05/06/2018ظ… - 3:45 م | مرات القراءة: 25


لماذا تهدمت والله اركان الهدى؟!
هذه العبارة فيها الكثير من المعاني الغزيرة والدلالات الكبيرة، فهل جربنا ان نتوقف عندها ولو قليلا ؟
وهذه إليكم مجموعة من التأملات النافعة في

هذا المورد:

اولا : لان الامير علي من اركان الهدى والايمان فهو سيد الامامة بل هو ركن الهدى بل هو الهدى والهداية.

هو سيد الامامة ومن دونها لا يكون هناك هداية لبشر قط ، فهو الايمان كله فقد ثبت قول النبي في حق علي عندما برز: (( برز الايمان كلُهُ الى الشرك كلِهِ )).

فالامير علي لا يمثل شخصا عاديا بل يمثل الايمان كله والدين كله ، وضربته ضربت للايمان وشق راسه شق لهامة الهدى.

ثانيا : والهدى هو القران الكريم : "شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ"

والقران صامت وناطق ؛ وعلي هو القران الناطق ولولا الناطق لا يفهم الخلق معنى الناطق.

فضرب الامام علي وقتله بمثابة ضربة لناطقية القران التي جاء القران من اجلها وهدم لركنية القران المجيد الهادي.

ثالثا : لأن الاميرعلي كان مثل الحربة الحادة في مواجهة الانجراف الداخلي قبل الخارجي، وإنَّ خطر الداخل اكبر من الخارج لانه يهدم الاسلام من دون ان يشعر به احد .

ولذلك علي يقاتل على التاويل والتاويل هو توضيح الاسلام لاهل الاسلام قبل غيرهم.

رابعا : لأنّ الامير هو اول من فقع عين الفتة واول من اشار باصبعه لاهل الضلالة واهل المنكرات 

في داخل البيت الاسلامي وبين سوئتهم وانحرافهم ودجلهم ومكرهم. خلا لهم المجال وفرغت لهم الساحة وتهيأت لهم السبل.

خامسا : لان الامير كان سدا منيعا بوجه ال امية واتباعهم ؛ الشجرة الملعونة.

وكان يمنعهم من حصون الامة والمسلمين كان يهشهم كما يهش الراعي الذئاب عن القطيع ، وبمجرد ان استشهد انتشر ال اميه في البلاد وسيطروا على مقدرات العباد واخذوا يقضمون الخيرات قضما ويولون الولات الفاسدين طولا وعرضا، حتى رأينا الزنيم اللقيط عبيد الله واليا على الكوفة العلوية .

سادسا : لان محنة ال محمد بشكل رسمي علني ابتدأت مع شهادة الامير ، بعد شهادته تبن الضعف عليهم والغربة تجسدت فيهم ، كان الامير مدافعا عنهم ويمثل بشخصيته  القوية رمزا لهم ؛ ملتفون حوله يستمدون منه القوى والشجاعه والبسالة والثبات ، لان الامام كان يمثل مركزا هرميا محوريا لكل ال هاشم وبني عبد المطلب وحتى بنو العباس كانوا ملتفين حوله.

وبعد شهادته تفرق الناس عنهم بل تفرق ال هاشم عن بعضهم كما راينا ذلك في  بين العباس  وانقلابهم، فصار ال البيت غرباء في قومهم لا ناصر لهم ولا معين ولا رادع عن ظلمهم، فبشهادة الامير انتهى عصر القوى والهيمنة والمركزية عند ال محمد وبدأ عصر الاستضعاف .

فلا علي ولا عمار ولا مالك ولا ابي ذر ولا سلمان ورشيد ولا المقداد ، كل هذه النسمات الطاهرة رحلت كل هؤلاء الرجال الابطال ترجلوا.

سابعا : بعد شهادة الامير انتقلت الخلافة رسميا علنيا الى غير ال محمد الى معاوية الى حيث الضلال والهلاك وتحولت الخلافة من منقذ للخلق الى مهلك لهم ، من ممثلية للنبي الكريم الى هرقلية يتقاذفها صبيان ال امية وبها قتلوا اولاد الامير وسبوا بناته وهدموا دياره وشردوا شيعته وانتهكوا حرمات احبابه.

ثامنا : كل ما مضى من ادوار هي للائمة جميعا ولكن الذي ينظر في الواقع يجد ان كل الاساليب قد انعكست مع الائمة التالين للامام علي وذلك لان المحورية  في شخصية الامير من جميع الاقطاب في المسملين والهيمنة التي كان يحويها على الجميع انتهت بشهادته. 

وهذا لنقص في الامه لا في الائمة ، وعلي هو المشخص الذي ازال كل تلك النقوصات بهيمنته وبما حوله من مقومات شخصية وخارجية ذاتية وموضوعية سابقة ولاحقة . 

تاسعا : الامير علي هو امين الله في ارضه وامين الله على خلقه وامين الله على حججه ، فهو النور الاول مع النبي وهو نفس النبي ومنه تصدر كل الانوار القدسية والنفحات الالهية ومنه تصدر الهداية للخلق وهو واسطة الفيض الاولى لكل واسطة فيض وسيطة ، فهو الوسيط بين الخلق وبين وسائط الفيض الاخرى فلا هداية الا من نوره وبوساطته .

السلام عليك يا مين الله : تأمل معي

امين الله وليس امانة الله.

هناك امين وهناك امانة وهناك مؤتَمن له وهناك مؤتمِن

*المؤتمِن هو الله تعالى 

*المؤتمَن له هو جميع الخلق  

*الامانة هي الهداية والولاية

*الامين هو الامام علي عليه السلام 

"إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ"


عاشرا : الكون له ثلاثة أركان :

محمد وعلي وفاطمة

يا جابر اول ما خلق الله : نور نبيك ومنه نور علي واشتق من نوره نور فاطمة.

فنور النبي هو النور الاول ومنه اشتق نور الامير علي وأشرق منه نور فاطمة، فبرحيل النبي رحل الركن الاول وبرحيل الزهراء انهدم الركن الثاني وبرحيل الامير انهدمت أركان الهدى.

لكل ذلك وما خفي كان اعظم

تهدمت والله اركان الهدى 💔



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.073 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com