05/08/2018ظ… - 4:45 م | مرات القراءة: 32


يقول الشيخ محمد جواد اللنكراني (دامت بركاته) :

أنّ الإنسان عندما يقف للصّلاة فإنّ الله‌ تعالى يقبل عليه بمقدار ما يعيش حضور القلب في هذه الركعات، «وَلا تعْبَث فِيها بِيَدِيكَ وَلا بِرأسِكَ وَلا بِلِحيَتِك وَلا تُحدّث نَفسَك» فهذه نقطة مهمّة جدّا وردت أيضا في كلمات النّبي الأكرم صلى‌الله‌عليه‌و‌آله:

«إِنَّ العَبْدَ إِذا اشتَغَلَ بِالصَّلاةِ جَاءَهُ الشَّيطَانُ وَقَالَ لَهُ اُذكُر كَذا اذكُر كَذا حَتّى يُضِلُّ الرَّجُلَ أَنْ يَدرِي كَم صَلّى»، فهذه الرواية عجيبة وفي غاية الغرابة، فإنّها تقرّر أنّ إحد أعمال الشيطان اهتمامه يدخله بالشخص المصلّي،

والشيطان لا يهتمّ بالأشخاص الذين تركوا صلاتهم ولا يتعب نفسه في إغوائهم، ولكن الشخص الذي يقف للصّلاة والعبادة، فالشيطان يهتمّ بذلك لأنّ هذه الصّلاة تبعده إلى الأبد عن الشيطان، وهذه الصّلاة تعتبر سلاحا قويّا لمواجهة تسويلات الشيطان، فمن هذه الجهة فالشيطان لا يترك هذا الشخص بل يتحرّك بقوّة لصدّه عن ذكر الله، ويقول النّبي الأكرم صلى‌الله‌عليه‌و‌آله:

 «إِذا اشتَغَلَ بِالصَّلاةِ» إنّ هذا الشخص عندما يقف للصّلاة يأتي الشيطان ويقول له:

 تذكر العمل الفلاني ويجب عليك أن تهتمّ بالعمل الفلاني وهكذا يقوم بتذكيره بأعمال أخرى حتّى ينشغل عن الصّلاة «اُذكُر كَذا اذكُر كَذا»، وعندما نقف للصّلاة فسوف نتذكر أننا يجب علينا اليوم أن نؤدّي العمل الفلاني ونتحدّث مع فلان شخص بكذا وكذا وربّما نتأسف على أننا لم نقل لذلك الشخص الكلام المناسب،

وهكذا ينشغل ذهن الإنسان بأمور أخرى بعيدة عن ذكر الله‌ وحقيقة الصّلاة، وأساسا فالإنسان أحيانا يقول إنني إذا أردت أتذكر شيئا فإنني أتذكره في حال الصّلاة، هذا هو الشيطان الذي يذكر الإنسان في صلاته بما نسيه وغفل عنه.


رياض العلماء...أسرار الصلاة

التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.075 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com