منقول - 23/12/2018ظ… - 4:15 ص | مرات القراءة: 39


هذه الصورة المحمولة بقيت لمدة ٣٨ سنة الايقونة الرسمية لمركز طبى صغير بنيويورك.

الصورة التقطت سنة ١٩٧٧ لممرضة اسمها (سوزان باركر) وعمرها اناذاك ٢٠ سنة وهي تحمل رضيعة بعمر ال ٣ شهور (اماندا) وقد تعرضت اماندا لحروق من الدرجة الثالثة بسبب مياه ساخنة لدرجة الغليان.

الرضيعة كانت حالتها سيئة جدا وجسدها مليئ بالحروق وكانت ملفوفة بالشاش.

الممرضة قدمت لها رعاية كبيرة واستمرت فى احتضانها لفترة كبيرة حتى تطمئن عليها وفى تلك اللحظة التقطت الصورة الصغيرة المحمولة.

واليوم وبعد اكثر من ٣٨ سنة أحبت اماندا ان ترى تلك التى انقذت حياتها ولكنها كانت تجد صعوبة بالغة فى الوصول اليها.

وهنا أتت مزايا السوشيال ميديا فكتبت بوست كالتالى: 

"هذه صورتى مع ممرضتى عندما كنت رضيعة أعالج من الحروق من الدرجة الثالثة عام ١٩٧٧م ،، حاولت كثيرا ان اجدها واتعرف عليها ولكن دون جدوى. فهل تساعدونى فأنا فى شوق بأن التقى بها وأتحدث معها" 

وهنا بدأوا الناس فى مشاركة ذلك البوست كثيرا حتى تمكنت أماندا من الوصول اليها. وفعلا رتبت معها على أن يتقابلا فى نفس المستشفى الذى تقابلا فيها أول مرة منذ ٣٨ سنة وصوروا الصورة في الأعلى.

انتهى ..



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.068 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com