زهراء علي البيات - 02/09/2019ظ… - 8:14 ص | مرات القراءة: 331


يجف الحبر في قلمي والدموع في عيني ويضيع فكري ويهيج فؤادي عندما يهل هلال شهر محرم الحرام فتهيم بي الافكار وتضيع عندي الحروف

 وتتبعثر الكلمات فيهيج الحزن واستعيد المشاعر والعطف الى من رباني وعلمني حب الحسين عليه السلام
يتناغم الحب مع الحزن فقد كان ابي يرتدي الثوب الأسود عند هلال شهر محرم ويعلو محياه هيبة الحزن لا اره باسما ولا ضاحكا
اعتدت ان اراه باكيا حزينا لمدة ذلك ال شهرين شهر محرم الحرام شهر الحسين وشهر صفر

علمني في هذا الشهر كيف للحزن معنى بارتداء السواد واظهار التأسي لأنه شهر اسى وحزن على ال البيت وهو شهر زينب والزهراء عليهما السلام
علمني ان لا يكون للضحك مكان في قلوبنا ولا للعب ولا للفرح ويخبرني بان هذا حرام لان رسول الله حزين وال البيت حزينون

علمني ان لا للتسلية بمشاهدة التلفزيون والافلام لان هذا الشهر هو شهر الحسين ولا يجوز فيه اللهو واللعب
علمني حب الحسين وعشق الحسين
علمني ان اكون حسينية الهوى والقلب ببكائه وحزنه وهيئته من الوقار في هذا الشهر
تلك الاشياء البسيطة غرزت وعمقت حب الحسين في قلوبنا
رحم الله ذلك الاب الحسيني
نعم ابي اكتبها بكل فخر واعتزاز ذاك ابي الباكي على الحسين والمنتحب بصوته الجهوري وهو يصرخ ياحسين حتى يضج ذلك المجلس من روحانية صوته وخشوع قلبه ودموع عينه بضج بالحنين والانين على ابي عبدالله عليه السلام

ذاك ابي الامي القوي في عقيدته المحب لأئمته
افتقد ابي و مجالس الحسين التي كان يتراودها تحتفظ بصوته وبكائه
اشعر ان تلك المجالس الحسينة تفتقد الى تلك الروح الروحانيه والنورانيه المضيئة للجبين بحب الحسين
كنت لي كل شيء وما زلت انت الاب الذي يلهمني حب الحسين
رحمك الله يا ابي برحمته الواسعة وحشرك مع الحسين وال الحسين



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.072 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com