» زوجات في "نكت" الأزواج   » دخول شهر رمضان لعام 1439 هجري   » نظرية قدمها الإسلام قبل قرن ونصف وقبل الامريكان   » من أدب أهل المدينة   » بطولة المولى ابي الفضل في صفين   » لنجعل من المبعث بداية احياء "ثقافة القراءة" والمسجد والحسينية مكتبة فكرية وعلمية   » لم يَعُد الابن يطيق العيش في منزل والده، وذلك بسبب النِقَّة و"التذمر" المستمر من والده.   » أنا وحكايات العمل التطوعي التي ترفض التأجيل   » نظرية المصلحة العليا عند الشهيد الصدر   » مالك الأشتر  

  

24/01/2018ظ… - 12:44 م | مرات القراءة: 164


اليوم هو اليوم الأكثر حزناً في حياتي كطبيب لقد تعاملت مع الكثير من النساء الحوامل وكلما أكون في غرفة المخاض أدعو الله أن

يحمي ويبارك جميع الأمهات فألم المرأة في المخاض غير محتمل وهو لا يتضمن حملها بذلك الطفل لتسعة أشهر،هن يخضن الكثير في سبيل ولادة حياة جديدة 

اليوم بكيت بمرارة، فقدنا امرأة ،نحن لا ندعوا الله أن تحدث مثل هذه الأشياء ولكن لله حكمة في ذلك ،لماذا وضع هذه المرأة كان مؤلماً جداً بالنسبة لي ؟

لقد كانت محرومة من الإنجاب لمدة ١٤عاماً ولقد حاولنا جميع العلاجات بمافي ذلك الحقن والتلقيح الصناعي وأخيراً شاء الله أن تحمل فوق كل قوانين الطب والعلوم مع أنه كان لديها أكياساً على المبايض وورماً ليفياً كبيراً وحين حملت بدأ هذا الورم بالذوبان وكل شيء كان بخير إنه الله قادر على أن يريك رحمته وعظمته في أي وقت وحين حان موعد الولادة حملها زوجها مسرعاً إلي وقد تركت كل أعمالي في سبيل توليدها وبقيت في المخاض لسبع ساعات حتى قررنا شق البطن، لقد حملت طفلها بين ذراعيها وابتسمت ثم رحلت لقد ماتت الأم وعاش الطفل ،حين أخبرت زوجها أغمي عليه كيف انقلب يومهم السعيد هذا إلى مأساة !

لقد فُقِدت حياة في سبيل ولادة حياة جديدة لذلك

أرجوك أيها الرجل احترم النساء لأنهن يخضن الموت لتجلب لكم حياة جديدة تحمل لتسعة أشهر وتعاني آلام الولادة لساعات وتسهر لساعات في تربية أطفالك إنها تضحية كبيرة 

ورجاء آخر لك إن كنت لا تتكلم مع والدتك أو تقاطعها لأي سبب فأرجوك أن تذهب وتتصل بها الآن أظهروا حبكم للنساء واحترموهن.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.071 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com