» إنفوغراف... كم تستمر فاعلية «كورونا» في الهواء وعلى الأسطح؟   » اسرة كريمة من أهل ... مات ستة من أفرادها واحدا بعد الآخر   » العلم والمعرفة: بين تمجيد الجهل وتأليه الجهلة   » (( للقلم نزوات وللقلب هفوات ولكن!!!))   » مشكلة الأميّة الثقافية في المجتمعات العربية   » بين حرية التفكير وحرية إبداء الرأي   » أهل الحوزة والعمايم والعتبات: من يقف وراء حملات التسقيط؟!   » المجالس النسائية على مواقع التواصل*   » انتبه..٢١ بندا معيشيا تحتاج الكثير من الأسر مراجعتها   » التأمل والسؤال والتسليم  

  

الاستاذة غالية محروس المحروس - 27/12/2019ظ… - 2:13 م | مرات القراءة: 1539


ماهي إلا أيام معدودة ويمضي قطار عام ٢٠١٩ الذي كان يعج بالعديد من المحطات التي تستوجب الوقوف عندها!!

عام  مضى وعام أتى وعام يأتي تتغير الظروف ونبقى ننتظر الأمل بقدوم العام الجديد مع إشراقه  شمس الصباح !! ولكن هل سنلتقي معا دون أن نفقد بعضنا أو يرحل البعض الأخر  كما رحل بعض أحبائنا!!!

في نهاية هذا العام الميلادي هناك دهشة ربما تثار باستقبال عام جديد وتوديع عام بكل ما حفل من أحزان وأوجاع وأحداث,  وثمة أمل وتفاؤل أكاد أتحسسه بين ضلوعي, ولم امتلك الجرأة وأنا اطوي عامنا هذا أن أخاف أو أقلق  في زمن القلق والترقب وعلى نهاية العام الميلادي ٢٠١٩هذا,

أبحث عن غفوة قصيرة في حناياه علّني أبكي وأرتاح قليلا، لكن هذا العام للأسف كعادته قاسٍ علي نوعا ما, وأنا التي أنهكتني ومزقني فقد الأحباء وأصبحوا في بطن الأرض, وحينما أقف مع نفسي أرى أن عجلة الزمن قد لفضتني خارج السرب ومازلت متوازنة ,

ولكن هل من أحد يسألني ماذا أريد بهذا العام اليافع الجديد القادم ؟؟  أيها الشتاء لا تكن قارصا وقاسيا في بداية عامنا الجديد، ودع أحبائي الراحلين يرقدون بهدوء وسكينة !!

كيف لي أن أعبر عن إحساسي الحقيقي الصادق, وأنا أتيه في الذكريات معهم وأنتفض غضباً حين تمر ذكراهم بمخيلتي، أتحسبني أيها القارئ لا أدرك  معنى الحسرة والذكرى ؟ ولكن  هكذا ينقضي عام ٢٠١٩ الذي لا يمكن في رأي، الأسف عليه، فالقادم أجمل !

في حياة كل منا لحظات وداع وتوديع، لحظات قد تكون مليئة بالحزن أو بالفرح, في حياتي الطويلة ودعت أحبابا كثيرين، ودعتهم بالحزن الممتزج بذكريات عزيزة رحلت معهم ولكنها باقية في كياني.

و في الليل الذي تلا ذلك الليل، تآكلت الذكرى وتبخرت أضلاعها وغابت عني اثنتين من صديقاتي فتحية الجصاص وفتحيه أبو السعود,  لم نعد نلتقي لم نعد نحكي لم نعد نضحك معا الليلة أراني مستوطنة الوحشة رغم تفاؤلي . ها نحن على وشك توديع ٢٠١٩واستقبال العام الجديد. إن مشاعري هنا لا يمكن أن تقتصر على وقفات خاصة وشخصية!!

