سماحة العلامة الشيخ حسين البيات - 20/07/2018ظ… - 9:15 م | مرات القراءة: 175


لو عدنا الى الماضي وحفلات الزواج سنختلف في جمال أي منها مع اختلاف الزمن وعدم مزامنة الجيل الحاضر لها

ليستوعب قيمتها النفسية والعرفية وأيضا التغيرات المتجددة للحالة الثقافية والاجتماعية والاقتصادية ،

 لكننا واقعا سنفكر مليا في حفلات الحاضر وما تحتاجه من تعديل وتطوير لتكون حفلا باعثا للسعادة والبركة ويحضرها المدعون بفرح وارتياح.

وأيضا لم يعد حفل الرجال مختلفا شكلا عن حفل النساء إلا بعضا منه مع ان توسع مفهوم " حضرنا " من اجل توقيع الحضور ورفع الشرهة اصبح شاملا للجميع وان كانت النساء اكثر مشاركة في الماضي ولم يعد حفل الزواج ولحظات الزفاف لها ذات القيمة المرجوة والزهوة القديمة من ليالي الحناء للعروس والمولد وحفاوة الصديقات .

لدينا تعبيران وهما مفهوم تلبية الدعوة وآخر المشاركة الوجدانية وبينهما تترواح فترة الحضور والفترة التي تقضيها في الحفل طولا وقصرا .

للأسف فان "شكلية" الحضور - خصوصا الرجال - اصبحت هي الرائجة وربما لو قلت للتوقيع على ذلك لربما لم اجانب الصواب فان اغلب من يقفون في الصف ينتظرون الوصول الى العريس وعائلتيهما واخذ بعض الصور التذكارية ومن ثَم الذهاب اما الى عرس اخر او لانتهاء المهمة ولكن اين القيمة المعنوية للمشاركة فأكاد ان ادعي غيابها لان الانجاز قد تم .

اكثرنا يعمد الى حضور الحسينية مبكرا لتفادي الزحام المتوقع ولأجل ان يتمكن من التوقيع في مكان اخر ونحن حقيقة امام ظاهرة الشكل في المشاركة وهي بحاجة الى اعادة صياغة وتفكير اوسع لبلورة صورة اجمل مما نرى وبمقارنة بسيطة لما هو عليه الماضي عن اليوم لوجدنا ان فعلية المشاركة كانت اقوى وأفضل مما هو عليه اليوم خصوصا مع مشاركة الجيران والأهل وحضور الموائد والمولد والزفة بشكل جميل جدا ولم يكن موضوع السلام الا فرعا صغيرا والا فان اصوات الصلوات تعلو زفة المعرس وان طال الطريق .

ثلاثة ايام للرجال غالبا وايام مفتوحة للنساء هي ايام المباركة للعريسين، وقد دخل عليهما التغيير ايضا فاضمحلت عند الرجال ودخل عليها تعديل مدة وتوقيتا عند النساء ،وفي كليهما لا يشعر بالتغيرات السلبية الا من عاصر الماضي .

ارى من المناسب اعادة التفكير الجدي في بلورة صورة يكون لها اكثر حاذبية وفعلية في المشاركة الاجتماعية والاهلية لتبعث على العريسين مزيدا من السعادة بحفاوة الحاضرين وان يكون للحضور بهجته الحقيقية لا مجرد توقيع حضور فقط.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.077 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com