رند داوود مسيحية - 28/09/2017ظ… - 9:18 ص | مرات القراءة: 73


بعد أن قتل داعش زوجي لم يبق لي سوى ابني يوسف. قبل سنة مرض وشارف الموت فأخذته لمستشفى ديالى ومررت بجانب "موكب"

 وطلبت ماء، فقدموا لي شاي وكعك وقالوا "هذا مال الحسين اطلبي مراد".. قلت لهم ابني مريض وكنت أبكي. فربط أحدهم رأسه بوصلة خضراء وحمله عني وطوال الطريق وهو يدعو الحسين ان يشفيه.. تعافى يوسف بعد ساعة، ورأيت الشاب الشيعي فرحاً، كأنه ابنه.. 

في طريق العودة أصر أن أدخل "الموكب" وآكل كعك وشاي، ففعلت، وادهشتني طيبة هؤلاء الناس وشهامتهم وكرمهم وأدبهم في التعامل... وزادوني حباً للحسين...



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.069 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com