06/06/2018ظ… - 8:30 م | مرات القراءة: 92


هذه الحادثة حدثت يوم أمس في كندا
الطبيب الكندي: هذا الذي نراه هو معجزة حقيقية
مريض يبلغ من العمر ٣٧ سنة تم تشخيصه بتشوه وعائي كبير (أصغر بقليل من قبضة اليد) في قاع الدماغ و من الدرجة

 الخامسة (تعتبر درجة عالية و علاجها الطبي كلياً يعتبر أقرب للمستحيل إلا ما ندر). وتعرض 

لنزيفين خلال ال ٥ سنوات المنصرمة، تم محاولة علاجه مرتين خلال السنتين المنصرمتين لتصغير حجم التشوه الوعائي و لكنه كان كبيراً لدرجة أن حُقَن القسطرة فشلت في تقليص حجم هذا التشوه.

 تم إجراء أشعة رنين مغناطيسي له قبل ٣ أشهر وبينت وجود التشوه بدون أي تغيير حقيقي يذكر،

و نظراً لخطورة الحالة من ناحية حدوث نزيف قد يؤدي للموت المحتم قرر الطبيب "الكندي" أن يقوم بعمل الحقن للمرة الثالثة لتصغير حجم التشوه الوعائي و لكن المفأجاة الكبرى حصلت يوم أمس  بتاريخ ١٩ رمضان ١٤٣٩ هجرية عندما جاء الطبيب لإجراء أشعة قسطرة لهدف تحديد خطوة العلاج المقبلة جراحيا أو تداخليا أو إشعاعيا، لم يجد أي أثر لهذا التشوه على الإطلاق، كما قام بحقن جميع شرايين الدماغ الأمامية والخلفية والداخلية والخارجية ولم يجد أي شريان يغذي هذا التشوه وكل أوعيته الدموية عادت طبيعية ولكأن شيئا لم يكن، حينها قال الأستاذ و الطبيب الكندي: هذا الذي نراه هو معجزة حقيقية، لا يمكن أن أصدق ما أرى، هذا ليس علاجنا أنا أعرف تماما حدود قدراتنا، هذا علاج الله. 

بعد نهاية الحالة تحدث مع المريض أحد الجراحين المؤمنين و الذي كان متواجداً و مشاركاً في عملية العلاج  وتفاجئ بأنه مسلم من باكستان وقال بأن أمه للتو عادت من النجف ومشهد داعية لابنها بالشفاء من مرضه المستعصي.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.074 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com