سماحة الشيخ المهندس حسين البيات - 14/06/2019ظ… - 6:20 ص | مرات القراءة: 132


عندما يكون التواضع ضعفا واذى الناس خلقا واسقاط الصالحين منهجا واكثر النفوس مرضا من

وضعوا انفسهم طريقا للقيم ويصمت الصالحون وتغيب النصيحة فاخبرهم انهم ابتعدوا عن دين الله وجعلوا الشيطان منهجهم ولن تقوم لمجتمع تتساقط فيه الفضيلة وتقل فيه المعرفة وتغيب عنها سبل الخير ويبسط المتعارفون كلمات الثناء على الله وقلوبهم خالية من وجوده وانفسهم ضائعة في لهوها .

فأي قيمة نخبر الناس بها واي وجهة ندّل السائرين عليها واي علامة حق ننشرها في صراط المارين ونحن اقرب الى النار منهم ونحسب اننا نحسن صنعا.

ليت السعادة التي ننشدها للاخرين ونبشرهم بجنات النعيم نسعى لها قبل ان نخبر الاخرين بها وليت الطريق التي نعلن للناس باستقامتها قد سرنا عليها قبلهم فمن يأمر بالمعروف هو اولى بالسير عليه ومن ينهى عن الباطل هو أولى من ينتهي عنه.

اذا رأيت صورة ناصعة البياض فاقلبها فما اكثر صور النفاق وانها لكثيرة فبعضها قشرة تغطي سواد قلب وبعضها حجاب من تحته يرقد جمر الحقد وبعضها سم تحت لسان حلو .

قالوا ان الحجر لا يرده الا الحجر وهذا دأب من لا يفتح للقلب منغصة من ظلم او شتيمة على شحمته واما من وضع صدره حملا وديعا للاحبر السوداء والاحرف المظلمة ترميه بقيئها وحقدها فهو اكثر تحملا واشدهم تألما وما يصنع من جعل الله خازن سره ومنتهى امله وغاية مناه.

كل الشوك مؤلم فان استطعت ان لا تدوسه فافعل وان استطعت ان تسير بجانبه فافعل وان استطعت ان تجعله خلفك فافعل واياك ان تجعله امامك وتسير خلفه فما اسوأ ان يكون الشوك علما تُعرف به. 

ان شئت ان ترى قيمة نفسك فستجدها عند شانئيك فانهم اكثر الناس معرفة بك واقواهم على ظلمك وبهتك وان شئت ان ترى اشدهم بأسا عليك فسيكون اعقلهم واما البلهاء منهم فهم اكثر اذى واقل تاثيرا ،وان تساوى الصديق الاحمق مع العدو العاقل في الاذى. 

بين ثرثرة الألم وألم الثرثرة بون شاسع وارواح كثيرة ومياه ضحلة.

ان عرفت طريقك السالك فانتهجه وسر عليه فما اجمل ان تباهي الناس بخلقك الطيب ومعدنك الطاهر وسبيلك الحسنى.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.059 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com