ولكني أردت أن أنوّه عن مسألة واحدة البعض سيكتفي بالاحتفاء والانتماء الشكلي لوداع هوية عام  ٢٠١٩ويبيع كل شيء كل ما يملك من إنسانية ومن وجدان،

ربما يتغنى بها البعض إلى اليوم أو المسألة ليست شخصية إطلاقا لكنه مجرد سؤال أي انتماء يبقى دون احترام دون رحمة أو إنسانية؟ ماذا سأفعل لشخص ارتضى أن يبيع كل شيء ليتاجر بالكرامة بالعفة بالحياء تحت مسميات الانتماء والاحتفاء ؟.

هاهو فجر الجمعة القادم يطل علينا وسنتقاسم الفرح, وسيرتدي الكون في العام القادم أجمل حلة مطرزة بماء السماء  وندى الأرض, والقطيف سيبقى ملهما كبيرا، وسيبقى نخيله محملا بالكبرياء والشموخ والعز ، وستبقى القطيف عاشقة باسقة كرائحة عبقها ورياحينها ، وستحتضن كل عشاق الكون تحت ظلالها الوفير.

حين انتهيت من هذا النص لا أعرف لماذا تَخيلت نفسي,  إنني قد أكون مغالية أو مبالغة وأنا أحتفل بالعام الجديد وبالمطر الواعد!! ولعل اليوم قد يهطل المطر وتتغلغل قطراته لأرواحنا المثقلة بالهموم والذنوب فتطهرها, التمس العذر منكم ومن مشاعري وأحاسيسي التي  لم أفهمها!!!

ولكن لي استفسار ترددت أن اطرحه! هل سيحتوي عامنا  فجره بذكر الله اكبر حي على الصلاة. وماذا بع د رحيل السنة ٢٠١٩!! تبقى في عقولنا وقلوبنا أشخاص وأشياء فالسنين بالأهل بالأحباب والأصدقاء أجمل وأفضل وأثمن. وأخيرا أتمنى أن يكون ٢٠٢٠ عاما مليئا بالحب والسلام والتسامح والخير على الجميع.

بنت القطيف: غالية محروس المحروس.



التعليقات «22»

زهرة دوبيني - سيهات [الأحد 05 يناير 2020 - 12:12 ص]
اجمل مافي عامنا الجديد وجودك ياسيدة الحرف والقلم
اجمل مافي عامنا هذا كلماتك التي خطت بحب وعمق الاحساس.
اجمل مافي عامنا هذا انني مازلت طالبة عند استاذة ترفع راية الانسانية الحرة بأسمى معانيها.

