» سماحة المرجع لدى إستقباله سفير الإتحاد الأوربي والوفد المرافق له:   » كيسنجر يحـ.ـذر الرئـ.ـيس المنتـ.ـخب بـ.ـايدن من حـ.ـر.ب طـ.ـاحنة ستشـ.ـهدها الولايات ضـ.ـد دولـ.ـة   » ❗️لم تعد لعام 2020 بقية ولكن❗️   » أحبتي من الشعراء والأدباء والتذوقين للشعر والمثقفين والمتلقين   » التقليد والاختيار:   » لو كلّنا عَلِمَ الحدودَ لعقلهِ *** ما عاثَ فينا جاهلٌ وكذوبُ   » لماذا تصل أمنية الكاتب أن يقرأ كتاباته ولو شخص واحد؟   » الثقافة بين الواقعي والافتراضي   » من الالحاد الى الايمان   » أهم معوقات عملية التغيير الاجتماعي:  

  

عندما ترقيت إلى منصب " مدير "
منقول - 14/12/2019ظ… - 4:30 م | مرات القراءة: 495


كان من ضمن الموظفين شابٌ نشيطٌ جداً ، وناجحٌ في عمله ، وكان يقوم بكل ما يطلبُ منه بذكاءٍ وسرعةٍ ودقةٍ ، كما أنه يحقق نسبةَ إنجازٍ عاليةً، .

ذات يوم تقدم الشاب بإجازة ليسافر مع أصدقائهِ في رحلة .. 

لكنني رفضتها .. !!!

فما كان منه إلا أن تقدم بإجازةٍ مرضيةٍ ، واتصل مدعياً المرض معتذراً عن الحضور ...

ولأنني أعرف أنه ليس مريضاً 

ذهبتُ صباحاً إلى بيته وانتظرتُ هذا الشاب باكراً ثم قابلته وهو يحمل عدة الرحلات .. !!

كاد الموظف يذوبُ خجلاً ، ووجههُ يتقلب بين الخجلِ والحرج ...

بينتُ له أنه لم يكن قادراً على خِداعي ، وأنني لستُ بتلك السذاجة التي يظنُّها ..

وبرهنت له أنه كاذب ، وخصمتُ عنه أجرَ اليوم مضاعفاً ..

لكن ماذا حصل بعد ذلك ؟!!!!!

بعد أيامٍ ، تقدَّم الشابُّ باستقالته ...!!!

من جهتي ، خسرتُ جُهده ونسبةَ الإنجاز العالية التي كان يُحققها ، ولم يعُد بالإمكان أن أرفع لإدارتي العليا نسبَ الإنجاز السابقة ، وصرتُ بحاجةٍ للبحث عن شاب يمكنه أن يحقق ذات الإنجاز وهم قليل ...

كان غباءً منقطعَ النظير ، ما الذي استفدتُه من ذلك ؟؟ !!!

يومها ، اكتشفت أن بعض ما نخسره في حياتنا ، يكون بسبب التضييق على الآخرين ، وإغلاق منافذ الهروب

 ما يجعل الطرف الآخر أمام خيارين :

- إما أن يهربَ مِنك وتَخسر جهده ..

- أو يتخذك عدواً ، فيكيدُ لك ، ويدعو  عليك وسيتراجع نشاطه كنوع من الدفاع عن النفس ..

وفي كلا الحالتين تكونُ خاسراً

لذلك أجدُ من المناسبِ أن تختارَ اللحظةَ ، لتسمحَ للطرفِ الآخر أن يتراجَع ، أن يهربَ بِكرامة ، فبعضُ التغافل مفيدٌ جداً...

لن تكون منتصراً فعلياً فيما لو كشفتَ المرء أمامكَ وأمام نفسه حد التعرية ، حيث لن يجد بداً من المواجهة أو الهروب ...

التجمُّل و التّغافل هو ورقة التوت التي تسترنا وتحمينا...

 الأفضلُ دائماً أن تفتحَ لخصمكَ طريقاً يخرجُ منه كريماً فيحترمُك ، بدل أن تُحرجه فيُعادِيك ..

لا يُشترط أن تفوزَ بكل المعاركِ فبعضُ الفوزِ هزيمة ..

ولا تُحرق مراكبكَ أبداً ... فقد تحتاجها قريباً ..

هذه إهداء لكل أب وأم ولكل زوج وزوجة ولكل الاخوه والاصدقاء ولكل مدير ومديرة ومعلم ومعلمة

*لابد أن تكسب الجميع بنوع من التغافل الذكي والتجاوز وذلك ليس غباءً بل هو منتهى الذكاء والفطنة .



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.063 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com