زاهر العبد الله - 30/10/2019ظ… - 1:14 ص | مرات القراءة: 67


سلام عليكم ورحمة الله وبركاته عندي جملة من التساؤلات حول المرجعية أتمنى أن يتسع صدرك للجواب عليها وهي :
♦السائل

س: هل هناك تراجع ملحوظ في دور المرجعية اليوم عما كانت عليه في زمن العلمين السيد الخوئي والسيد الإمام الخميني قدس سرهما ؟ ومن علامات التراجع هي تجاسر البعض على مقامات المرجعية بخلاف ما كان عليه العلمين السابقين فأن لهما من القداسة والإحترام ما يجعل المجتمع يقف عند حدود خطابهم فينقطع كل خطاب بعدهما ؟

🔹الجواب بسمه تعالى :
أنا القليل أقل من أن يُسأل هذا السؤال الكبير ولكن سأجيب بما يبرئ الذمة أمام الله حسب ظني ومعرفتي القاصرة من باب حفظ كرامة المؤمنين في غيبتهم
في مقام الجواب نقول : 
أي تراجع تقصدون لدور المرجعية  أخي الكريم هذه الكلمات عامة لا يُكشف النقاب عنها إلا بذكر أمثلة توضحها 
 هل تعلم أن كلمة تراجع هنا تحمل عدة وجوه نذكرها على وجه الإجمال
✍1-  التراجع على المستوى العلمي في مقام البحث والتحقيق والفتوى ؟
وهذا يكذبه الواقع بكل تفاصيله فمنهج مراجعنا العظام المقتبسة من سيرة أهل البيت عليهم السلام وكما هي الحقول العلمية المختلفة التي هدفها الأساس هو التطور المعرفي والعلمي في مختلف ميادين العلم كل في تخصصه والحوزات العلمية ليست خارجة عن هذا التطور فبحوث الخارج زاخرة في الهدم والبناء في الفقه والأصول ومختلف الأبحاث ذات الصلة بفعل المكلفين في ظل مصادر التشريع القرآن والعترة والعقل والإجماع.

✍2-  التراجع في دور المرجعية في الجانب السياسي ؟
وهذا أيضا يكذبه الواقع إذ الواقع يقول لولا وجود المرجعيات في النجف الأشرف وقم المقدسة وبقية الحوزات العلمية المؤتمنة على الدين والدنيا لجرت حمّامات الدماء في كل مكان واستبيحت الأراضي وهتكت الأعراض لماذا؟

بسبب دورها الفاعل المتمثل في حكمتها لإدارة المشهد إدارة سليمة وشهدت بذلك   بعض الجهات الدولية التي أرادت منح شهادة نوبل للسلام للسيد السيستاني حفظه الله تعالى وكل متتبع صغير في أدوار المرجع السياسية يكتشف أن محورها حفظ العباد والبلاد ونشر روح المحبة والسلام والتعايش السلمي بين الطوائف والمذاهب والتيارات المختلفة وتقديم مصلحة عامة الناس في العيش الكريم على المصالح الذاتية وهذا ظاهر شاهر لا ينكره إلا من بقلبه مرض أو مشتبه أو غير مطلع إطلاع كافي على مجريات الأمور في الساحة

✍3-  التراجع في دور المرجعية على المستوى الإجتماعي والخدمات ورعاية الأيتام والفقراء وكل وجوه البر الإجتماعية .
أيضا هذا يكذبه الواقع ويكفيك لمعرفة خطأ هذا التصور  الدخول على مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية في موقعها الرسمي  وما تقوم به من مجهود جبار في الخدمة الاجتماعية 
أدخل الرابط التالي للمزيد
https://www.sistani.org/arabic/social-service/1410/

✍4-  التراجع في دور المرجعية في الإعمار للأماكن المقدسة ودور الضيافة وإعداد الإسكان والمستشفيات ومراكز البحث وغيرها .

هذا أيضاً يكذبه الواقع فمن له أدنى تتبع عن المشاريع العملاقة التي تقودها وترعاها المرجعية في مجال الإعمار في مختلف المستويات مما ينعكس على الناس في كل بقاع الأرض وكل جهة تصل لها يد المرجعية الرشيدة ارجع لمنجزات المرجعية الرشيدة في العراق في محرك البحث تجد ما يسر ناظريك

✍5-  التراجع في دور المرجعية في حماية كرامة أتباعها في كل مكان .
أيضا الواقع يكذب ذلك فلقد بلغت حكمة المرجعية وصبر المرجعية إلى حد أن بُحت أصواتها في التوجيه والإرشاد عبر قنواتها المعتمدة في العتبتين الحسينية والعباسية كذلك العلوية لكافة القوى السياسية والقيادية والحزبية تجد ذلك من خلال البيانات والرسائل ومبلغين ووكلاء معتمدين ومختلف ما تصل له المرجعية كلها في خدمة كرامة أتباعها وصون لحرماتها

وهذا لا يُلمس إلا من بذل قليل من العناء ليقف بنفسه على صحة ما نقول والمرجعية على أعلى درجات التقوى والورع من أن تظلم أحداً من أتباعها دون دليل وبينة ناصعة وحجة بالغة ونصح وتوجيه وإرشاد وصبر السنوات قبل إتخاذ أي قرار يُتخذ في حق أحد من أتباعها  .
 

