سماحة الشيخ المهندس حسين البيات - 08/03/2020ظ… - 2:30 م | مرات القراءة: 297



• اعد صياغة الخبر واستفد من ذوي الراي في صياغته ولنبتعد عن العناوين المثيرة
• المصادر الرسمية ستعطيك المعلومة وانت من يحسن التصرف فيها وبها
• ارجو من اخوتنا واخواتنا الشباب النشطين في مواقع التواصل ان يساعدوا في ابراز الصورة الناصعة للقطيف
• ادعوا لكل كوادرنا الطبية بالتوفيق والحفظ من أي مكروه فهم حقا جنودنا في مواجهة هذا الاعصار الخطير.

كثيرون رجعوا من اسفارهم المختلفة وتقبلوا للإجراءات الاحترازية الصحية سواء كان في المستشفيات الحكومية او التقيد بذلك في  بيوتهم والتقيد بالتوجيهات والارشادات الصحية بعدم التلامس مع الاخرين او الاقتراب منهم لئلا يكونوا مصدر نشر لهذا الوباء.

ولربما كانت هناك بعض التصرفات التي حدثت تخوفا او خطأ بلا شك وتظل نسبتها قليلة جدا ولكن توسعة دائرتها الإعلامية بما ينشأ عنه من تهويل في الخبر يجعل الناس المحيطين ومن هم خارج القطيف في تخوف من هؤلاء الناس وكأن القطيفي بؤرة من الفيروسات وهذا ما ينبغي على الإعلاميين الانتباه اليه وللأثر السلبي الناتج عنه، على المجتمع والوطن ككل .

ما ينبغي من الإعلامي وبالخصوص القطيفي الذي يعايش الواقع والذي يثق به الناس في عموم الوطن، ان ينتبه لكل كلمة تصدر منه خصوصا في مواضيع مهمة ومؤثرة على الفرد والمجموع الاعم، فلا ينقل الا عبر مصادر رسمية وان نقل خبرا فليعيد صياغته مرات ومرات قبل نشره والاستفادة من ذوي الراي حتى لا يوقع مجتمعه في دائرة الناشرين لمثل هذا الوباء ويجعل أبناء بلده عرضة لتخويف الاخرين منهم والابتعاد عنهم ،فسرعة الخبر مهمة عند الإعلامي ولكن حساسية الموضوع تحتم التروي .

المصادر الرسمية ستعطيك المعلومة وانت من يحسن التصرف فيها وبها، بل ويهمهم وحدة الوطن وسلامته، فالصحة ستخبرك مثلا عن عدد المصابين وسبب الإصابة وانت من تستطيع عرضها بطرق فنية متقنة، ولو كان هناك تسليط الضوء وتعريف بالأفراد الذين تقيدوا بالنظام وجلسوا في الحجر الصحي او تقيدوا بذلك بالبيت وإبراز الحالة النفسية الطيبة حين بقائهم هناك ومشاعرهم الإيجابية في انهم لا يودون ان يصاب أهلهم ومقربوهم ومجتمعهم وأبناء وطنهم باي سوء منهم وهو الشعور الرائع.

القطيفيون أبناء حضارة عريقة وأبناء ثقافة واعية ولن يكونوا الا عناوين دائمة للقيم الأخلاقية العالية والمثل الإنسانية الراقية 

ارجو من اخوتنا الشباب والشابات ومن ينشط في مواقع التواصل الاجتماعي ان يبرزوا الصورة الناصعة للقطيف الجميلة بحضارتها وقيمها واخلاقها وان يعطوا انطباعا جيدا عن القطيف خصوصا مع هذا الظرف الصحي الطارئ.

ادعوا لكل كوادرنا الطبية بالتوفيق والحفظ من أي مكروه فهم حقا جنودنا في مواجهة هذا الاعصار الخطير. 



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.069 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com