» السيستاني يفتي بأن أهل السنة مسلمون كالشيعة وعبادتهم مبرئة للذمة   » شكلنا ما بنخلص ويا مشايخنا الأفاضل الله يحفظهم هالسنة...   » مقال بعنوان (الچلب)   » انبهارك بهم ليس ذنبهم..   » نتيجة رصد هلال شهر ربيع الأول ١٤٤٢ه (السبت ١٧ اكتوبر)-جمعية الفلك بالقطيف   » امرأة تحب سبعة رجال ❤🙈   » كيف يمكن الموازنة بين القوة والفضيلة؟ (٢)   » شذرات من حياة سيد المرسلين أبي القاسم محمد صَلَّى الله عليه وآله وسلم   » ■■وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ*■■   » عام يمر على رحيلك وتبقى ساكنا بالقلب أبا شعب  

  

منقول - 04/10/2020ظ… - 5:30 ص | مرات القراءة: 73


بعد فراق دام اربعين سنة التقى السيد حيدر باخيه السيد احمد .. تفارقا رغما عنهما ، كانا طفلين معتقلين في زنزانات

صدام مع الابوين والاخوة والاعمام عام ١٩٨٠، حيدر بعمر اربع سنوات واحمد بسنتين، تم تهريب الطفل حيدر وبقي احمد ، اعدم صدام الاسرة كلها والقي بالطفل احمد ذي السنتين على قارعة الطريق ،

 فتبنته اسرة من بغداد وكبر ولا يعرف من اين اتى والى اين ؟؟؟

بلغ احمد اربعين سنة، تزوج وانجب برعاية الله والاسرة الكريمة التي تبنته، في ذكرى الاعتقال نشر حيدر صورة اخيه الصغير احمد ودارت الصورة على الاف المشاهدين والمتابعين حتى استقرت لدى اسرة احمد وبفراسة لا توصف من احد اعضاء تمت المقارنة بين صورتي الاخوين

وبدات الاتصالات والتحقيقات متى تم ما اراد الله ليوسف وأخيه، فالتقى الإخوان في بغداد تغمرهما احزان وسعادة ، احزان الماساة والمقابر الجماعية التي ابتلعت الاسرة، وسعادة اللقاء...



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.057 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com