🔷الخلاصة أخي الكريم
 التقدم الذي وصلت إليه المرجعية اليوم فيما ذكرناه سابقاً هو إمتداد طبيعي لجهود العلماء السابقين من العلمين السيد الخوئي والإمام عليهما الرحمة وغيرهما من مراجع الطائفة السابقين عليهم رحمة الله
🔷فعن أي تراجع تقصدون غفر الله لك ولكن إعلم أن الشجرة المثمرة كثيرة التعرض للآذى فلا تصغي لمن يقلل من دور المرجعية العليا فعلينا أن نتقي الله سبحانه وتعالى في لحوم المراجع فهم نواب الإمام في زمن الغيبة الكبرى بإجماع المشهور كما ورد في الرواية من الناحية المقدسة  ( في رواية إسحاق بن يعقوب: وأما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا )
م : كتاب الاجتهاد والتقليد - السيد الخوئي - الصفحة ٩٣ .

هذا ما قاله السيد الخوئي فهل نقف عند خطابه كما أشرت في سؤالك أم نتعداه
وفي لفظ آخر من علمائنا الأبرار السابقين فقد
رواه الصدوق والشيخ والطبرسي في كمال الدين وكتاب الغيبة والاحتجاج في قوله عليه السلام في أجوبة مسائل إسحاق بن يعقوب (4) فيما خرج على يد العمري: " وأما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا، فإنهم حجتي عليكم وأنا حجة الله عليهم "
م : القضاء والشهادات - الشيخ الأنصاري - الصفحة ٧٠ .

♦السائل: أحسنتم إجابة أراحت قلبي وأطمئن لها فؤادي طيب سؤال أخر لو سمحت؟
🔷المجيب : تفضلوا بخدمتكم
السائل : هل مراجع اليوم يستخدمون عصا يجلدون بها من يخالفهم في الرأي أو الفكر أو يستخدمون سوط يلهبون أدمغة الناس على من يخالفهم؟

🔷المجيب : قال تعالى { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (6) } الحجرات
أخي العزيز هذه الآية بالذات جرت فيها أبحاث طويلة وكثيرة عند علمائنا لازال البحث قائم حتى اليوم على قدم وساق
فطالت هذه الأبحاث علم الرجال وعلم الدراية والرواية وأبحاث الخارج زاخرة في الأصول والفقه ومؤداها بشكل مختصر أياك أن تحكم على أي أحد ما لم تقف على حقيقة الأمر بنفسك

كي لا تصبح من النادمين في الحكم فكيف إذا كان المتهم المرجع نفسه فمن الظلم أن يتهم المرجع أنه يستخدم عصى للجلد أو سوط يلهب أدمغة الناس. أخي الكريم إذا كان هذا الخطاب موجه للمراجع لا يُعد هتك وإهانة للمراجع وإتهامهم في ورعهم وتقواهم وتثبتهم من واقع الأمور فماذا يسمى في رأيك؟
فعلينا أن نتقي الله سبحانه وتعالى ولنتذكر قوله تعالى { مَّا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18)}ق .

♦السائل : إذن كيف أتأكد أن ما قيل صحيح أو لا ؟
🔷المجيب : أذا شككت في كل من حولك أذهب بنفسك للمرجع نفسه وأطمئن أن الباب لن يغلق في وجهك وتأكد بنفسك من صحة هذه الأقوال المكذوبة عليهم .

