكذب مرة واحدة؛؛؛
تعني الكثير في تربية اﻷطفال
بالله عليكم
كم من المرات كذبنا فيها على أبنائنا وتعلموا منا الكذب؟

قصة جميلة تستحق التأمل في كمية الكاسات التي كسرت وقيدت ضد مجهول في بيوتنا



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.069 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com