» خاطرة العمر وانتم شباب التحدي فاصعدوا   » الرمز والمعنى والمُقدَّس، القدس نموذجًا   » بحضور مراجع الدين ومشاركة علمائية..افتتاح دار العلم للإمام الخوئي بالنجف الأشرف   » المرجع الاعلى يدين ويستنكر قرار ترامب بقرار القدس عاصمة لاسرائيل   » التحدث عن مشكلاتك مع صديقاتك يزيدها صعوبة وتعقيدا   » أي كتب المقاتل أكثر اعتباراً في نظركم الشريف؟   » مقاربات فقهية وأصولية للفساد (1-3)   » ماذا عندي لأكتب؟   » أنفق كل ما في جيبه لمساعدتها في مدينة #فيلادليفيا..   » الشباب يواجه غربة قيمية وغياب الرؤية (3)  

  

فـمن رضي بقضاء الله أرضاه الله بجميل الأقدار .
30/08/2017ظ… - 8:45 م | مرات القراءة: 121


وبعد سنوات حقق الله لها أمنيتها. ...وفي الشهر الرابع من الحمل ذهبت إلى الطبيب للاطمئنان على وضع الجنين ...

لتتفاجىء هي وزوجها بكلام الطبيب : 

الجنين الذي تحملينه مشوه وهو أشبه باخطبوط ويجب إسقاطه حفاظاً على حياتك لأنه قد يشكل خطراً كبيراً عليك عند الولادة

ذهبوا إلى عدة أطباء .. لكن النتيجة كانت ذاتها ... وهنا بدأت المشكلة .. الزوجة رفضت إسقاط ابنها في حين أصرَّ الزوج على ضرورة إسقاطه فلماذا ينتظر أشهر لولادة طفل أخطبوط سيموت فوراً وربما تموت الأم بسببه ...

لكن الزوجة استمرت بالرفض قائلةً : هذا ما ارتضاه الله لي و سوف أرضى به ... إن كان مشوه فأريد رؤيته ؛ لن أقتل إبني !! 

قام الزوج بطرد زوجته إلى بيت أهلها .. 

انقضت شهور الحمل وحصلت المفاجأة .. حان موعد ولادة الطفل ..

خرج الأب من البيت راكضاً إلى المشفى وهو حافي القدمين لأن ما سمعه أفقده صوابه. . فقد اتصل به أهل زوجته وقالوا له : تعال حدث أن ذلك الجنين المشوه الذي يشبه الأخطبوط لم يكن سوى أربع أطفال( بنتان و صبيان ) ولكن تجمعوا في رحم الأم بطريقة جعلت الشكل كأنه جسم واحد بأطراف كثيرة وقد عجزت أجهزة التصوير الشعاعي عن إكتشاف ذلك رقم الدقة !!

هذه الأم كانت جديرة بهذا العطاء الإلهي ...

لأنها عندما صُدمت بقول الأطباء أول ما نطق به لسانها هو الرضى بقضاء الله.

فـمن رضي بقضاء الله أرضاه الله بجميل الأقدار .



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.069 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com