منقول - 19/06/2020ظ… - 1:51 م | مرات القراءة: 84


ثلاثة كتب فضائحية تهز أمريكا وتكشف المستور والوجه البشع لترامب وربما تحّول دون فوزه بالانتخابات.. ما هي الاسرار التي تضمنتها؟ وما جديد بولتون؟ ولماذا لم تكشف كونداليزا رايس عن المتورطين بتسميم عرفات؟

تشهد الساحة الأمريكية ثلاث معارك رئيسية تدور احداثها حول ثلاثة كتب لمسؤولين كبار سابقين في الإدارة الأمريكية ومعركة رابعة لا تقل أهمية، ربما تكون مادة كتاب رابع في المستقبل المنظور.

الكتاب الأول: من المفترض ان يصدر الأسبوع المقبل عن دار “سايمون اند شوستر” لمؤلفه جون بولتون، مستشار الامن القومي السابق، الا اذا منعت المحكمة العليا نشره لانتهاكه قانون السرية.

الكتاب يتضن اسرارا تدين دونالد ترامب، وتتهمه بعدم الكفاءة لتولي المنصب لسذاجته، وتهوره، مثل مطالبته بإعدام الصحافيين، واعتقاده بأن فنلندا جزء من روسيا، وتأييده وضع المسلمين من الايغور الصينيين في معسكرات عزل، والطلب من الرئيس الصيني مساعدته للفوز في الانتخابات الرئاسية.

الكتاب الثاني، للسيدة كونداليزا رايس وزيرة الخارجية في إدارة الرئيس جورج بوش الابن، ويحمل اسم “لا يوجد فخر اكثر من هذا.. ذكريات سنين حضوري بواشنطن، عن دار كراون.

واخطر ما فيه ان إدارة الرئيس بوش قررت عزل الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات لإشعاله فتي الانتفاضة المسلحة الثانية، ورفض اتفاق كامب ديفيد الفلسطيني، واستبداله بالرئيس الحالي محمود عباس عبر استحداث منصب جديد له هو رئاسة الوزراء، وتعيين سلام فياض وزيرا للمالية، بحيث يتولى الأول جميع الصلاحيات السياسية، والثاني الصلاحيات المالية، ويكون بوابة جميع أموال الدول المانحة العربية والأجنبية، وبما يؤدي الى تحويل الرئيس عرفات الى واجهة، او “مختار” دون أي صلاحيات.

وكشفت رايس انها هي التي اختارت عباس لانه لا يستخدم كلمة المقاومة، ويعتبرها إرهابا، وقَبِلَ اعادة بناء قوات الامن الفلسطينية وفق الشروط الامريكية والإسرائيلية تحت اشراف الجنرال دايتون.

الكتاب الثالث: تعكف على كتابته ماري ترامب، ابن شقيق الرئيس ترامب وتكشف فيه عن فضائح ترامب الجنسية وعلاقاته مع العائلة، ومصدر أمواله الحقيقي، وأسباب انفصاله عن زوجاته وشجاره معهن.

وأعلنت دار نشر “سيمون اند شوستر” ناشرة الكتاب أواخر الشهر المقبل، ويحمل عنوان “كثير جدا ولا يكفي ابدا.. كيف صنعت عائلتي اخطر رجل في العالم”.

الكتاب يكشف أيضا عن تهرب ترامب من الضرائب وكيف كان يسخر من والده ويهينه بعد اصابته بالخرف (الزهايمر).

اما المعركة الفضائحية الرابعة فبطلها مالك أوباما، الأخ غير الشقيق للرئيس السابق باراك أوباما الذي فجر قنبلة اثلجت صدر الرئيس ترامب في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها حاليا عندما ادعى انه يملك وثائق تؤكد ان اوباما ولد في ممباسا في كينيا وليس في الولايات المتحدة، واذا صحت هذه المزاعم فان هذا يعني انه لم يكن مؤهلا قانونيا ودستوريا لخوض انتخابات الرئاسة والفوز فيها، وهناك دور نشر أمريكية تطارد مالك أوباما لكتابة مذكراته هذه.

اللافت ان جميع هذه الكتب ستصدر قبل ثلاثة اشهر من الانتخابات الرئاسية الامريكية في 3 تشرين ثاني (نوفمبر) المقبل، ومن المحتمل ان تكون لها انعكاساتها السلبية على الرئيس ترامب، خاصة ان استطلاعات الرأي الأخيرة تؤكد تقدم خصمه الديمقراطي جو بايدن.

لا نعرف ما اذا كانت جهود ترامب وطاقمه القانوني ستفلح في منع صدور كتاب بولتون، او حذف ما به من اسرار حول الخلافات بينه وبين ترامب بشأن ملفات مهمة مثل ايران وكوريا الشمالية وأفغانستان، ولكن ما جرى تسريبه حتى الآن من اسرار الى الصحف ومحطات التلفزة ربما يشكل ضربة قاضية للرئيس ترامب.

الامر المؤكد ان اسرارا كثيرة جرى حذفها من كتاب كونداليزا رايس، صاحبة نظرية الفوضى الخلاقة في الشرق الأوسط، وحرب العراق على وجه التحديد، وطريقة تسميم الرئيس عرفات، والجهات التي وقفت خلف اغتياله والمتعاونين معها داخل السلطة الفلسطينية بتحريض من ارييل شارون، فرغم تأكيد رايس ان ادارتها رفضت خطة إسرائيلية بقتل عرفات دون ان تكشف تفاصيلها، تعرف جميع المتورطين واحد واحدا، ولن نستغرب ظهور كتاب إسرائيلي او امريكي حول هذه المسألة في المستقبل المنظور.

كتاب رايس يشرح لنا أسباب معارضة الرئيس عباس للكفاح المسلح واعتباره إرهابا، وتمسكه بالتنسيق الأمني طوال العشر سنوات الماضية، وارتكاب السلطة اكبر جريمة في تاريخ حركات التحرر، وهي حماية الاحتلال وقواته ومستوطنيه والعمل ضد طموحات شعبها في التحرر من الاحتلال والوصول الى هذه النهاية المهينة المتمثلة في صفقة القرن، وضم معظم الضفة واغوار الأردن.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.071 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com