» إنفوغراف... كم تستمر فاعلية «كورونا» في الهواء وعلى الأسطح؟   » اسرة كريمة من أهل ... مات ستة من أفرادها واحدا بعد الآخر   » العلم والمعرفة: بين تمجيد الجهل وتأليه الجهلة   » (( للقلم نزوات وللقلب هفوات ولكن!!!))   » مشكلة الأميّة الثقافية في المجتمعات العربية   » بين حرية التفكير وحرية إبداء الرأي   » أهل الحوزة والعمايم والعتبات: من يقف وراء حملات التسقيط؟!   » المجالس النسائية على مواقع التواصل*   » انتبه..٢١ بندا معيشيا تحتاج الكثير من الأسر مراجعتها   » التأمل والسؤال والتسليم  

  

علي حسن الخنيزي - 09/01/2020ظ… - 10:27 ص | مرات القراءة: 395


السيّدة فاطمة الزّهراء حبيبة رسول الله صَلَّى الله عليه وآله وحليلة وليّ الله علي بن ابي طالب عليه السّلام .

هي من قال نبي الرَّحمة في حقّها :

فاطمة بضعة منّي ، فمن أذاها فقد آذاني ، ومن أغضبها فقد أغضبني .
وقال يرضى الله لرضاها ، ويغضبُ لغضبها . هنا تتجلَّى مكانتها الرّفيعة عند الله سبحانه والمقام الرّفيع ليجعلها عن جدارة سيّدة نساء  العالمين من الأوّلين والآخرين .
وعندما ذكر نبيّ الرَّحمة : عن البضعة
لم يقصد فقط  إنّها ابنتي فاطمة. فالجميع في ذلك الوقت الزمني يعلمُ تمام المعرفة أنّها ابنة رسول الله صلى الله عليه واله ، لكنّ الرسول كان يريد أن يُخبرَ المسلمين مكانة فاطمة عند رَبِّ العباد وأنها المعصومة (إشارة على أنَّ الله يرضى لرضاها ويغضب لغضبها ) المحدثّة العليمة ،

وان الله قد اخبر نبيه بما سيُجرى  عليها بعد قبض روحه بأمي وامّي . ولذلك كان رسول الله صَلَّى الله عليه واله حريصاً كُلِّ الحرص على إظهار مناقبها العلمية ومكانتها في عالم الارض والسَّمَاء وأنّ أيّ أَذًى يقع عليها فيه غضب الرَّحْمَن . لكن ما حدث كان عكس ذلك وجرى عليها وعلى حليلها

عليهما السلام ماجرى مخالفة صريحة  لوصيّة الرسول في حقّ أهل بيته عليهم السّلام .

فالسّيدة الزّهراء عليها السّلام لم تجد سبيلاً غير المجاهرة  بمظلوميّتها  و المطالبة في حقّها الشّرعي وهي
فدك والتي قد نحلها رسول الله لابنته فاطمة  .
والنِّحْلَةُ : عطاءٌ ، وفَرْضٌ ، دون عوض مادّيّ ، خالص عن طيب نفس فهي مما لم يوجف عليه بخيل ولا ركاب فكانت خالصة لرسول الله صلى الله عليه واله .( مع ملاحظة ان السيدة الزهراء عليها السلام كانت من اكثر الزّاهدات في الدُّنْيَا ، لكن هناك أموراً لا يُسكتُ عنها كالمطالبة بالحق من باب ماضاع حق ورآه مطالب ).وقد اختارت وقتاً مناسباً لالقاء خطبتها العصماء حيث كان مسجدُ رسول الله مكتضّاً بالمهاجرين والأنصار وقد وُضعت لها مسنداً وستاراً وهي برفقة بعض نساء المهاجرين والأنصار .

بالطّبع كانت فدك ارضاًغنية لوفرة مياهها  وزرعها  بمختلف أنواعه  . وكانت تمثلّ عصبة اقتصادية قويّة لو حصلت عليها ممٌا يدعم في مطالبتها في حقّ زوجها الامام علي عليه السلام ، ولذلك أُخذت منها غصباً . على العموم مع الأسف وكلّ الأسف، لم يُعمل بما وضّحته عليها السلام في تلك الخـطبة العصماء في مسجد رسول الله صلى الله عليه واله . تلك الخطبة والتي تدلّ على علم السيدة فاطمةوهي العالمة غير معلّمة . تلك الخطبة والتي تُعتبرُ معجزة فاطميّة
واية علمية لم يكن لها مثيل . خطبة
ارتجالية منسّقة لم تخرج عن معالم
الرّزانة والفكر السّوي،و خاليه من سلبيات الألفاظ من مغالطات وتهريج ، بل كانت تحتوي كمال العلم
من فصاحة، وبلاغة، وبيان، وثقافة عالية ممّا جعل تلك الخطبة خالدة في التاريخ . فهي خطبة عظيمة قد ذكرت مقام الإله عزّ وجل وتوحيده، ومقام الرسول الأعظم صلى الله عليه واله، وحالة العرب قبل بعثة رسول الله،  وبعْدَها، وعن الأحداث القائمة بردودٍ منصوص عليها من كتاب الله، وأحاديث نبيّه في مقامات العمل، والعبادة، والتوحيد، والاحكام الشرعية .

نعم انها فاطمةًالزهراء عليها السلام ، بنت رسول الله صلى الله عليه واله وحليلة ابن عّم رسول الله، ووليّ الله علي بن ابي طالب ،وأم سيّدي شباب اهل الجنّة ،الحسن والحسين عليهما السلام.
لكن سيّدة نساء العالمين لايُعرف قبرها .( حتّى يعرفُ العالم ظُلامتها )
ولأيّ الأمور تُدفنُ ليلاً؟ .
بنت المصطفى ويُعفى ثراها
بنت من ؟  أمّ من ؟ حليلة من ؟ ويلٌ لمن سنّ ظلمها وأذاها.
اسالكم الدّعاء .



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.068 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com