01/03/2020ظ… - 8:34 ص | مرات القراءة: 104


ظهرت مسارات جمارك وجوازات جسر الملك فهد خلال الثلاثة الأيام الماضية من الإجازة الأسبوعية على غير عادتها منذ 8 سنوات،

 بعد أن خلت من اصطفاف طوابير المركبات بمنطقة الإجراءات للمغادرين إلى مملكة البحرين، مسجلة إحصائية قليلة لأعداد المسافرين مقارنة مع الازدحامات المعتادة في إجازات نهاية الأسبوع التي تتجاوز إحصائياتها 250 ألف مسافر، وخاصة بذات الفترة الحالية التي تتزامن مع نهاية الشهر الميلادي.

ويأتي هذا الانخفاض الواضح في إحصائيات المسافرين نتيجة الإعلان عن اكتشاف حالات مصابة بفيروس كورونا في البحرين، واتخاذ إجراءات واضحة من المملكتين للحد من زيادة الحالات، والتي جاء منها تعليق السفر بالهوية الوطنية لمواطني دول الخليج والاقتصار على جواز السفر في العبور بين البلدين.

وكشف لـ «اليوم» مدير قطاع الرعاية الصحية في الخبر علي آل طراد، عدم عزل أي حالة للمسافرين القادمين من مملكة البحرين منذ الإعلان عن هذه التدابير الأسبوع الماضي نتيجة سلامتهم من أعراض الفيروس، فيما تم تحويل بعض الحالات للكشف لسفرهم للدول المحددة بنموذج الإفصاح، مبينا تكليف 45 موظفا من الكوادر الصحية للعمل بمركز المراقبة الصحية بالجسر، حيث يعمل حاليا عدد 27 موظفا من الكادر الصحي وأخصائيي الوبائيات في الفرز البصري ومعاينة المسافرين القادمين على مدار 24 ساعة بوجود سيارة إسعاف ومسعفين لنقل الحالات المشتبه بها حسب النظام المعمول به.

وأشار آل طراد إلى دعم المركز بعدد 15 ممارسا صحيا من تمريض وفنيين من قبل مجمع الدمام الطبي، إضافة لتوفير كافة الاحتياجات واللوازم الطبية وفتح خطوط التواصل على مدار الساعة مع قسم التموين الطبي عند الحاجة، حيث تم تكليف إدارة الطب الوقائي بقطاع الخبر بالإشراف الكامل على الإجراءات الوقائية والتأكد من صحتها وفق التحديثات الصادرة من وزارة الصحة بالتنسيق مع مكتب القيادة والتحكم، كما أن التعاون قائم بين التجمع الصحي الأول بالشرقية وصحة الشرقية والجوازات والجمارك ومؤسسة الجسر؛ لتقديم العمل المطلوب حسب الأنظمة والتوجيهات.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.065 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com