مااجمل ان تطل علينا تصبيحاتك في كل يوم هاهي سنة انقضت بحلوها ومرها وهاهي سنة قادمة اتمنى ان تكون سنة حب وسلام وراحة بال عليك استاذتي غالية.
ثريا أبو السعود - القطيف [الأربعاء 01 يناير 2020 - 10:11 ص]
كل عام وانت بالف خير وسلامه غاليتي سنه مكلله بالحب والعطاء اسعدت جدا بقراءة كلماتك الجميله النابعه من القلب الابيض الحنون ورحم الله من فقدناه وحشرهم مع محمد وال محمد لك حبي وتقديري
وداد كشكش - القطيف [الأربعاء 01 يناير 2020 - 1:59 ص]
حقا جميل
انه يلامس مشاعرنا وكأنه شريط مسجل لأجمل ذكرياتنا مع من نحب
بمشيئة الله سينطوي العام 2019 بأوجاعه وبأحزانه وسنفرح بالعام الجديد2020
لكن يلازمنا صور لأشخاص سكنوا ولازالوا في حنايا القلب سكانا
حتى بعد مغادرتهم عنا للأبد
مابداخلنا من حب لهم يجعلنا نتذكرهم طوال الوقت ونتيقن لم ولن يغيبوا عنا انهم لازالوا في قلوبنا
فالرب كريم والأمل بالله جميل وعساها سنة تحمل بين طياتها الخير كله لنعيش اجمل الأيام.
كل عام وانت الحب أستاذتي الفاضلة.
ثريا الحداد - القطيف [الثلاثاء 31 ديسمبر 2019 - 10:39 م]
السلام عليكم ورحمة الله
أستاذتي الغالية رحم الله من فقدتي وفقدنا من أحباب وهذا مشيئة الله وطريقاً جميعًا البقاء الله العزيز
وكل عام وأنت والجميع بخير وصحة وسعادة يارب
مشاعر الحزن لا تنسى ولا تتلاشى من الذاكرة ويبقى الأحباب ذكرهم في القلب محفورة بين لحظات الفرح والحزن
دمتي لنا يا بنت القطيف الغالية
معصومة طاهر المسحر - القطيف [الإثنين 30 ديسمبر 2019 - 6:54 م]
يسعد مساك أستاذتنا الحبيبة
كل عام وأنت بألف خير وصحة وسلامة
والله يجعل هذا العام مليء بالخير
من فقدناهم تغمدهم الله بواسع رحمته وأسكنهم الفسيح من جنته
أجمل ما في عام 2019الدورة الإنسانية التي قدمتيها لنا بكل حب
بفضل دورتك تحسنت نفسيتي كثيراً وبدأت أخرج من الحزن
لإننا في الدورة لا نأخذ دروس فحسب بل نلتقي بأناس ونستمع لمواقف ونتعرف على شخصيات متنوعة
نستطيع التعبير عن مشاعرنا نضحك نبكي نتألم نخرج ما في صدورنا
ندخل الدورة بصورة ونخرج منها بصورة أخرى
ممنونة لك أستاذتي الغالية
رعاك الله
ألف شكر وألف تحية لجهودك
ابتسام حسن الخنيزي - القطيف [الإثنين 30 ديسمبر 2019 - 3:52 م]
يالله كم هو رائع مقالك لقد تدفقت الدموع من عيني لفقد من احب تمر الايام مر السحاب وكأنها امس ها قد مضى على رحيل رفيق دربي ابو باسم سنة وسبعة شهور والله العظيم اراها كأنها امس احس بفقدانه فقدت صحتي وسعادتي طوال الوقت ذكراه في قلبي الذي يتقطع لفقده وكذلك فقدي لفتحية بنت حماتي اختي وحبيبتي ورفيقة دربي اخذ مني مأخذ كبير وغيرهم من الاحباب الذين فقدناهم في سنة 2019 يعجز القلم عن ذكر اسماءهم لكثرتهم ومعزتهم في قلوبنا
اللهم اسكنهم الجنة مع محمد وآله والحمد لله على ما اعطى وارضى فهذه سنة الحياة ولك طول العمر والصحةوراحة البال والشكر الجزيل على كل ماتقدمينه من خدمات للقطيف وبنات القطيف فليحرسك ربي ويحفظ ولد خالي الغالي والاولاد بعينه التي لاتنام ودمتي بخير
زهرة مهدي المحسن - القطيف [الأحد 29 ديسمبر 2019 - 9:42 م]
تراقصت وجدانياتي
وتبهرجت حروفي فوق لساني
تفائلت أحزاني
ذهبت سريعاً أيامي الثكلى
وانطوت بسرعه
جعلتني حروفك ارتدي فستاني العنابي ذا الشال الطويل الذي يرفرف في الهواء الطلق
وقفت محاجر دموعي
وتبرجت شفتي بضحكة مخملية
اقتربت من شفتي التفاؤلات البعيدة
واحييت من بعد موت
لحرفك القدرة الخارقة في التوغل
في اعمق مدن قلبي
وللفلترة عقلي من كل مواقفه الموجعه
انت أنثى مخمليه جذابة دوماً
تنسج وتصنع مشاعري بدقه وعنايه رائعة
احبك
احبك
احبك
بعد زخات
المطر
جميلتي الفريدة من نوعها
ماحييت كوني بأفضل حال
ضحى آل قرانات - تاروت [الأحد 29 ديسمبر 2019 - 5:27 م]
مسائك معطر بعطر الإيمان والمحبة والسلام
والصدق والوفاء يا أستاذة الطهر والانفة والعزة والكبرياء..
مقالك بمثابة افتتاحية سلام وتفاؤل للعام الجديد
وخاتمة مسك وعود لعام سيمضي..
أجد أن كل كلمة وكل حرف
هو التوازن الحقيقي
في مقالك
قبسات من نور
ومضات من فكر
شذرات من قيم ومبادئ
عام مضى رغم الفقد لمن نحب
رغم الألم.. ألم الفقد الذي لايعوض..
لكنهم تحت رحمة جبار. السماوات والأرض ارحم الراحمين..
فقدنا الأعظم فقد القيم الجميلة والعفة التي امتازت بها القطيف
لدى البعض للأسف
تحت عنوان الانفتاح والحرية..
لكن..
آمل أن تبقى قيمنا كالنخل شامخة رغم كل مايعصف بها..
طالما هناك شوامخ وهامات
مثلك استاذتي الفاضلة
يابنت القطيف الأبية
ثوابتك وقيمك ومبادئك
اخلاصك ووفائك..
جعل منك قدوة لي وللكثير من النساء
ابقيتنا متوازنات
واثقات
ايجابيات
ننعم بالسلام الحقيقي
عام مضى رغم مابه
إلا أن مقالك المتفرد
جعله خاتمة مميزة..
كلنا امل بأن العام القادم بإذن الله
سيكون أفضل
اسأل الله ان يجعله عام خير ومحبة وسلام..
وان يمتعك واحبابك بالخير وموفور الصحة والعافية..
تحية إجلال أقدمها لك
استاذتي الغالية.
واشكرك على دروسك الرائعة
و مقالاتك التي تستحق أن تكتب بماء الذهب
اشكرك من القلب شكر خاص
لأن لك الفضل بعد الله
أن أكون أقوى وأكثر ثقة
رغم ماعانيته في عام 2019
دمت بحب وسعادة
ياسيدة غيرت النساء..
سكينه عباس تقي - السعوديه - المنطقة الشرقية - سيهات [الأحد 29 ديسمبر 2019 - 11:00 ص]
مسائك جمال كجمال روحكِ وذائقتك♥
كعادتها استاذتنا مليئة بالمشاعر المختلطة
واكثر ما يؤلم في كل سنة تمر علينا
الفقد وما ادراك ما الفقد
احاسيسنا المختلفة أصبحنا نعيشها بشكل متسارع بدون أن نعطيها حقها نبدأ بشعور وننتهي إلى آخر
هكذا حال الدنيا وهكذا هي الحياة
ارجو ان لا نفقد إنسانيتنا بكل سنةٍ نودعها مستقبلين ما يليها
جعله عام الخير والبركة والسلام للجميع وعام به فرجنا بفرج المولى صاحب الزمان عج
لا حُرمنا بعامنا الجديد نعمة وجودك بيننا
وهبك الله السلام والسكينة والاطمئنان
دمتِ بخير غاليتنا.
شيخة الحجي ام نجيب السيهاتي - سيهات [الأحد 29 ديسمبر 2019 - 10:45 ص]
صباحك الخير والأمل والسعادة
نعم
عام مضى بفقد أحبة على قلوبنا
نعم فتحية ابو السعود ام صلاح
يالها من إنسانة هادئة حبوبة رائعة
عرفتها وليتني ام اعرفها
يعجز الكلام والتعبير عنها
رحمة الله عليها واسكنها فسيح جنته
الله يصبر القلوب على فقد الاحبة
هم السابقون ونحن اللاحقون وهذه سنة الحياة

