» «أطفال إلكترونيون».. بحلول عام 2037 !   » فائض الطعام يوفر 13 مليون وجبة بالمملكة   » الفصل بين السعادتين   » بذور الشر 😈   » المؤامرة بين الحقيقة والوهم   » لماذا اكتب   » كشفت دراسة جديدة عن العلاقة الثابتة والوثيقة بين استخدام الهاتف الذكي واضطرابات الصحة النفسية بما فيها الاكتئاب، القلق، التوتر، ضعف التحصيل العلمي وسوء النوم   » وهم السعادة والخداع الذاتي   » "الثائر لأجل مجتمع جاهل هو شخص أضرم النيران بجسده كي يضيء الطريق لشخص ضرير"   » *العفّة عن أي شيء ، وماهي ثمراها؟*  

  

عزة السبيعي-الوطن - 25/11/2019ظ… - 8:27 ص | مرات القراءة: 61


لفاطمة الزهراء -عليها السلام- عبارة لطالما استوقفتني تقول فيها «خير للمرأة ألا ترى الرجال وألا يرونها»، تبدو لي كتحذير مبطّن للنساء مما قد تجره عليهن رؤية الرجال،

أو بمعنى آخر اختلاطهن بهم.أستطيع بعد 7 سنوات في الغرب -وفي ميدان مختلط- القول إن الأذى موجود لسبب بسيط، أن لدى النساء والرجال طبيعتين مختلفتين، أبسط المواقف يفضحهما، مثل أن غالب النساء يهتممن بالتفاصيل، بينما غالب الرجال بالعموم،

ولو حضرت نقاشا في موضوع ستلمس الفرق، وربما سمعت ضحكات الرجال المكتومة، أو همهماتهم الغاضبة والمندهشة «لماذا هذا الأمر مهم؟، لماذا تحشر أنفها في شيء غير ملزم؟».بل يصل الأمر عند العمل في غرفة واحدة، أن النساء يتبرّمن من أصوات الرجال العالية، ومن عدم اهتمامهم بنظافة المكان، وغير ذلك من تصرفات الرجال التي تنظر إليها المرأة أنها أفعال صبيانية.وغالبا،

كل ذلك ينتج عنه خلاف داخل المكان، غالبا يكون الرجال فيه قاسون حتى دون أن يقصدوا، لأنهم مع بعضهم معتادون على التصرف بعنف، فمن العادي أن يمزح بالإشارة إلى شكل زميل له، وغالبا سيأخذها الزميل كدعابة، لكن النساء لا يمكن أن يأخذن ذلك كدعابة، وسيتألمن بشدة -غالبا- عند أي ملاحظة تتعلق بمظهرها أو سنّها مثلا.في الحقيقة،

إنك لو راجعت الأنظمة الغربية، تجد أنهم كانوا واعين جدا لما يجره الاختلاط على النساء، فوضعوا القوانين التي تحكم علاقتهم داخل العمل، والجامعات وغيرها، بل إنه أصبح لديهم عرف اجتماعي، يلزم الطرفين بوضع حدود بينهما عند العمل في المكان نفسه، تجعل الرجل في حذر بالغ عند تعامله مع زميلته.

فهناك قوانين تحدد عقوبات من يتلفظ أو يشير -ولو عرضا- لأمر يتعلق بالجنسانية، وهناك قوانين تتعلق بالارتباط العاطفي، كما أن الناس اعتادوا على أن الشخص المتزوج خط أحمر، لا تجوز استمالته عاطفيا، وهذا موجود في الدستور الأميركي.على كل حال، نحتاج إلى الكثير لنؤطره ونحدده فيما يتعلق باختلاط النساء بالرجال، الآن وليس غدا، حماية لابنتي وابنتك وأبنائنا أيضا.هدوء نسبي



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.058 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com