منقول - 22/11/2018ظ… - 6:30 م | مرات القراءة: 46


...للعالِمَين (دايفيد دانينغ) و(جاستن كروغر). - المُنحَنى يُوَضِّح العِلاقَة النِسبِيّة

بين "ثِقَةِ الإنسان بنفسه" (وهو المِحوَر الرأسي) و"خِبراتِه ومَعَارِفِه في مجالٍ ما" (وهو المِحوَر الأفقي)...ويمكننا إجمال ما يُفسّره في ٣ جوانب رئيسية:

  ١- الجانب الأيسَر من المُنحنى: (الثقة الزائدة بالنفس). يمكنكم ببساطة ملاحظة أنه في الوقت الذي تكون خِبراتُ الإنسان ومعارفُه في مجال ما تساوي (صفر%) فإنّ ثِقَتَه بنفسه تكون (100%) تقريبا!...ما يعني أن الجاهل يَستَشعِر ثِقةً لا مثيل لها في آرائه وأطروحاته ولا يَشُكّ مُطلقاً في قدراته وعِلمِه وصِحّة آرائه...وهي مرحلة الوَهم ومُقاومة التغيير!

  ٢- الجُزء الأوسط من المُنحَنى: حيث أنه ومع زيادة مَعرِفةِ الإنسان وخِبراتِه يَتَسَرّب الضوء إلى عَقله وقَلبِه وتَقِلّ ثِقَتُه...ويزداد لديه الشّك في آرائه ومدى قدرته على الإحاطة بموضوعٍ ما الى الحَدِّ الأدنى لها...فتتولد لديه تدريجياً  ثقة حقيقية نابعة من عِلمٍ وإدراك حقيقي؛ ويتبدّد بَعدَها الوَهم تِباعاً! 

٣- الجانب الأيمن من المُنحنى: لاحظوا أن الإنسان المُكتَملُ المعرفة والتجربة (بموضوع ما)؛ لن تَتعدّى ثِقَتُه بنفسه نسبة (70%)...إذ يَظلّ العالِمُ والخبير مدركاً بأنّ شيئاً ما لازال غائباً عنه



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.077 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com