علي محمد بوخمسين - 17/10/2019ظ… - 6:31 ص | مرات القراءة: 125


السلام عليكم جميعا ..
عدت اليوم من رحلة المواساة لقادة الأمم ، واولياء النعم ع ، واستلهمنا اروع مناهل المعاني الانسانية ، واعظم المبادئ الحضارية ..

عدت اليوم من شعيرة السير مشيا الى كربلاء ، واخترت مسافة متواضعة ، كانت 50 كم ، من النجف الاشرف الى كربلاء الحسين ع . واستغرقت 12 ساعة .

عندما شاهدت الامواج المليونية ، عرفت سر انك اذا أعطيت الله كل شي أعطاك كل شي ، واذا فرغت فؤادك من كل شي إلا الله ، فسيجعل الله كل الأفئدة تهوي إليك .

في هذا العرس الملائكي ، الذي تحسست فيه خطوات الامام المهدي ع ..معنا تحث السير ، واستشعرنا طوابير الانبياء تتنافس ليلامس غبار الزوار على اجسادهم وقمصانهم ، وشممنا روائح الملائكة وكأنها تحف بأجنحتها على قماش السواد الذي صبغت به شوارع المشاية ..

ونحن في طريق رحلتنا القيمية .. والاستكشافية .. أردت أن أكتشف عطاءات الشعائر الدينية ، ومدى فعاليتها وتأثيراتها على واقعنا الفكري والسلوكي في حياتنا اليومية ، مع التأكيد أني مقتنع تماما بأهميتها ، ولكني أردت أن أتعرف ع ذلك في نفس المختبر الحسيني ، لأنقلها للأجيال ولتكون كلمة للتاريخ ..

استلهمت من رحلتي دروسا وقيم لم ولن أكسبها في الكتب والمحاضرات والدورات التدريبية ، وكانت من أهم هذه الدروس :

1⃣ أن السير الى الحسين ع ، مشيا ..هو سير للاسلام بكل معانيه وتجلياته الحضارية ، فكنت أخاطب نفسي مع كل خطوة ..

إنك تهرول نحو الصلاة الحسينية ، التي حفظها الحسين بدمه ، وأوقف المعركة عند دخول وقتها ، فكن ممن يحافظ على الصلاة وقتا .. واستعدادا ..وخشوعا .
فعندها أحسست بالوجل ، وتساءلت.. :
 هل صلاتي .. تتناسب مع خطواتي ؟
أم هي طقوس خاوية من العطاءات الفكرية والسلوكية .

2⃣ وعندما خيم الليل ..في طريق المشاية ، وأرخى الليل سدوله ، تذكرت مباشرة ليلة العاشر .. وكيف ان الحسين ع مع أصحابه قضوا الليل ولهم دوي كدوي النحل ، بين قائم وتال للقرآن .. وعندها تساءلت :

هل ليلي كليل الحسين ع وأصحابه ؟

فشعرت بالخجل عندما أتذكر تقصيري وركوني الى الغفلة ، وخشيت...
 أن تكون ممارستي لشعيرة المشي ، حركة عاطفية ليس لها عطاء فكريا أو سلوكيا يعيد صياغة حياتي الجديدة .

3⃣ وبينما أنا أحث السير نحو كربلاء .. مع جماهير المشاية .. رأيت أروع آيات الحب والرحمة الانسانية ..
فالكل يضحي بنفسه وبماله ووقته من أجل خدمة الزوار والمشاية .
 في كل خطوة .. كنت أرى الوجوه الباسمة،
وعلى امتداد الطريق تعرض علي المأكولات والمشروبات .
 والكل يطلب منك أن تمن عليه بالمبيت في موكبه ، وتشرفه بأن تأكل من بركته ، او أن تسمح له ان يأخذ من غبار قميصك ليمسح به وجهه .

إنها أجلى معاني الحب الإنساني ، وأجمل قصص التواصل الاجتماعي ، حتى كأني في طريقي لكربلاء .. قلت قد تحقق حلم سقراط في بناء (  المدينة الفاضلة ) التي تسودها الفضائل ومحاسن الأخلاق ، فهاهي مدينة الحسين الاخلاقية قد رسمها بدمه الطاهر .

 وتذكرت حينها .. وقلت مع نفسي ..

انك تسير .. لرجل جسد أعلى مقام الإنسانية
في الحب والخلق الحسن .

