07/06/2018ظ… - 3:00 م | مرات القراءة: 117


● من هو السّفياني ؟
● هل هو علامةٌ أم إمارةٌ ؟
● ماهو نطاق عمله ؟
● ماهي صفاته ؟
● متى يخرج ؟
● ماهو تكليفنا قُبيل وحين خروجه ؟

■ السّفياني هو أحد العلامات الخمس المحتومة التي

لابدّ منها، وهي :

( الصّيحة ، خُروج السفياني ، خُروج اليماني ، الخسف بالبيداء ، وقتل النفس الزّكيّة) ، وهي علاماتٌ حتميّةٌ تقع كلّها في سنةٍ واحدة .

■ وهو من المحتوم ولا يقوم القائم بلا السّفياني . 

■ نطاق عمله :

بعد أن يخرُج من الوادي اليابس ( فلسطين ، أو الجولان ، أو درعا ) فإنه  يحكم قبضته على الكِوَر الخمس في بلاد الشّام ( دمشق ، حمص ، حلب ، قلنسرين ، وفلسطين ) ويُرسل حملتين واحدة إلى المدينة وأخرى إلى العراق .

فأمّا التي إلى المدينة فيقع بها الخسف بين المدينة ومكّة ويبدأ جيشه بالإنحسار .

وأمّا التي إلى العراق وتتكون من سبعين ألف مقاتل فتصل إلى الكوفة وتعمل بالناس السيف قتلاً وتصليباً فيتداعى أهل العراق ، يرفدهم ( يمدّهم ) الشّرق الإيراني ، إذ تدخل جحافل من هناك فيهم من أنصار الصاحب ( عليه السلام ) ، فيجلوه وجيوشه عن الكوفة .

■ صفاته :

ربعة من الرجال ، وحش الوجه ، ضخم الهامة ، بوجههِ أثر الجدري ، إذا رأيته حسبته أعورا ، إسمه عثمان وأبوه عَنْبَسة ، لم يعبد الله قط، ولم يرَ مكّة ولا المدينة ، يقول يارب ثأري والنار ، يتلبّس بلبُوس الإسلام ، يكيد للإسلام من داخله ومن خارجه ، حركته لا تستمر أكثر من خمسة عشر شهراً ( ستّة أشهر يُقاتل حتى يحتل الكور الخمس ويحكمها تسعة أشهر) .

■ يخرج بعد قتل النفس الزكية .

■ تكليفنا :

أن لا نُسقط الأحداث على الروايات ونكون عقلاء ننتظر العلامة البيّنة الواضحة التي لا لَبَسَ فيها حسب ما زوّدنا به أهل البيت ( عليهم السلام ) من معلومات وصفات .

يقول الإمام الصادق عليه السلام لسدير الصيرفي :

"يا سدير إلزم بيتك وكن حِلْسَاً من أحلاسِه واسكن ما سَكنَ الليل والنهار فإذا بَلَغَكَ أنّ السفياني قد خَرجَ فارحل إلينا ولو على رجلك".

▪من مُحاضرةٍ لسماحةِ الشّيخ القاضي مُحمّد كنعان ( حفظه الله ) .

مسجد آل ياسين .

الكاظمية المقدسة .

٧ شهر رمضان ١٤٣٩ .



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.077 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com