♦السائل : طيب سؤال  هل من أسباب التطاول على المرجعية اليوم هو بعض المثقفين أو أصحاب التزمت الخرافي أو الساكتين عن الحق الذي لا يستنكرون المنكر ؟
🔷

المجيب : كل ما ورد في سؤالك يُحتمل فيه الصحة لكن نحتاج نسلط الضوء على بيان المفردات التي ذكرت حسب ما نفهمه
1-  بعض المنتحلين للثقافة : نعم هناك من يلبس جلباب الثقافة ولا يراعي حرم الله في الناس فيضرب بأحكامه هذا وذاك دون دليل وبيّنه ولكن هناك من المثقفين يراعون ذلك ويخافون الله فيما يكتبون وما يقولون .
2-  أصحاب التزمت الخرافي : بالرغم من أن هذه الكلمة حمالة أوجه سنعرف معنى التزمت والخرافة ثم نجمع المعنى
التزمت في اللغة تعني

تَزَمَّتَ(فعل)
تزمَّتَ يتزمَّت، تزمُّتًا ، فهو مُتزمِّت
تَزَمَّتَ الرَّجُلُ : سَكَتَ أَوْ كَانَ قَلِيلَ الكَلاَمِ ، تَوَقَّرَ
يَتَزَمَّتُ فِي شُؤُونِ الدِّينِ : يُبَالِغُ فِي التَّقَيُّدِ بِقَوَاعِدِهِ ، يَتَعَصَّبُ ، يَتَشَدَّدُ
الخرافة في اللغة تعني
الخرافة(مصطلحات)

جمع خرافات، الكلام الذي لا صحة له. ( فقهية)
 معاني الكلمات هذة في كتاب معجم المعاني
وعليه يكون معنى
أصحاب التزمت الخرافي : هم  قليلي الكلام والمتقيدين بالقواعد التي لا صحة لها في الواقع . وهنا تعليق نقول حسب سؤالك

من هم أصحاب التزمت الخرافي هل المقصود المتشددين ولا أصل لتشددهم أو هناك متشددين يسعون في مرضاة الله سبحانه فيكون تشددهم  محمود ؟
♦السائل : هل أصحاب الرمزية من مراجع أو وكلاء أو أصحاب المنابر وأئمة المساجد لهم دور في التطاول على مقام المرجعية ؟
🔷المجيب : إذا كنت تقصد المرجع نفسه هو من يسبب التطاول عليه هذا بعيد جداً لِم ؟ لأن الإنسان العادي المؤمن لا يحب أن يكون سبب في التطاول على نفسه فضلاً عن عالم بل مرجع معروف بورعه وتقواه وزهده وحرصه على دين الناس فضلاً عن دينه .

أما بقية ما ذكرت قد يكون بعضهم يسبب هتك المرجعية احتمال لكن بعد التثبت والتأكد والقطع بالبحث الحقيقي وعدم الاعتماد على نقل الآخرين
♦السائل : هل فعلاً تحتاج المرجعية اليوم لإعادة هيكلية وإيجاد حالة مدرجيه ووضع شروط جديدة تناسب المرحلة ؟
🔷المجيب : من يقرر هذه المنهجية ويقيم صحة  المنهج المتبع من عدمه هم أهل التخصص أنفسهم ونحن المكلفين بأي وجه ندخل في منظومة معرفية عمرها قرابة الآلف سنة وننسف جهود العلماء السابقين ثم من قال أن الآليات لم تتطور

والمناهج لم تتجدد! كما أشرنا في السؤال الأول فكل العلوم تتطور حيثياتها من زمان إلى زمان بما لا يتعارض مع صريح القرآن الكريم والعترة الطاهرة ضرورات المذهب فليس من التجديد والتطوير ما يخالف أصول الدين والمذهب .
♦السائل : ألم يأن الأوان أن تُهيأ  الناس إلى درجة أعلى من مفهوم المرجعية ونهيئ إلى قيادة تكون صلاحياتها أعلى فتكون أكثر استجابة لحوائج الناس كما كانت في عهد الأئمة الأطهار ؟
🔷المجيب : في مقدم الأسئلة تقول أن المرجعية تراجع دورها فلازم الكلام أنه مستوى الوثوق والطمأنينة ودخول الشك وصل لحد أنه يصعب بناء الثقة من جديد فتريد أن تبني مستوى أعلى من المرجعية كيف تهدم في مكان أستمر فيه البناء قرابة الألف عام؟ وتريد أن تشيد بناء في أيام!! المرجع لله ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

الخلاصة
من كل ذلك أخي العزيز
أحذر مما يُضعف دور المرجعية في نفوس الأمة فأنها من دعائم المذهب وكن على ثقة أنهم أهلاً لتحمل المسؤولية رغم ثقلها الشديد على قلوبهم وأبدانهم وأوقاتهم لكن لطف مولانا صاحب العصر والزمان عليه السلام محيط بهم ومسددهم والحمد لله رب العالمين .
♦السائل : أشكر لطفك لقد أجبت تساؤلات حساسة جداً زرعت في نفسي الشك من المراجع الحاليين والآن حل الاطمئنان في قلبي وعادتي ثقتي بمراجعنا العظام حفظهم الله من كل مكروه  .



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.057 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com