منقول - 19/06/2020ظ… - 5:58 م | مرات القراءة: 84


بسم الله الرحمن الرحيم ..إنا لله وإنا إليه راجعون
بلغني صباح اليوم الجمعة نبأ وفاة سماحة آية الله السيد حسن النبوي تغمده الله بواسع رحمته وألحقه بأوليائه محمد وآل محمد .


الفقيد الكبير علم من أعلام الحوزة العلمية في قم المشرفة عايشته لسنين طويلة في رحاب سيدنا الاستاذ الفقيه الكبير السيد التقي الطباطبائي القمي قدس سره فقد كان الفقيد من أعز تلامذته لديه وأكرمهم عليه وكان يهتم كثيرا بالاستماع الى رأيه في الجلسات الطويلة التي كانت تعقد للمذاكرة الفقهية صباح مساء ، ولعمري فالفقيد المعظم أهل ذلك فقد كان دقيق النظر عميق الفكرة واسع الاطلاع حاضر البديهة قوي الحجة سهل العبارة .

إن من أهم مئاثر السيد النبوي أنه كان _ رغم معاناته الصحية ومقامه العلمي وانشغاله في أبحاثه العليا ( البحث الخارج)  التي يلقيها على طلاب العلم _  مواضبا على التبليغ الديني والتواصل مع عموم الناس من خلال المنبر الحسيني .

لقد فقدنا اليوم شخصية كبيرة من العلماء العاملين فعند الله نحتسبه وإياه نسأل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وجميل مغفرته وأن يصل بينه وبين محمد وآل محمد وأن يمن على ذويه ومحبيه بالصبر وعظيم الأجر .. 

السيد حسين الحكيم



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.062 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com