» «أطفال إلكترونيون».. بحلول عام 2037 !   » فائض الطعام يوفر 13 مليون وجبة بالمملكة   » الفصل بين السعادتين   » بذور الشر 😈   » المؤامرة بين الحقيقة والوهم   » لماذا اكتب   » كشفت دراسة جديدة عن العلاقة الثابتة والوثيقة بين استخدام الهاتف الذكي واضطرابات الصحة النفسية بما فيها الاكتئاب، القلق، التوتر، ضعف التحصيل العلمي وسوء النوم   » وهم السعادة والخداع الذاتي   » "الثائر لأجل مجتمع جاهل هو شخص أضرم النيران بجسده كي يضيء الطريق لشخص ضرير"   » *العفّة عن أي شيء ، وماهي ثمراها؟*  

  

06/08/2019ظ… - 7:15 ص | مرات القراءة: 183


بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ  / إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ

بمزيد من الحزن والأسى تنعى مدرسة دارالعلم للإمام الخوئي فقيد العلم والورع المجاهد سماحة آية الله الشيخ محمد آصف محسني رضوان الله تعالى عليه، أحد أبرز تلامذة الإمام الخوئي.(قدس سره).

بعد عمر قضاه في خدمة الدين والمذهب والحوزات العلمية. 

وكان رحمه الله مجاهدا ومدافعا صلبا عن أتباع أهل البيت عليهم السلام في أفغانستان، وكذلك قد رفد المكتبة الإسلامية بالعشرات من المؤلفات العلمية الرصينة في الفقه والإصول والكلام والحديث والرجال. وكان راعيا للحوزة العلمية في كابل وأسس جامعة أكاديمية .

نتقدم بخالص العزاء والمواساة لمولانا صاحب العصر والزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف ومراجع الدين العظام حفظهم الله وبالخصوص لسيدنا المرجع الديني الأعلى وللحوزة العلمية في النجف الأشرف.

(الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ)



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.071 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com