» باحث سعودي: المرأة السعودية لم تلبس عباءة قديمًا.. والمطلق يؤكد: العباءة غير إلزامية   » نفذ أمام الناس.. جلد أزواج بسبب ”العناق العلني“   » كلمة المرجع الخراساني مع بداية الدراسة الحوزية للعام الجديد   » امرأة من بين 16 في أميركا.. اغتصبت في أول تجربة جنسية   » 👌🏼 ما هي نعمة الستر؟؟👌🏼   » صحيفة جهينة :أهالي القطيف يدينون استهداف بقيق .. ويشكرون القيادة على نجاح موسم عاشوراء   » حرمة التدخين..   » 🌸الاجتماع العائلي ؛؛💐   » وزارة العمل.. وفرصة قرار 24 ساعة !   » القطيف تستحوذ على 36 % من نتائج التسريع  

  

سماحة الشيخ المهندس حسين البيات - 31/08/2019ظ… - 12:00 ص | مرات القراءة: 174


بحثت عن احرف ثلاث فوجدتها محفورة بقلبي فقد كنت أأنس بلقياك في حروفك ومحياك اجتذب من

خلالها الفاظ الحياة وأمل الدنيا لاجل ان نعيش باسمك وكلماتك بين جروح وألم وسعادة وسقم فباهلنا الدنيا باسم عدالتك وبنينا اسطحا عالية لاجل الوصول اليك حتى بلغنا قمة الامل وعمق الحياة لانها لا تتسم بالحلو دونك ولا تتسم بالمر معك .

اينها تلك الرحلة العظيمة التي بلغت بها سماوات علا وارض شامخة بجبال لا يطالها علو الا علوك ولا ينحدر منها سيل الخير الا بك فكنت الأعظم لكل من باهلك والاسمى لكل من دنى منك والاكمل لكل من قصدك.

فطال القصير بك وقصر الطويل دونك وزعم الحديث من ناواك وصدق القول من والاك وعز من حملك وذل من تركك وشدته الدنيا من عاداك وربح الأخرى من احبك.

اكتب لنفسي خطاب عز خطه قلم الرحمان واعلنه نبي الرحمة معلنا بان اليدين العاليتين تشدهما ملائكة السماء ويكتب باحرفها الفاظ الولاية لاجل ان تسمو البشرية بقربك ولن تتبختر في سيرها دون مسيرك .

ارفع يدي بحروفك وانصب راسي لعزك واتفوه حروفا غامقة شامخة لا يهجيها الا اسمك فاعيدها على قلبي واتلفظها باعماق نفسي واتوجه بها الى ربي فاقول بنبيك نبي الرحمة وهارونها الا انه لا نبي بعده . 

فان علونا كنا بك وان هبطنا فقد نسينا متاعنا على شواطيء يجرها الزبد الزائل جرا وان مررنا على برد الماء وحرارة التراب فان يلهج باسمك شربنا منه عذبا ومررنا عليه بردا ويسير بنا طوفان السيل واعاصير الرياح وكأنهم نسيم جنان مادمت ترخي بظلك على رؤوسنا ونتفيأ بعظمة وجودك نورا وافتخارا.

كتبت على ثوبين ابيضين اسمك واعلم ان التراب لا يقرضها لان اباها حبرها بحروفه الشامخة وكيف ياكلنا التراب ونحن نوالي اباه او يعصرنا الطين ونحن من طينتك او ننتظر على ساحات جنانه وانت بابها .

يا من يلي لحدي، وسدني تراب حسين ولقني اسم محمد وعلي وفاطمة وحسن والتسعة الطاهرين المعصومين فان بهم نجاتي فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون .

وبولايتك تقفل سنتنا انوارا ليبزغ نور حسين وان غطت الدنيا سود الثياب فتحتها حكاية كربلاء.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.064 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com