حروفي - 08/05/2018ظ… - 8:30 م | مرات القراءة: 341


صوت عال ضد الجمعيات الخيرية ومشائخ ووجهاء البلد بكونهم لا يقدمون

 المساعدات للفقراء والمحتاجين وهناك عائلة لم تجد كسرة خبز يأكل بها ابناؤها.

وقد سمع الجميع صوت الناقد بين مدافع عن كلامه وبين ناقد له على كونه غير واقعي وغير صحيح

بينما كان الصوت القوي هو صوت جمعيات القطيف الخيرية معلنة عن برامجها "رحماء" و "السلة الرمضانية" والاعدادا الكبيرة المشمولة لهذا العمل الخيري في كل بلدات ومدن ومناطق القطيف.

ربما يكون الصمت والعمل الحقيقي هو الرد الصحيح وهو خير من كثرة الردود التي ستكون تحت طائلة الاخذ والرد.

وهذا لا ينفي وجود محتاجين قد لا يجدون ما يكفيهم وهذا ما يتوجب على العاملين تلمس تلك الحاجة ورفعها ومساعدة المحتاجين جميعا



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.076 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com