هل تذكر كيف كان يشفق ع اصحابه عندما كان يعامل جون العبد ، كما كان يعامل ابنه علي الاكبر ، حيث يضع خده الشريف عليهما بعد استشهادهما ، تماما دون اي تمييز ..
انها روح العدالة والمساواة

وهل تذكر كيف رشف خيول أعدائه ، وسقاهم من الماء الذي منه حرموه ،

وكيف انه بكى على قتلته أنهم يدخلون النار بسببه ..

كل هذه المعاني الأخلاقية ، لتمثل الاخلاق النبوية ، قد تواردت على خاطري ، وأنا في طريق الرحلة الاستكشافية ، عندها…

توقفت عند أحد المواكب ، وانزويت وحيدا في خلوتي ، أخاطب نفسي وأستفسر منها لتجيبني بكل شفافية ووضوح ..

سألتها .. :

طالما أنك ترحلين إلى رمز الحب والجمال الأخلاقي ، والذي رسم أروع لوحة في التواصل مع العالمين ..مع الصديق مع العدو مع الحيوان مع…
فهل أنت يانفس تقتدين بأخلاقه ، وتعتبرين الامام الحسين ع ، مدرستك الملهمة .

وسألتها .. قبل أن تصلي الى مشهد الاخلاق العليا . ويشاهد مقامك المعنوي ، عند دخولك عليه ..
هل أخلاقك حسينية ..؟
هل أنت بار بوالديك ، هل أنت ناجح ومحب لأسرتك ، هل أنت حنون على اطفالك ، هل انت حسن الأخلاق مع اصدقائك وعامة الناس ، هل تؤدي حقوق الآخرين وهل ..؟

ومازلت أتساءل وأنا في خلوتي الانفرادية ، وانتابني شعور بالخجل .. وخيرت نفسي بين أمرين :
إما أن أتأكد من حسن أخلاقي وتناسبها مع من أنا في السفر إليه ، مع أخلاقه وشيمه .
وبذلك أكمل الرحلة مع المشاية .
أو أحزم أمتعتي وأرجع خائبا ..اذا لم استطع التخلص من أخلاق قتلة الحسين !!
وقلت لنفسي ..

لاتكن متناقضا مع نفسك ..ورحلتك .
وتأكد أنك لا تحمل صفات من قتل الحسين .
هم يظلمون .. فلا تظلم والديك وزوجتك واطفالك ،  وإلا فأنت كاذب في شعيرتك

هم يسلبون حقوق المستضعفين ، فلا تأكل اموال الناس والأبرياء ، ولاترجع ديونهم عليك .
هم يمارسون الفواحش ، ويسمعون الملاهي المطربة ..

عندها شعرت بخوف رهيب .. ومسؤلية كبيرة ، بين الخيارين .. ولكني وبكل ثقة ..

قررت أن أعاهد الحسين ع ، أن أجسد محاسن الأخلاق ، وفنون التواصل الاجتماعي ، وأكون مدرسة تلهم الحب والسعادة للجميع .

فقفزت من مكاني ، كقفزة شبيب بن عابس ، الذي أجنه حب الحسين ع ، وبدأت أهرول نحو كربلاء ..والجميع يشاهد ثورتي ..ويسألني

 ماذا جرى .. 

فقلت بصوت مدوي  .. حب الحسين ألهمني ..

ألهمني .. العرفان ، والانقطاع الى الله ، عندما لامس قلبي ..متى غبت حتى تحتاج الى دليل يدل عليك

وألهمني الانقطاع في الصلاة .. عندما لامس قلبي أنت الذي أزلت الأغيار عن قلوب أوليائك حتى عرفوك ووحدوك .

وألهمني أن أكون محترما لنفسي ومقدرا لها ، ولا أسمح للمتكبرين باستصغاري وسلب حقوقي  .. وذلك من خلال ..
اللهم وفي نفسي فذللني ، وفي أعين الناس فعظمني .

وألهمني…  أن أبذل الحب والعطاء ، وأجسد الحب المطلق ..وذلك عندما لامس قلبي ..
ماخرجت إلا لطلب الاصلاح في امة جدي .

وعندها تسارعت خطواتي ، واقتربت من حضرة الحسين ع ، حتى دخلتها مع الامواج المليونية ..وعانقت الحسين ع ، وتطهرت طينتي بدم منحره المقدس ، وعاهدته أن ..

أترجم رحلة الشعائر إلى فكر متوقد ، وسلوك حضاري ، يليق بنهضة الامام الحسين ع .



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.099 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com