السيدة نرجس الخباز - 21/02/2020ظ… - 5:00 م | مرات القراءة: 141


بسم الله الرحمن الرحيم
(وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَىٰ فَارِغًا ۖ إِن كَادَتْ لَتُبْدِي بِهِ لَوْلَا أَن رَّبَطْنَا عَلَىٰ قَلْبِهَا لِتَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ)

الحديث عن قلب أم موسى عليه السلام ، حديث قيم وعميق ،صادرا من أحسن القصص( نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَٰذَا الْقُرْآنَ) سورة يوسف آية( 3)

وعلى اختلاف المفسرين الذين فسروا معنى فراغ فؤاد أم موسى عليه السلام حيث ذكر بعضهم : معنى فراغ قلبها يعني فراغه من كل شيء الا هم موسى وذكره ، وأخر قال: بأن فراغ قلبها من الخوف والجزع ،
وهذا أمر لازم ، ولزام ذلك أن لايصاب قلبها بالاضطراب والأوهام فتصاب بالجزع وتبدي مايجب أخافه ،فسبب عدم أبداها له هو فراغ قلبها وفراغ قلبها بسبب الربط عليه بقوله : (ولاتخافي ولاتحزني) ، فقد ثبت الله قلبها بالوحي لتكون واثقة بحفظ الله له وانه راده اليها (وَأَوْحَيْنَآ إِلَىٰ أُمِّ مُوسَىٰ أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي ٱليَمِّ وَلاَ تَخَافِي وَلاَ تَحْزَنِيۤ إِنَّا رَآدُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ) سورة القصص ولولا هذا التثبيت بالوحي لقربت من ان تظهر أمرموسى عليه السلام ( إِن كَادَتْ لَتُبْدِي بِهِ )

يا لها من أمرأة عظيمة متوازنة ، يختارها الله سبحانه وتعالى ويجعلها من المؤمنين ( لِتَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ) الذين يؤمنون بقضية حقيقية ،صابرون على البلاء ، والاختيار الإلهي .

هكذا عاشت أم موسى علي الخنيزي عشرين سنة من الثبات والإيمان بان الله استجاب دعائها ومناجاتها ، تعلم علم اليقين بأن الله لا يخلف وعده ،وتنتظر أن يتحقق على أرض الواقع ، انها مسالة وقت فقط ، حتى جاءت لحظة هلاك فرعون ،وانتصار موسى ،وأن يشد عضده بعائلته الكريمة ويعوض صبرها وصبره خير من خلال سجدة شكر دامت عشرين سنة


التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.068 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com