ويارب يكون عام سعيد ملئ بالخير والحب على الجميع .
فردوس يوسف الشافعي - سيهات [الأحد 29 ديسمبر 2019 - 8:31 ص]
مقالك غاليتي يحكي قصة الحياة
سلمت وسلم عامك القادم من كل آهات وأحزان بل عام فرح وخير باْذن الله
فاطمة جعفر المسكين - سيهات [الأحد 29 ديسمبر 2019 - 1:47 ص]
قرأت هذا النص مراتٍ ثلاث !
وكنت في كل مرة أحتار في أمري أي النقاط أشدّ عليها وأرمم شعوري خلفها ؟
صحت في نفسي : يااااه !
كيف لقلب أن يستوعب كل هذا الوفاء لأرض لنخيل لصداقات راحلة لهلع يُثار خلف عام مضى وآخر آت ؟
نسيج لقلب وارف الظِلال بعيد النظر رقيق العبرة والعِبرة ،
تلك الدمعة العالقة على جفنك الرقيق لازلت أذكرها في آخر مرة حضرت فيها درس ( السعادة )
حتى نبرة الخوف من الخالق ، ماأعظم أن نستأنس بهذا الشعور في قامة تهز عرش الحضور ، ومع هذا تزداني كقطعة ورد على صحاف نهر خالد ..
لاتخافي على من سكنوا باطن الأرض أستاذة .
فهناك أكثر أماناً..
وأكثر صدقاً .
وأكثر محبة ومناجاة !

