» خاطرة العمر وانتم شباب التحدي فاصعدوا   » الرمز والمعنى والمُقدَّس، القدس نموذجًا   » بحضور مراجع الدين ومشاركة علمائية..افتتاح دار العلم للإمام الخوئي بالنجف الأشرف   » المرجع الاعلى يدين ويستنكر قرار ترامب بقرار القدس عاصمة لاسرائيل   » التحدث عن مشكلاتك مع صديقاتك يزيدها صعوبة وتعقيدا   » أي كتب المقاتل أكثر اعتباراً في نظركم الشريف؟   » مقاربات فقهية وأصولية للفساد (1-3)   » ماذا عندي لأكتب؟   » أنفق كل ما في جيبه لمساعدتها في مدينة #فيلادليفيا..   » الشباب يواجه غربة قيمية وغياب الرؤية (3)  

  

17/05/2017ظ… - 1:30 ص | مرات القراءة: 158


قصة طالب درس في بريطانيا له قصة جميلة مع اﻷسرة البريطانية المستضيفة له فهذه اﻷسرة مكونة من اﻷم واﻷب وطفلة

يقول الطالب:
في يوم قرر الزوجان الخروج في شأن لهما..وسأﻻني إذا كنت لن أغادر الشقة فستبقى الطفلة معي
فقلت ﻻ بأس
سأبقى مع الطفلة
فذهبت الطفلة للمطبخ وأوقعت كأسا وانكسر
فسمعت بكاءها
قالت أمي ستعاقبني
قلت للطفلة ﻻ تخافي
وإذا سألتك أمك قولي؛؛
أنا الذي كسرته

وفعلاً عندما عادت اﻷم
ﻻحظت الكأس المكسور
وسألت الطفلة فأخبرتها بما قلته لها
وذهبت أنا للسوق واشتريت طقم أكواب جديد
ولكن في المساء جاءتني الطفلة تبكي
قالت ﻻ أستطيع النوم ﻷني كذبت على أمي وسأخبرها الحقيقة
وفعلاً أخبرت والدتها التي جاءتني بمنتهى الهدوء لتتأكد من صدق الفتاة
فلما علمت بما قلته للطفلة قالت لي:
إنك شاب طيب ومحترم..
ونحن منذ وﻻدة هذه الطفلة
ونحن نعلمها الصدق
وهذه المرة اﻷولى التي تكذب فيها.
عذرا منك أيها الشاب
لن أدمر شخصية ابنتي بسلوك شنيع كالكذب
امامك 24ساعة لتغادر
وابحث عن مكان آخر

يقول الطالب السعودي:
خرجت وأنا في منتهى الأسف
لقد شوهت صورة الإسلام
الكذب مرة واحدة؛؛؛
تعني الكثير في تربية اﻷطفال
بالله عليكم
كم من المرات كذبنا فيها على أبنائنا وتعلموا منا الكذب؟

قصة جميلة تستحق التأمل في كمية الكاسات التي كسرت وقيدت ضد مجهول في بيوتنا



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.07 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com