علي حسن الخنيزي - 28/10/2019ظ… - 12:49 ص | مرات القراءة: 149


اليومُ يومٌ عظيمٌ ومصابٌ جللٌ على أهلِ بيتِ النّبوةِ وموضعِ الرسالةِ وهو بداية الأحزان وأيّ حزن أعظم من فقد النّبي الأعظم صلّى الله عليه وآله،

 وبداية مصائبهم التي صبّت عليهم، وهي التي اشارت اليها السيّدة الزّهراء عليها السلام،  فبعظمها لوصُبّت على الأيام صرنا لياليا.

إنّ لأهل البيت عليهم السلام فضائلَ كثيرةً لا تُحصى وفضيلة واحدة تكفي لأن تجعل أهل البيت عليهم السّلام قدوةً ومناراً واسوة يقتدي بهم المسلمون، ويتّبعون خطّهم القويم ، وهم حملة رسالة المصطفى صلّى الله عليه وآله، ومن سار معهم في تعاليمهم فهو في خير ورضى الربّ. هناك الكثير ممن تحدّثت به آيات القرآن الكريم من فضائلهم عليهم السلّام

وسنذكر هنا ثلاث فضائل تُثبت ذلك ومنها:
 أولاً :  قوله تعالى ( قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودّة في القربى) سورة الشورى آية 23
فلو درسنا رسالات الأنبياء عليهم السّلام  جمعاً، فإنّنا لانجد أنّ هناك أجراً لرسالة أيّ نبي إطلاقاً غير رسالة النّبي الخاتم محمدعليه وعلى آله افضل الصّلاة والسّلام . ومودّة أهل البيت عليهم السلام واجبة على جميع المسلمين وهذه بالطّبع تُعتبر فضيلة لهم كما وضّحتها الآية المباركة بذكرهم عليهم السلام.

ثانياً : قوله تعالى: (سَلَامٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ) سورة الصّافات آية 130
وياسين هو محمد صلّى الله عليه وآله والأية الأخرى قوله تعالى في سورة ياسين ( ياسين والقرآن الحكيم) اي يامحمد ومن هنا يكون إطلاق آية ( سلام على ال ياسين) تعني أهل بيت محمد عليهم السلام . وهنا أذكر رواية قد ذكرها الصّدوق في أماليه صفحة 558-559 وهي :
ورد في كتاب الأمالي للشيخ الصدوق: (رحمه الله) :

حدثنا الشيخ الجليل أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى ابن بابويه القمي (رضي الله عنه)، قال: حدثنا محمد بن إبراهيم بن إسحاق (رضي الله عنه)، قال: حدثنا أبو أحمد عبد العزيز بن يحيى بن أحمد بن عيسى الجلودي البصري، قال: حدثنا محمد بن سهل، قال: حدثنا الخضر بن أبي فاطمة البلخي، قال: حدثنا وهيب ابن نافع، قال: حدثني كادح، عن الصادق جعفر بن محمد، عن أبيه، عن آبائه، عن علي (عليهم السلام)، في قوله عز وجل: ﴿ سَلَامٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ ﴾ ، قال: ياسين محمد (صلى الله عليه وآله)، ونحن آل ياسين .وهذه فضيلة لم يتشرّف بها أهل اي نبيّ غير أهل النّبي محمد صلّى الله عليه وآله.

ثالثا: قوله تعالى ( فاسألوا أهل الذّكر إن كنتم لاتعلمون) سورة النحل آية 43  .
وأهل الذّكر هم الرسول محمد وآل بيته عليهم السلام وقد أمر الله سبحانه وتعالى رسوله الكريم في سورة الغاشية آية21 قوله تعالى : (فذكّر إنّما أنت مذكّر ) أي فذكرّ يامحمد الناس بما ارسلت به اليهم ... وهو المذّكر بتعاليم الرسالة السّمحاء وعليه فإنّ الرسول صلّى الله عليه وآله من أهل الذّكر الّذين ذكرتهم الآية الشّريفة بل هو الذّكر نفسه بابي وأمّي .وبذلك أهل الذّكر هم أهل بيت النّبوة وموضع الرّسالة عليهم السّلام .

وهذه فضيلة عظيمة قد إختصّ بها أهل البيت المحمدي عليهم السّلام بسؤلهم فيما يتعلّق بأمور الديّن و الدنيا والآخرة دون سائر أهل الأنبياء عليهم السّلام .
 فسلام الله عليكم أهل بيت النّبوة وموضع الرسالة ومختلف الملائكة ومهبط الوحي ومعدن الرحمة وخزّان العلم ومنتهى الحلم وأصول الكرم وقادة الأمم وأولياء النّعم وعناصر الأبرار ودعائم الأخيار .... الى آخر الزيارة الجامعة الكبيرة) ورحمة الله وبركاته.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.065 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com