الشئ المرعب الوحيد .
هو هذا العالم المزين بأشجار العام الجديد ..
والقلوب الخفية التي تضمر ألفاً وألفاً من الحقد والبغض والعداوة وحتى الترصد للخير والأخيار !
كوني بخير ..
لقلبك السعادة ومن تحبين .
عام فرح وسعادة
فاطمه جعفر المسكين - سيهات [الأحد 29 ديسمبر 2019 - 1:12 ص]
قرأت هذا النص مراتٍ ثلاث !
وكنت في كل مرة أحتار في أمري أي النقاط أشدّ عليها وأرمم شعوري خلفها ؟
صحت في نفسي : يااااه !
كيف لقلب أن يستوعب كل هذا الوفاء لأرض لنخيل لصداقات راحلة لهلع يُثار خلف عام مضى وآخر آت ؟
نسيج لقلب وارف الظِلال بعيد النظر رقيق العبرة والعِبرة ،
تلك الدمعة العالقة على جفنك الرقيق لازلت أذكرها في آخر مرة حضرت فيها درس ( السعادة )
حتى نبرة الخوف من الخالق ، ماأعظم أن نستأنس بهذا الشعور في قامة تهز عرش الحضور ، ومع هذا تزدان كقطعة ورد على صحاف نهر خالد ..
عام فرح وسعادة ❤
بهية بن صالح - سيهات [الأحد 29 ديسمبر 2019 - 12:09 ص]
سيدتي
عالمي الذي ابتدى بك واخترتة بملء ارادتي وقناعتي بفكرك
تبقى الذكريات عالقة في مكان ما بقلوبنا ..الذكرى تجلب معها شعوراً عميقاً بالقلب بفقد من يعز علينا ...تلك المشاعر تظل كما هي بذات القدر من الجمال والكمال منذ البدء وحتى النهاية ...
سيدتي
كل عام وانت بالف خير
سميرة آل عباس - سيهات [السبت 28 ديسمبر 2019 - 7:02 م]
أستاذة الروح غالية
يفيض القلب حباً و تمتلئ الروح سكوناً و تصمت الجوارح حينما تعبر حروفك شرايين مشاعرنا ، نتذكر كل جميل و كل قاسي ، و كأننا ما بين حديقة و مقبرة ، و نتذكر عامٌ طويل قصير ، كيف مضى و كيف مضينا و نتذكر كل من رقصوا و كل من رحلوا ، و تلك الذكريات التي تحفر في قلوبنا أخاديد الحزن و ياليتها تذوب مع الزمن ، و لكن بين سطورك تنساب فصول السنة ببردها و حرها و تهطل كل طقوسها فوق قلوبنا .
غاليتي بين سطورك هناك أشخاص و كأنهم على الأرائك ينظرون ، و هناك أبواب نقف عليها نشم رائحتهم و نستأذن أنفسنا بالدخول عليهم ، نغيب في عالمهم و نعود محملين برسائل منهم لعلها تنفعنا في عالمنا .

