» ((ولكن ماذا بعد من ذاكرةً الفيروس!!))   » لحظات من العمر السعيد   » هل وباء كورونا كشف عجز الدين عن حل مشاكل الناس ؟   » بيان صادر من مكتب سماحته (دام ظله) حول الحادث المفجع في مرفأ بيروت بلبنان   » مستقبل الأبناء اولى بالقلم   » إن إقامة الشعائر الحسينية مرهونة بعدم المخاطرة بحياة المشاركين   » ليس بوتين.. أنا من يؤثر على ترامب   » «الخضيري» يحذّر من شرب زيت الزيتون على الريق لعلاج الكوليسترول   » الشيخ العبيدان يدعو لمآتم 30 دقيقة   » صناعة التاريخ وصدى الصوت.  

  

29/03/2020ظ… - 2:25 ص | مرات القراءة: 544


أستاذ الجراحة العامة بكلية الطب د. ماجد العوامي في حوار متعدد الأبعاد يقدم خلاصات من حياته وتجربته المهنية ينبغي أن يستمع إليها الصغار والكبار ، أهل الطب وكذلك عامة الناس.

نحن هنا أمام تجربة امتدت لأكثر من ٤٠ عام وضع حضرة الأستاذ كل علمه وخبرته ليداوي وكذلك ليعلم ويصنع أطباء وجراحين

ولد في عام ١٩٤٨ م وترعرع في القطيف التحق بكلية العلوم ثم كلية الطب في شيراز 

بجامعة بهلوي هناك حتى تخرج عام  ١٩٧٦ ليسافر من فوره إلى الولايات المتحدة الامريكية

ويتخصص في الجراحة العامة وبدقة في الجراحات الوعائية والدقيقة على يد أعاظم أساتذة جراحة الأوعية الدموية بالعالم

عاد للوطن مطلع الثمانينات مخلفاً ورائه فرص وظيفية ومكاسب شخصية لأجل ان يكون معلم الطب في كلية الطب بجامعة الملك فيصل آنذاك

تمت هذه المقابلة في شهر فبراير ٢٠٢٠ مع تلميذه د. نايف الدبيس وهو استشاري طب الأطفال المؤسس لمركز طبي خاص في سيهات بالمنطقة الشرقية وهو مكان انعقاد المقابلة 

أعد للحوار: 

د.نايف الدبيس | د. حور الزاهر 

تصوير :

مهدي الدرويش | علي العسيف 

هنا ، 



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.076 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com