غاليتي كنتِ أماً قبل أن تُزهر طفولتك ، كم أنت قوية و ناجحة في مواجهة أقدارك ، و كم فتحتِ عينيك في وجه العواصف ، و كم أنت شجاعة لتعيدي ملامحك و الأعظم أن تعيدي ملامح البعض .

فكم زرعتِ في القلوب من أمل بالرغم من قساوة الزمن ، و كم من وردة ترعرعت بين يديك ، بل كم من مدينة أضاءتها رسائلك و دبت بها الحياة لأنك أنت الأمل و أنت الحياة و بك تشرق أرواحنا بعد أن تغيب و نرى العالم عن قرب .

مشروعك في الحياة هو الإنسانية التي لا تغادرك أبداً بل تستوطن كيانك و يجري ثراءها في دمك أيتها الأم العظيمة و المعلمة الكريمة ، التي نبدأ معك ببسم الله و ننتهي ببسم الله و كأننا نبدأ من جديد .
منهجك الكرامة و الحفاظ على المبادئ و القيم الأخلاقية و إيقاظ الضمير الحي برسائل تمطر باستمرار في كل المواسم ، فكم يكون الجمال أجمل في زمن قبيح .

رحم الله من غيبهم الموت و ألبس الجميع ثياب العافية و حفظك الله من كل سوء غاليتنا الحبيبة .

سميرة آل عباس
فائزة جواد الزاير - القطيف [السبت 28 ديسمبر 2019 - 3:47 م]
هذي هي سنة الحياه نودع احباب ونستقبل احباب ولكن الم الفراق والحسرة تبقى وفي كل حين نتجرعها من فقد عزيز اخر رحمهم الله جميع عزيزتي عبرت عما يجول في خواطرنا ونتمنى ان تكون بداية سنه مفعمه بالسعادة والحب والوئام وسلم فكرك ومداد قلمك
زكية حبيب كاضم - القطيف [السبت 28 ديسمبر 2019 - 12:31 م]
ادام الله لنابنت القطيف بل كوثرها وادام الله قلمها سيالاً

لاخلاولاعدم
ان شاء الله عام2020 عام سعيد عليكم وعلى الامة الاسلامية والموحدة لله سبحانه وتعالى
هدى العوى - القطيف [السبت 28 ديسمبر 2019 - 2:13 ص]
مقال يعبر عما في نفوسنا قد سطرته أناملك المعبرة بفيض الحب والوفاء لكل من رحلو . وتمنياتي أن يأتي هذا العام الجديد وانت بخير وعافية وأطمئنان ويكون عاما أجمل يارب


كل عام وأنت بخير وسعادة غاليتنا
اعتدال ابو السعود - القطيف [الجمعة 27 ديسمبر 2019 - 8:16 م]
سلمت اناملك وقلبك المفعم بالحب والحنان والاخلاص فانت من النعم الغاليه التي انعمنا الله بها وسخرها
الف رحمه ونور على من فقدناهم
ونسال الله الصبر والرضى
وراحة البال
شكرا لك غاليتي لاحرمنا الله من نقاء قلبك ودمتي نروا مضيئا في حياتنا .
صباح أبو السعود - القطيف [الجمعة 27 ديسمبر 2019 - 4:48 م]
مقال رائع يتحدث عما تكنه النفس وما تحمله من ذكريات
حزينة لهذا العام!!
والله يجعل عام 2020 عام سعيد على الجميع يارب.

موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.069 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com